من يصنع ثقافة الكراهية؟
بقلم/ أحمد محمد عبدالغني
نشر منذ: 10 سنوات و أسبوع و 5 أيام
الثلاثاء 16 مارس - آذار 2010 11:20 م

المتتبع لخطاب السلطة الحاكمة في اليمن خلال الأسابيع الأخيرة سيجد أن هذا الخطاب هو خطاب عدواني استعدائي تحريضي بصورة تؤكد أن السلطة لا تريد أن يشعر المجتمع بإمكانية الانتقال إلى مرحلة من الاستقرار بعد طول المعاناة، وكأن هذه السلطة ترى أن إشعال الحروب والأزمات هي قاعدة ذهبية للاستمرار، وركن أساسي من أركان مواصلة المشوار، وبالتالي فإن وقف الحرب العسكرية هناك يقتضي الدخول في حرب إعلامية وسياسية هنا، والوصول إلى صفقات واتفاقات مع البعض يقتضي إشعال حالة من الخصومات والعداوات مع البعض الآخر.. وذلك في إطار شغل الرأي العام والتنصل عن تحمل مسئولية ما وصلت إليه البلاد من تدهور تام، فالسلطة الحاكمة هي المُلزمة بوضع حد للحروب العبثية، وهي المُلزمة بالتعاطي مع كل الأزمات والاحتقانات التي تعيشها الساحة اليمنية بإرادة جادة تضع مصلحة اليمن فوق كل اعتبار، وتتعامل مع مكونات الشعب اليمني على قدم المساواة دون تمييز أو تفرقة..

وما يثير الانتباه هو قيام السلطة بمواصلة تكثيف خطابها عن موضوع ثقافة الكراهية، وتوجيه الاتهام الدائم للآخرين، واستخدام مبدأ «رمتني بدائها وانسلت» حيث تحاول الحديث عن ثقافة الكراهية بصورة مجردة لتجنب التفاصيل والهروب من مواجهة الحقائق، لأن التفاصيل ستكشف من هو الذي يزرع بذور الكراهية في حياة المجتمع، وذلك بالنظر إلى أن هذه الثقافة تستند في جوهرها على عدم احترام الإنسان وحقوقه وحرياته وعلى تكريس منطق القوة في التعاملات العامة بين أفراد الشعب، والضرب بالنظام والقانون عرض الحائط والتعامل مع أبناء الوطن بمنطق الاستعلاء، والنظر إلى موضوع المواطنة المتساوية نظرة استخفاف ولا مبالاة..

ولأن مثل هذه الثقافة ليست سوى أداة هدم وتدمير لبنيان المجتمع وقيمه وأخلاقياته، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هنا: من يصنع ثقافة الكراهية داخل المجتمع اليمني؟ ومن يمارسها فعلياً؟ فالسلطة في خطابها مثلاً، تعتبر كل من ينتقد أخطاءها وممارساتها غير القانونية، صورة من صور ثقافة الكراهية، فهي لا تريد أن يعترض الناس على ما تقوم به من أفعال، وعليهم أن يسبحوا بحمدها ليل نهار، ليكونوا بذلك مواطنين صالحين غير مغضوب عليهم..

والباحث عن حقيقة ما يجري في الواقع، سيجد أن ثقافة الكراهية تبدأ من عدم مصداقية السلطة مع أبناء شعبها واستخدام وسائل الإعلام الرسمية للتضليل والتزييف وقلب الحقائق، حيث يقوم الخطاب الإعلامي الرسمي على استراتيجية إرهاب المواطنين وجعلهم دائماً في دائرة الاتهام والشك والتخوين.. وفي المقابل يقوم هذا الإعلام بتبرئة ساحة السلطة وأجهزتها وقياداتها وخططها وبرامجها من الأخطاء والقصور والتقصير، في إطار التعتيم والتغطية عن جوانب الاختراقات القانونية والإدارية وحالات الفساد وطُرق تدويرها وطبيعة الأساليب المستخدمة في الإعداد والتنفيذ والإخراج..

ثم تتواصل منهجية ثقافة الكراهية في خطوات عملية تطبيقية من خلال مشروع السلطة في استنزاف ثروات البلاد وخيراتها واحتكارها لصالح مجموعة من المنتفعين والنافذين داخل دوائر الحكم ومراكزه ومؤسساته، وذلك عبر تقاسم مصلحي بصيغ وأشكال مختلفة تلتقي جميعها عند منعطف حرمان الوطن وأبنائه من استثمار هذه الثروات فيما يحقق آمالهم في التقدم والتطور، وتحقيق المعدلات الضرورية في ميدان التنمية الشاملة..

وتكون المأساة في العمق عندما تتحول السلطة إلى وحش مفترس ينظر إلى أبناء الوطن بتربص دائم وعدائية مستنفرة، للانقضاض على ما تبقى من أحلام وطموحات، في كل لحظة ترى هذه السلطة أن هناك فرصة لمواصلة المشوار.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عادل الشجاع
ماهو موقف أحمد علي عبدالله صالح من بيان المؤتمر ؟
د . عادل الشجاع
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عمار صالح التام
رسالة أبطال جيشنا الوطني
عمار صالح التام
كتابات
عبد الرحمن الحسنيالمتطاولون على الاوطان..!!
عبد الرحمن الحسني
مشاهدة المزيد