آخر الاخبار

الجيش السوداني يعلن الحسم والطيران يقصف مسقط رأس حميدتي واشتعال المعارك في أحياء الخرطوم اليابان تستعد لإطلاق أغرب قمر صناعي في العالم صنع من الخشب… تفاصيل اكتشاف طبي مذهل قد يضع نهاية لالتهاب المفاصل الروماتويدي الأجهزة الأمنية بمحافظة مأرب تستعيد باصا مسروقا خلال ساعات من تلقيها البلاغ مؤسسة معد كرب الثقافية تدشن فعاليات يوم المسند اليمني ابتداءً من مأرب. صدام حسين حي ..حقيقية فيديو انتشر كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية أحزاب مأرب تصدر بيانا بشأن حادثة أغتيال اللواء بن جلال العبيدي دبلوماسي يمني بارز يكشف عن رفض الحوثيين مبادرة اللواء سلطان العرادة بفتح الطريق الى صنعاء وتقديم حزمة خدمات أساسية وتسهيلات للسكان في مناطق سيطرة الميلشيا الأسطورة ليونيل ميسي يفاجأ إدارة برشلونه وجماهير النادي الكتالوني بهدية غير مسبوقة ومدرب ريال مدريد يقدم عرض تاريخي لـ مودرتش كتائب القسام تفجر عبوة ناسفة بـ 6 عناصر من جيش العدو الإسرائيلي.. وتصدر بياناً

مؤتمر الرياض وإعادة التدوير
بقلم/ خالد زوبل
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 3 أيام
الثلاثاء 19 مايو 2015 09:40 ص
يُثار جدلٌ واسعٌ بحضور قيادات حزب المؤتمر الشعبي التابع للمخلوع علي عبدالله صالح كابن دغر وسلطان البركاني ويحيى الراعي للرياض قبل المؤتمر الموسع الذي دُعي إليه من الرئيس عبدربه هادي، وهؤلاء أتوا للرياض وهم على نبذهم "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية ودول التحالف جملةً وتفصيلاً، فيما قيادات الإصلاح على سبيل المثال التي أيّدت "عاصفة الحزم" وتلبية السعودية لنداء الواجب اليمني ما زالوا يقبعون في سجون الحوثي والمخلوع في صنعاء المحتلة!
يرى مراقبون أن المخلوع صالح يسير في خطين؛ الأول بالهجوم على المحافظات من مليشياته ومحاولة الانتقام وتحقيق أكبر ما يمكن من مكاسب قبل المؤتمر المرتقب، والثاني هو ضمان موضع قدم في التشكيلة الحكومية الجديدة وترتيبات ما بعد العاصفة برجاله المخلصين فيضمن بهذا استخدام نفوذه في المستقبل.
وقد قرأتُ للكاتب السعودي المعروف جمال خاشقجي تغريدةً يقول فيها: لابد للمملكة أن تنتصر في حربها في اليمن مهما كلف الأمر، ومثله كثير من الخليجيين بل واليمنيين يقولون بقوله.
لكن ما يجري على الأرض في محافظات اليمن واستضافة قيادات المؤتمر في الرياض أعوان صالح وشركاء الحوثي من غَدَرَ باليمن والمملكة ودول الخليج ومستقبل السُّنة جميعاً لا يوحي بوجود إرادة الانتصار فضلاً عن تطبيق ذلك على الأرض، وربما يكون وراء ذلك التحرك الدبلوماسي لإيران وروسيا والذي أثمر ضغطاً أمريكياً على دول التحالف خففت من نتائج القضاء على حركة الحوثي لحلف إيران السابق وقضايا النووي والعراق وغيرها من الأمور الإقليمية المتشابكة التي لا يمكن فصل أحدها بقرار دون تأثيرات الآخر، وما يؤكّد هذا هو عدم رضا أمريكا بالمستقبل اليمني ما بعد المخلوع والحوثي عدم تصريحها حتى الآن بنبذ جماعة الحوثي وأنها جماعة إرهابية بل بإطلاق ذلك من دون تحديد كما نطق أوباما في قمة كامب ديفيد: بأنه يجب محاربة الجماعات الإرهابية في اليمن مع دول مجلس التعاون، هكذا بلا تحديد وبلا تسمية المُتهّم كعادة مجلس الأمن وهذيانه في الشرق الأوسط منذ سنين! فيما مليشيات إيران الشيعية تهلك الحرث والنسل في العراق وسورية واليمن تحت نظر أمريكا والعالم أجمع!
إن أمريكا لا يمكن أن تفرّط في حليفٍ كإيران، فهي خَدَمَتها في سورية والعراق ولبنان واليمن في القضاء على كل ما هو إسلامي وجميل في البلاد الإسلامية، وأمريكا تخشى من وجود البديل الإسلامي بعد الحكومات الساقطة كما وقفت مع السيسي في انقلابه على الرئيس الشرعي د. محمد مرسي، وكما ترددت في ليبيا ووقفت مواقف الريبة من غض الطرف على الحركات الانقلابية المسلحة على حكومة ما بعد الثورة، وكوقوفها في سورية مع نظام بشار كلما اقترب من السقوط بنشرها التصريحات التي تتكلم عن خوف انتقال الحكم ما بعد سقوط بشار بيد التنظيمات الإسلامية الجهادية المسلحة كما نقلت ذلك صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية.
واليوم في اليمن لا يوجد أي بديل واضح لما بعد المخلوع والحوثي سوى القوى الوطنية النظيفة وعلى رأسها الإصلاح والمقاومة الشعبية وبعض قيادات الجيش التابعين للفرقة مدرع سابقاً وبعض قيادات الأحزاب الوطنية والرجال الوطنيين الذين لم يُلوّث مسيرهم بالوقوف مع الحوثي والمخلوع في انقلابهما على الشرعية.
هذه الرؤية لما بعد المخلوع والحوثي من إرادة عدم وصول الحكم في اليمن لأيادٍ نظيفة بلا نفوذ وتبعية لأمريكا هي التي توافقت مع تحركات إيران وروسيا الدبلوماسية وشكلت ضغطاً على دول التحالف، وربما وافقت بعض الأهواء الخليجية بمحاولة اللعب بالتوازنات من جديد وعدم القضاء على مستقبل المخلوع بالكامل في اليمن لضمان عدم استفراد قوى الخير باليمن! لأن ذلك سيكوّن قوى إسلامية ووطنية شريفة في الساحة كبديلٍ أوحد ومتصدر، ولذلك كانت قمة ديفيد لمحاولة إيجاد توازن وتفاهم مع إيران ولو بالاكتفاء بالانتهاء من قوة الحوثي ظاهرياً مع إبقائه في المشهد اليمني عبر قيادات المخلوع في الرياض وقيادات الحوثي في اليمن وربما في بعض المحافظات، ولا يمكن تجاهل هذا الضغط التي بدأت مؤشراته تظهر للعيان، كما لا يمكن التغنّي بنصر العاصفة دون التفكير في بدائل جدّية بدل اللعب التوازنات الذي تم تجربته سابقاً وباء بالفشل وكاد أن يخنق شبه الجزيرة على ساكنيها.
أما إنه يمكن حسم المعركة ميدانياً لو صدقت النوايا وصدق الاعتماد على الله ثم الثقة بالنفس لا بأمريكا وصداقاتها المشبوهة، فاللعب بالتوازنات السياسية لن ينهي المعركة بقدر ما يؤخّرها ويطيل أمدها، كما يعطي الفسحة والمجال للرد الإيراني الذي سيأتي لا محالة ولو متأخرّاً، وقد بدا تحرّك إيران في حرث ما تبقى من المحافظات السُّنّية في العراق عبر مليشياتها "الحشد الشيعي"، و"داعش" الاستخبارية ما يعني مثل الرد على تدمير نسبة كبيرة من قوة الحوثيين، كما تكمن الخطورة في ثقافة الثأر المتجذرة في الحوثيين والمخلوع وكل أتباعهم، والأيام تدور، ودوام الحال من المحال، ومن جرّع السعودية والخليج واليمنيين السمّ بتسليم اليمن لإيران وقوات الحرس الجمهوري بكامل عتادها لصبية حوثيين لا يمكن أن يوثق فيه إلا بضَربٍ من الجنون!
إن هناك نظريتين في التعامل مع قيادات الباطل أو العدو أو الخصم بعد التمكّن منه أو قرب ذلك، وهي إما التخلص منه في حالة عدم الوثوق به والخوف منه أو إمكانية تحييده واستخدامه في مشروعك في حالة الأمن منه ومن المستقبل وأشار إلى أحدها روبرت جرين في قواعد العمل السياسي بقوله في القانون 15: "اسحق عدوك سحقاً كلياً"، شارحاً ذلك بقوله: لقد عرف كل القادة العظام منذ موسى أن العدو المرهوب يجب سحقه بصورة كاملة (وكانوا يتعلمون ذلك أحيانا بالطريقة الصعبة والتجربة المريرة)، فإذا تركت جمرة واحدة مشتعلة، مهما كان احتراقها داكنا خافتاً، فإن ناراً ستندلع منها في آخر الأمر، فالتوقف في وسط الطريق يؤدي إلى خسارة ما هو أكثر مما لو كانت الإبادة كلية، فالعدو سوف يتعافى وسيبحث عن الانتقام؛ فاسحقه.اهـ
فإن لم يمكن هذا ففي القانون (42) فرصة أخرى وهو: "اضرب الراعي.. تتفرق الغنم"، والمخلوع هو الراعي وهو المحرّك الفعلي للحوثيين وأتباعه و"القاعدة" على السواء كما يعرف ذلك القاصي والداني من اليمنيين.
فهذه هي الأنجع في التعامل مع المخلوع بالقضاء عليه قولاً واحداً وعلى عبدالملك الحوثي، والاعتماد على الله وعلى القوى الوطنية الشريفة والمقاومة الشعبية وتسليحها بلا حدود، إن كنا فعلاً نريد الانتصار الكامل في المعركة كما يقول خاشقجي.
 وأما أتباع المخلوع من قيادات حزبه مثلاً فيمكن استيعابهم في الدولة اليمنية الحديثة بعد القضاء على المخلوع والحوثي لو تم الإسراع في التشكيلة الجديدة لمرحلة ما بعد المخلوع والحوثي وبشروط واضحة أولها التخلّي عن المخلوع والحوثيين ومحاكمة المجرمين من أتباع المخلوع من القيادات العسكرية وليس فقط الاعتراف بشرعية هادي المنتهية ولايته أصلاً والمجددة بإقامة سارية المفعول من الرياض، وبغير ذلك ستبقى إيران متربّصة، والمخلوع والحوثيون يحشدون ويتمددون، ويستمر الاستنزاف تلو الاستنزاف، وتحقيق رغبة إيران في كسب عامل الوقت في إرهاق خصومها.