ما يجري في عدن
د.مروان الغفوري
د.مروان الغفوري
 

ما يجري في عدن من اتجاه ميليشيات مسلحة تحصل على رواتبها من خارج الحدود إلى اعتقال أعضاء "حزب" الإصلاح وقياداته هو نكسة جديدة تضاف إلى سجل نكسات عدن منذ 2015، عندما طرد احتلال جديد احتلالاً سابق.

 

بالمناسبة، يحصل الحزام الأمني في عدن على رواتبه من الإمارات، وهي رواتب حراج، بلا سجلات واضحة ولا مبالغ ثابتة، على طريقة صرفة المافيات.

 

ولا توجد جهة أخرى في اليمن تحصل على تمويل إماراتي سوى بعض التشكيلات السلفية. بخلاف النخبة الحضرمية التي انضمت مؤخراً إلى كشوفات الحكومة اليمنية.

 

التنظيمات البوليسية الإماراتية بديلاً عن التنظيمات الجهادية الإيرانية

 

الجماعات الراديكالية السلفية بديلاً عن الجماعة الراديكالبة الشيعية/الحوثية

 

بن بريك بديلاً لمحمد الحوثي

 

وأبو العباس بدلاً عن المحطوري

 

والاغتيالات الصامتة بدلاً عن تفجير المنازل في وضح النهار.

 

إلى آخر هذا القدر المشؤوم الذي فتح له صالح الباب

 

فلعنة الله عليه حياً وميتاً إلى يوم الدين.

 

*من صفحة الكاتب على الفيس بوك

 
في الأربعاء 11 أكتوبر-تشرين الأول 2017 10:31:57 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.com/articles.php?id=43211