هل انتهت الحرب السورية على الطريقة الإسبانية؟
بقلم/ دكتور/فيصل القاسم
نشر منذ: شهر و 6 أيام
السبت 13 يوليو-تموز 2019 07:42 م
 

يقدم السفير الفرنسي السابق في دمشق، ميشيل دوكلو، الذي يعمل الآن مستشاراً خاصاً في معهد مونتين- في كتابه «ليل سوريا الطويل»، تحليلاً للعجز الغربي في وجه الصراع السوري، متسائلاً: هل الصراع السوري الذي لا نهاية له هو تكرار «للحرب الإسبانية» في بداية القرن الـ21؟ ويعقد السفير مقارنة دقيقة بين الوضعين السوري الآن والإسباني أيام الديكتاتور فرانكو في ثلاثينيات القرن الماضي، ويصل إلى نتائج مذهلة على صعيد التشابه بين الحالتين. ويقول دوكلو إن بشار الأسد تمكن من البقاء في السلطة باستخدام العنف والإرهاب، كما فاز في حرب الدعاية بطريقة ترضي أصحاب الرأي الذين تناسوا بسهولة كل الجرائم التي ارتكبها حتى قبل الحرب الأهلية.

وعلى هذا الأساس، فإن النظام السوري لن يتغير ما دام يعتقد أنه كسب الحرب. ويؤكد السفير على أن الحرب السورية بالنسبة للغرب تشبه الحرب الأهلية الإسبانية إلى حد كبير، فكما أن حكومة الجبهة الشعبية بإسبانيا واجهت انتفاضة عسكرية في عام 1936، اندلعت انتفاضة شعبية في سوريا ضد قمع السلطات القائمة، وأن هناك صلة ما تربط بين الجمهوريين الإسبان والمتمردين السوريين، إذ حاول كل منهما مواجهة دكتاتورية راسخة.

وفي كلتا الحالتين نشأت المشكلة نفسها بالنسبة للغرب، فهل يجب عليه التدخل في حرب أهلية لدعم أولئك الذين يعتبرهم قريبين منه أو على الأقل من يقاتل خصومه؟ لقد اختارت الديمقراطيات الغربية ضبط النفس، في حين لم يتردد معارضو الديمقراطية في التدخل -كألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية اللتين دعمتا فرانكو عسكرياً على نطاق واسع- تماماً كما تدعم إيران وروسيا اليوم (الرئيس السوري) بشار الأسد. ولا ننسى كيف أن الديمقراطيات تركت جهات تتصرف، مثل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في عهد ستالين لصالح الجمهورية، وبالمثل تتمتع دول الخليج وتركيا بمجال حر لتوجيه المعارضة السورية المسلحة.

وينبه الكاتب إلى نقطة تشابه أخرى، وهي أن الدول الغربية افترضت مسبقاً أن الجبهة الشعبية الإسبانية مخيفة، والشيء نفسه بالنسبة للتمرد السوري المشتبه في كونه إسلامياً منذ البداية، حتى عندما كان سلمياً وتظاهر من أجل أفكار قريبة من أفكار الغرب. ويرى السفير أن لوحة «حلبونيكا» للرسام البرتغالي فاسكو غارغالو لمدينة حلب التي دمرتها الطائرات الروسية لا تختلف عن لوحة غرنيكا للرسام بيكاسو عام 1937 لقصف مدينة نايرني التي دمرتها الطائرات النازية خلال الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) إلا في أبطالها بوتين والأسد.

 

وكانت روسيا قد ضمنت الأمن السيبراني والدفاع الجوي للنظام قبل التدخل المباشر في خريف 2015، ثم تدخل الأتراك ضد الأكراد السوريين المدعومين من قبل الأميركيين والفرنسيين في سياق الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فأصبحت هذه الحرب الأهلية إقليمية ثم تحولت إلى صراع عالمي تتواجه فيه إيران وإسرائيل وروسيا وأمريكا وتركيا، فضلاً عن إرهابيين متعددي الجنسيات.

صحيح أن نظام فرانكو لم يكن نظاماً طائفياً كنظام الأسد، إلا أنه صمد بفضل اعتماده على الإرهاب والعنف المفرط في وجه معارضيه. لماذا لم يتزعزع النظام السوري، في حين جرفت موجة «الربيع العربي» بن علي من تونس ومبارك في مصر والقذافي في ليبيا؟ السبب الأول هو طبيعة النظام السوري الذي أسسه حافظ الأسد عام 1970 والذي يقوم هيكلياً على أقلية، لأنه يعتمد على الطائفة العلوية ويضمن الاستمرار عن طريق العنف والإرهاب. وضرب الكاتب مثالاً على ذلك بمذابح حماة في عام 1982 حين لجأ حافظ الأسد إلى أقصى حدود العنف، ما تسبب في قتل ما بين 15 ألفاً و20 ألفاً حسب الكاتب، واعتبر النظام أنه أباد جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، ما منحه -حسب تعبيره- ثلاثين عاماً من الهدوء. والسبب الثاني أن بشار الأسد في مواجهة التحدي اختار التوجه إلى أقصى حدود العنف ضد المظاهرات الأولى في درعا عام 2011، م أدى إلى حمام دم لوقف الثورة التي تم الإعلان عنها، وكانت فرصته الكبيرة هي اندلاع التمرد في وقت سئم فيه الرأي العام الغربي وصناع القرار -خاصة في الولايات المتحدة- من التدخل الخارجي، وترك المجال مفتوحاً لروسيا بوتين.

وهكذا سمح الصراع السوري لروسيا بأن تصبح قوة عظمى بعد أن استغل سيد الكرملين هذا الفضاء ليظهر للغربيين أنه لم يعد يقبل تغييرات النظام التي يفرضها الغرب على حلفائه وأتباعه. ومن خلال التدخل العسكري في سوريا في خريف عام 2015 أراد بوتين استعادة مرتبة روسيا على الساحة الدولية بعدد قليل جداً من الوسائل العسكرية، وحقق نجاحاً يفوق توقعاته، ولأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية تحدث أزمة في الشرق الأوسط دون أن تلعب الولايات المتحدة دوراً مركزياً فيها.

وكما أن التقاعس الغربي ساعد فرانكو في ثلاثينيات القرن الماضي، فإن انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط اتضح في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 2013، وذلك عندما استخدم نظام الأسد الأسلحة الكيميائية ضد مواطنيه، واستسلم الرئيس الأميركي باراك أوباما ولم ينفذ الضربة التي كان من المتوقع أن تترتب على تجاوز «الخط الأحمر» الذي رسمه هو نفسه.

وكما ربح فرانكو المعركة الإعلامية ضد معارضيه، فإن النظام السوري فاز بحرب الدعاية في الوقت الراهن، خاصة أنها كانت دعاية فعالة قائمة على عناصر حقيقية ولها صدى قوي؛ لأن صعود الإسلاميين كان حقيقة واقعة، وقد استطاع النظام -الذي كان مسؤولاً إلى حد كبير عن ذلك- أن يظهر في ثوب السلطة العلمانية الحامية للمسيحيين. صحيح أن هذا الصراع الديني لم يكن موجوداً في الحرب الأهلية الإسبانية، إلا أن النتائج واضحة عند المقارنة بين الحالتين السورية والإسبانية.

لكن، هل ستنتهي الحرب السورية على الطريقة الإسبانية بعد كل هذا الخراب والدمار والجرائم التي ارتكبها نظام الأسد؟ من المعلوم أن الديكتاتور الإسباني لم يتعرض لأي عقوبات شخصية رغم كل ما فعله بإسبانيا والإسبان، وظل يعيش في إسبانيا بسلام حتى مات ميتة طبيعية عام 1975، وبعدها انتقلت إسبانيا من المرحلة الديكتاتورية إلى المرحلة الديمقراطية. هل سيبقى الأسد ونظامه جاثماً على صدور السوريين نفس الوقت الذي مكثه فرانكو بعد انتصاره في الحرب الأهلية؟ مجلة فورين بوليسي الأمريكية تقول في آخر دراسة موثقة للوضع في سوريا إن الأسد لم ينتصر ولم يفز في أي شيء وإنه بات مجرد ديكتاتور منبوذ مكسر الأضلاع يحكم دولة فاشلة قائمة على الفوضى والعنف والخراب.

٭ كاتب واعلامي سوري