فشل الجهود الأممية وتهديد المليشيا لتعز
بقلم/ محمد الحذيفي
نشر منذ: 3 أسابيع و 22 ساعة
الجمعة 10 يونيو-حزيران 2022 09:56 م

اثبتت الأحداث والمواقف وشواهد التأريخ أن الميليشيا الحوثية الإرهابية عنوان الكذب ورمز الفجور وأنها تكذب أكثر مما تتنفس إلا في مواقف نادرة تقول الصدق وهي كاذبة.

فالإرهابي عبدالله الرزامي رئيس وفد الميليشيا المفاوض لفتح منافذ تعز عندما توعد وهدد بفتح المقابر هو لم يقل غير الحقيقة بعد أن أفشلوا مهمة المبعوث الأممي وحصدوا المكاسب التي يريدونها بفعل غباء او بالاصح انحياز الامم المتحدة والغرب اليهم لكنها بالنسبة لنا الحقيقة الموجعة لهم لأن أبناء تعز يعلمون مسبقا بفشل المفاوضات والجهود الأممية وهم على اتم الجاهزية والإستعداد لكل الخيارات والمقابر التي بشر بها الرزامي هو يدرك أنها ستكون لزنابيلهم.

الميليشيا الحوثية هي الوحيدة من تعرف قيمة واسم وتأريخ تعز وكيف أذلتهم ودفنت غرورهم وتبجحهم ومزقت ملكهم منذ ثورة 1094 و1256 و1928و48 و55 و 62 و2015 وحتى اللحظة ولذلك حينما يتحدث قادتها عن فتح المقابر هم يدركون أن المقابر ستكون لهم وما حديثهم الا من باب اشباع غريزة الغرور ومحاولة زهو يخدعون بها اتباعهم.

الحقيقة الماثلة أمام أعينهم متمثلة بالمقابر الهائلة التي افتتحوها في ذمار وصنعاء وعمران لدفن جثث صرعاهم ،واسالوهم عن كتائب الموت وكتائب الحسين والنخبة والتدخل السريع والوية الحرس والنكف القبلي والزنابيل والمتحوثين الذين تم سحقهم علئ اسوار تعز العصية على الإنكسار..

نعم المفاوضات فشلت والميليشيا ترفض أي حديث حول حصار تعز او مناقشة وضع إنساني وهنا نقول لوفد تعز والحكومة المفاوض لفتح منافذ تعز في الأردن وفد الجمهورية اليمنية شكرا لكم لقد وجهتم الضربة القاضية لوفد مرتزقة إيران بمرونتكم وانسانيتكم وتعاطيكم الإيجابي مع كل المقترحات التي تؤدي الى تخفيف المعاناة الإنسانية عن أبناء مدينتكم والمدن الاخرى وتحدثتم باسم الجمهورية اليمنية وبلغة المصلحة العامة لكل سكان اليمن كنتم مفاوضين مهرة ومحترفين فضحتم عنصرية وطائفية وإجرام الحوثي الكهنوتي أمام العالم وأمام الأمم المتحدة لكن هذا العالم اثبت أنه شاهد ما شافش حاجة وأنه يكيل بمكيالين وينظر للإنسانية بالعين العوراء وعاجز عن فعل شيء لهذه الميليشيا العنصرية الحاقدة حتى أنه عاجز عن قول الحقيقة.

البرلماني عبدالكريم شيبان.

العميد/ عبدالعزيز المجيدي.

الاستاذ/ نبيل جامل.

الرفيق على الأجعر

وكل أعضاء الوفد المفاوض تحية لكم لقد مثلتم تعز والجمهورية اليمنية خير تمثيل وكنتم خير رسل تحملون الرسالة الوطنية والإنسانية وإن انتقدكم المهزومين فإن ذلك لن ينقص من نجاحكم شيئا.

على قيادة السلطة المحلية والعسكرية والأمنية في تعز رفع الجاهزية الى أعلى درجاتها والإستعداد لكل الخيارات والعمل على فتح كل المنافذ بالطريقة التي تم بها فتح المنفذ الجنوبي وعلى ابناء تعز الإستعداد للدفاع عن كرامتهم وعلى الحكومة ومجلس القيادة الرئاسي دعم تعز وجيشها لتخليص الناس من هذا الحصار.

ثمان سنوات ونحن محاصرون ومقطوع عنا كل وسائل وسبل الحياة فماذا فعلت لنا الأمم المتحدة وامريكا والغرب؟؟، غير رعايتهم ودعمهم للميليشيا التي تقتلنا وتحاصرنا!!!.