قبائل مأرب أليس فيكم رجل رشيد !!!
بقلم/ سامي الحميري
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 9 أيام
الجمعة 22 يونيو-حزيران 2012 06:14 م

أين مـأرب ؟ مأرب التاريخ والحضارة , مأرب السد العظيم , مأرب الشجاعة والشهامة , مأرب القوة و البأس العظيم , مأرب الملكة بلقيس , مأرب وما أدراك ما مأرب يا ترى من خطفها او قل من أختطفها ليحولها الى ... مأرب التقطعات , مأرب الاختطافات , مأرب السلب والنهب , مأرب الاعتداء على أبراج الكهرباء و أنابيب النفط ........الخ

هل يُعقل ان من أبناء مأرب اليوم من رضى لنفسه ان يتحول الى عبدٌ مأجور يعمل على إقلاق الأمن وتعكير صفوا اليمنيين من خلال الاعتداءات على خطوط التيار الكهربائي وأنابيب النفط التي تغذي اليمن , ولنفرض جدلا ان هناك من ارتضى لنفسه ان يقوم بهذه الأعمال المخزية والتي تمس من خلالها بحياة أُمة من اليمنيين , الا يعلم هؤلاء انه بقطعهم الكهرباء كأنهم يقطعون رؤوس شعب بأكمله , لأن هناك من المرضى الكثير من تتوقف حياتهم على أجهزة الدعم الطبي التي لا تعمل الا بالكهرباء , ومن تتوقف عملياتهم في المستشفيات والكثير الكثير من المرضى يتضررون بسبب هذه الاعتداءات , وهناك من المواطنين ما ترتبط أعمالهم و أرزاقهم وتعتمد بدرجة أولى على التيار الكهربائي ونتيجة هذه الأعمال الإرهابية تجففت مصادر أرزاقهم .

الرسالة الأولى لأبناء مأرب :

اليوم نريد أن نعرف من هؤلاء الذين لا دولة تردعهم ولا قبيلة , لقد قيل أنهم يحتمون بقبائل تمنع الدولة من الوصول إليهم !!! وهُنا نقول للقبائل التي تحميهم هل هذه الأعمال مصدر للشرف ام مدعاة للخزي والعار , هل هذه العناصر تتبع لكم وتأتمر بأمركم ام أنها خرجت على طوع القبيلة , حددوا موقفكم منها , فالشعب اليمني قليل الحيلة اليوم يناديكم ويقول لكم اليس منكم يا قبائل مأرب رجلٌ رشيد يُريحنا من هذه العناصر الشاذة على المجتمع اليمني والقبيلة بوجه خاص , اليس منكم يا رجال مأرب ثُلةٌ رشيدة توقف المجرمين عن جرمهم او توقفهم عن الحركة ان استطاعت , ان لم تستطيعوا فعل شي بهذا الخصوص فإنا نطالبكم اليوم يا قبائل ويا رجال مأرب بالعمل ببنود حلف الفضول التي أجمعت عليه قريش في الجاهلية .

الرسالة الثانية للعلماء ورجال الدين في دار الافتاء وجمعيات واتحاد علماء اليمن :

نقول لهم نريد منكم يا علمائنا الأجلاء فتوى تبيح هدر دماء كل من يعتدي على أنابيب النفط وعلى أبراج الكهرباء , نريد فتوى يجمع عليها كل علماء اليمن أن من يسعى بالأرض الفساد أن دمه حلال حلال للحاضر والباد , وأن من يجده في طريقه يقتله كما انه بقتلة للمجرم يستحق مكافئة ولترصد لها الدولة مكافئة مجزية.

الرسالة الثالثة للرئيس هادي والرئيس باسندوة :

نقول لهم إننا نعلم بمدى إخلاصكم لوطنكم وحبكم له لكن هل لنا أن نعلم ما سبب تقاعسكم في الضرب بيد من حديد على مرتكبي جرائم الاعتداءات على أنابيب النفط و أبراج الكهرباء لا سيما ان هؤلاء يعتبران الشريانين الرئيسين في قيام الدولة , هل هؤلاء المخربين وهم أفراد قلة او حتى لو كانوا مئات هل الدولة عاجزة ان تقبض عليهم وتقدمهم للمحاكمة او حتى تصفيتهم , كيف تريدون دولة تحترم وانتم لا تقومون بحقها , انكم بالتغاضي على أمثال هؤلاء تذبحون هيبة الدولة , وتصادرون كرامة شعب ثار من أجل رفع الظلم و إقامة العدل , فراجعوا حساباتكم فإنكم محاسبون أمام شعبكم وأعدوا الجواب فالأسئلة كل يوم في ازدياد , وكل ثورة وانتم بألف خير .