آخر الاخبار

واشنطن بوست تفجر فضيحة للجيش الأمريكي وتكشف تهاوي الجيش الإسرائيلي أمام صمود حماس .. آلاف الأميركيين يقاتلون كتائب القسام في غزة دبلوماسي يمني يكشف عن التداعيات الأخطر جراء مواصلة الحوثيين التصعيد في البحر الأحمر ويوجه هذه الاتهامات للميلشيا ثلاث تساؤلات خطيرة تضع الحوثي ولندن أمام مؤامرة مدمرة بخصوص السفينة البريطانية.. هل أغرقت لأجل غزة ام تم إغراقها مقابل صفقة؟ الإندبندنت البريطانية تؤكد ما نشره مأرب برس وتكشف عن توجه لندن لدعم الحكومة الشرعية لفتح جبهة جديدة ضد الحوثيين وهذا ما طلبه طارق صالح مليشيا الحوثي في اليمن تتعهد بمواصلة إغراق السفن البريطانية أسعار الجرام والجنيه الذهب في صنعاء وعدن اليوم الإمارات تجدد دعمها لأمن ووحدة اليمن رواية الجيش الأميركي حول غرق السفينة ''روبيمار'' وماذا كانت حمولتها الزنداني يشرح حقيقة الصراع الأمريكي اليمني في البحر الأحمر وغزة.. الأسباب والنتائج عدن.. لقاء في قصر معاشيق يشدد على رفع الجاهزية واليقظة

مؤتمر بيروت ... والحُلفاء الجُدد
بقلم/ سامي الحميري
نشر منذ: 11 سنة و 9 أشهر و 15 يوماً
الخميس 17 مايو 2012 05:08 م

بيروت تستضيف مؤتمر لما يسمون انفسهم بتنظيم الاحرار وبدعم ايراني , وقد تهافت على هذا المؤتمر الكثير من الناشطين الذين كانوا تحت عباءت الثورة من ( الحوثيين ) وكذا من عناصر حزب المخلوع , ولأن ايران قد فشلت بان تفرض حليف لها باليمن بقوة السلاح , ها هي اليوم تعود بتكتيك جديد يقضي بأن يكون انتشارها عن طريق الحوثي الى اكبر مساحة ممكنة في اليمن سيما وقد سمعنا خلال الايام الماضية انهم اعلنوا تواجدهم رسمياً في اب , وهذا الانتشار هو عبر شراء الولاءات والذمم فنرى تساقط الكثير من الكتاب والصحفيين وتسخيرهم الى خدمة هذا المد العنصري, وبالعودة الى مؤتمر تنظيم الأحرار ببيروت الذي يقام بالمال الإيراني وعلى الأرض اللبنانية حليف استراتيجي لإيران , تخيلوا أن هذا التنظيم بلغ به السفه الى ان يوجه دعوة لنائب وزير إسرائيلى لحضور مؤتمر بيروت لأجل الاستفادة من الخبرات الإسرائيلية في بناء اليمن الجديد !!! ومن هُنا يجب علينا ان نقف وقفات ونتساءل ؟؟؟ اين شعار الموت لإسرائيل ايها الحوثيون الملتفون بعباءت الأحرار ؟ اين القيم التي نادى اليها زعيم حزب الاحرار عبده بشر ؟ ان هذا التكتل المشبوة بتموليه وميوله انما بُني على شفا جرف وسينهار حتماً , لأن الشعب اليمني لم يعد يستصيغ الشعارات الفارغة ولا تنطلي عليه السيناريوهات الخادعة , ولم يعد مجرد مستهلك للدعايات التي كان يبثها امن المخلوع في اوساط الناس فهو قادر على ان يميز الصديق من العدو , والغث من السمين.

اما الوقفة الثانية والتساؤل الأهم اين أشقائنا في الخليج من هذا الدور الإيراني , ان إيران لا تستهدف اليمن بقدر استهدافها إخواننا في المملكة العربية السعودية , فعليهم أن يأخذوا هذه التهديدات على محمل الجد , كما ان عليهم أن يمدوا يد العون لليمن الذي ما ان يخطوا خُطوة ويثعتر بأخرى حتى يتمكن من بناء دولته الذي يسودها النظام والقانون , والذي سيكون قادراً على بتر كل يد تمتد اليه لتعبث بأمنه واستقراره .