آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

بعض مفارقات صفقات التبادل اليمنية
بقلم/ عصام بلغيث
نشر منذ: 10 أشهر و 12 يوماً
الأربعاء 19 إبريل-نيسان 2023 10:29 م
 

أهم المفارقات في صفقات التبادل بين الحكومة الشرعية وجماعة الحوثي سواءً في الصفقات المحلية أو الصفقتين اللتين تمتا برعاية الأمم المتحدة هي أن الحوثيين يبادلون المدنيين الذين اختطفوهم من منازلهم ومقار أعمالهم بعسكريين أسرتهم قوات الحكومة من جبهات القتال الممتدة على مساحة واسعة من البلاد.

عجز الحوثي عن تغطية العدد الهائل من أسراه لدى الحكومة فلجأ إلى اختطاف الآلاف من المدنيين والناشطين والخصوم السياسيين والصحفيين ولفق لهم تهماً باطلة، بل أصدر بحقهم أحكاماً وصلت إلى الإعدام، وهذا كان بهدف ابتزاز الحكومة والمجتمع الدولي للرضوخ لمطالبه بإطلاق عناصره الأسرى.

الدليل على ذلك أن الحكومة أفرجت عن عدد هائل من الأسرى مقابل القليل من مختطفي وأسرى الحكومة، وهذا ما رأيناه جلياً في الصفقة الاخيرة، 706 من الأسرى الحوثيين مقابل 181 من المختطفين وبعض الأسرى التابعين للحكومة. تتمثل المفارقة الثانية في اهتمام الحوثي بشكليات الإستقبال

المحدود ليوحي لمناصريه ومؤيديه أنه مهتم بهم، والواقع أنه بعد تصويرهم في المطار أخفاهم، وهذا ما أكده موقع "المصدراونلاين" بشهادة نقلها عن والد أحد أسرى الحوثيين المفرج عنه في الصفقة الأممية الأخيرة.

عاد مختطفو وأسرى الحكومة إلى عائلاتهم كونهم المتضرر الأول من غيابهم بينما أخذ الحوثيون أسراهم إلى أماكن مجهولة يتم فيها شحنهم طائفياً ومذهبياً وربما إعادتهم إلى الجبهات.

لم تصدر سلطات الحوثي أي قرارات أو توجيهات لمؤسساتهم بالاهتمام المادي والصحي لأسراهم ولم تُقم لهم المهرجانات والاحتفالات - ماعدا يوم الاستقبال الشكلي الذي يُظهر قيادتهم فقط وهي تلتقط الصور بجانب الأسرى - التي ترمم معنويات الأسير، بل اكتفت المليشيات بتصريحات تؤكد نيتهم إعادة أسراهم إلى جبهات القتال.

بينما أصدر رئيس مجلس القيادة الدكتور رشاد العليمي توجيهاته بصرف مبالغ مالية لكل المختطفين والأسرى وتشكيل لجنة صحية وقانونية للاهتمام بوضعهم. كذلك تتواصل في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية الفعاليات والمهرجانات المبتهجة بحرية الأسرى والمختطفين والتكريم منذ لحظة

الوصول وأصدرت قيادات الدولة عدداً من القرارات بصرف مبالغ مالية -وإن كانت محدودة ولا ترقى لحجم معاناتهم- بل يتسابق القادة العسكريون لتكريم منتسبيهم بما يساعدهم بشكل محدود على لململة جراحهم وتعويض أضرارهم المادية والمعنوية.

هذا المفارقات تُظهر جلياً عقليات وقناعات رجال الدولة ومسؤوليتهم أمام أبناء الشعب اليمني وبين عقليات وقناعات قيادة المليشيا التي تعتبر عناصرها وقوداً للحرب وملفات للابتزاز ولا اهتمام لها سوى استمرارا المعارك وعودة الأسرى إلى جبهات القتال.

عانت عائلات المختطفين والأسرى بما فيهم عائلات أسرى الحوثيين من فقدان ذويهم وغيابهم لسنوات وانعكس ذلك على نفسياتهم وإمكانياتهم، الأمر الذي يتطلب تعويضاً يعيد إليهم بعض ما فقدوه لكن قيادة مليشيا الحوثي لا تأبه بالمعاناة بل هي أصلاً تسعى لنهب المال العام والخاص من اليمنيين وتسرق المرتبات فهل نتوقع منهم الالتفات لوضع الأسرى وذويهم.