نقاش صريح مع المعترضين على طريقة التصعيد السلمي
بقلم/ د شوقي الميموني
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 18 يوماً
الخميس 08 سبتمبر-أيلول 2011 08:43 م

الذي دفعني لكتابة هذا المقال موقف حصل أمام ناظري وعايشته بجوارحي في ساحة التغيير قبل صلاة العشاء يوم الأحد الرابع من سبتمبر 2011 بعد رجوعنا من المسيرة كنت في المستشفى الميداني فجاءني احد الأخوة اخبرني ان بعض الشباب الغاضبين بعد عودتهم من المسيرة جاءوا بمسرة إلى المنصة ينتابهم الغضب الشديد يصرخون ويتلفظون بكلام غير لائق ذهبت لأرقب الموقف عن كثب وصلت على مشادة بينهم وبين أفراد اللجنة الأمنية الذين منعوهم من الاعتداء على المنصة كانت ساعتها وقت صلاة العشاء ، رفع الأخ صالح المزلم أذان العشاء ولازالوا يصرخون ، أقيمت الصلاة ولازالوا يصرخون ، صلى الناس العشاء ولازالوا يصرخون ولكن بشكل اقل حدة ، وبمجرد ان سلم الأمام صعدوا على الرصيف وبدأوا يخطبون في المصلين ويصرخون فيهم والحقيقة ان الناس كانوا مستائين جدا منهم ذهبوا اليهم وقالوا لهم ماذا تريدون قالوا نريد الزحف إلى السبعين والموت في سبيل الله فرد عليهم الناس أولا صلوا الفريضة يقصدون صلاة العشاء وبعدين تحدثوا عن الموت في سبيل الله.

الحقيقة إنني طرحت الموضوع بشكل مختصر على الفيس بوك وكان الوقت متأخر فذهبت إلى النوم وبعد صلاة الفجر دخلت على الفيس بوك ففوجئت بكم رهيب من الردود على موضوعي ولغط وكلام غير لائق كذلك وجدت كم من الرسائل بعظها من الأصدقاء يطالبونني بحذف الموضوع لخروج الردود عن اللياقة والأدب والأخرى من أخرين سب وشتم وتهديد ووعيد الخ قلت في نفسي لماذا كانت ردت الفعل على الموضوع بهذا العنف والهجوم الشرس أنا فقط نقلت موقف رأيته بأم عيني لم يخبرني عنه احد ولم أتجن فيه على احد ولم اكتب شيئا من الخيال وجميع من في الساحة يشهدون بذلك ادركت حينها إنني أوقعت نفسي بين براثن أناس لا يرحمون وان الأمر بهذه الصورة مدبر ولم يكن عفوي سواء ادرك الشباب الغاضبين ذلك ام لم يدركوه.

الحقيقة ان قرار المجلس الوطني لثورة الشباب الشعبية السلمية بالبدأ في مرحلة نضالية جديدة بالتصعيد السلمي ينتهي بالحسم الثوري لكن بالطرق السلمية كان قرار جريء ومناسب وفي وقته وبدورها اللجنة التنظيمية دعت إلى تدشين مرحلة التصعيد في جميع أرجاء الجمهورية بمسيرات مليونية يوم الأحد وفعلا خرجت مسيرة أمانة العاصمة من ساحة التغيير كانت مسيرة حاشدة وأعدادها غفيرة مئات الألاف توجهت إلى الستين وصلنا إلى جوار بين النائب عبدربه منصور هادي وكانت الأمور تمشي على احسن حال والحماس والأخوة تغمر الشباب جميعا.

أساس المشكلة من وجهة نظر الشباب المتحمس الغاضب

وجدنا اللجنة المنظمة قد عملت حاجز بشري وتأمر الناس بالتوجه إلى شارع عشرين سألنا عن السبب ؟ فقالوا ان بقايا العائلة قد نشروا مجموعة كبيرة من الأليات والجنود ومرتزقة مدنيين مناصرين لهم في جولة عصر مدججين بالأسلحة قلوبهم مشحونة بالغل والكره وخاليين من أي ذرة أيمان ومستعدين لقتل الناس بدون مبالاة ولو توجهت المسيرة نحوهم لحدثت مذبحة للشباب لامحالة وحفاظا على دماء الشباب الثائر تغير خط المسيرة ، انصاع الناس لتوجيهات اللجنة المنظمة وتوجهوا نحو شارع عشرين لكن مجموعة من الشباب لم يرق لهم الأمر فثاروا وغضبوا واقتحموا حاجز اللجنة المنظمة وواصلوا مسيرهم باتجاه جولة عصر أعدادهم كانت قليلة مئات فقط.

أما نحن فقد واصلنا مسيرنا حتى وصلنا إلى ساحة التغيير ولم نكن نعلم ما يحدث خلفنا كوننا في مقدمة المسيرة لكن ونحن في الطريق إلى الساحة شاهدنا بعض المسعفين ومعهم جرحى متوجهين إلى المستشفى الميداني اتصلت ببعض الأخوة الذين في الخلف لأسالهم ماذا حدث فقالوا ان مجموعة من الأخوة الشباب المتحمس رفضوا توجيهات اللجنة المنظمة وخالفوا خط السير وتوجهوا نحو جولة عصر لكنهم مجموعة قليلة ومع هذا لم يرحمهم بقايا عائلة صالح فاطلقوا عليهم الرصاص الحي وقبضوا على مجموعة منهم وضربوهم بالهراوات وأعقاب البنادق فأصيب من أصيب وفر الباقون إلى الساحة .

المبررات من وجهة نظر اللجنة المنظمة:

التصعيد الثوري الذي داعى إليه المجلس الوطني وبدأت بتنفيذه اللجنة التنظيمية لثورة الشباب كان شعاره واضح وصريح لم يذكر زحف إلى السبعين كما يريد بعض من تغلب عليه الحماس على العقل ولم يقل ان التصعيد الذي دعوا اليه عسكري وإنما تصعيد سلمي متواصل وبوتيرة عالية ينتهي ان شاء الله بإسقاط من تبقى من النظام المتهالك.

وهل من العقل والمنطق ان نعرض الناس للذبح والإبادة على أيدي من انتزع الله من قلوبهم الرحمة والإيمان ويمارسون لعبة القتل كأنها ألعاب بلاي ستيشن في عالم افتراضي وهل دمك أخي الشاب الثائر رخيصة إلى حد ان يسفكها من لا يساوي الحذاء الذي تمشي عليه.

الحل من وجهة نظري

أنا على يقين انك أخي الشاب الثائر المتحمس الغاضب ما دفعك للتصرف بتلك الطريقة إلى همتك العالية وحرصك على الحسم السريع وخوفك على ثورتك من التأخير .

لكن مهلا لا تجعل الحماس يتغلب على عقلك النير الفطن فانت قد فجرت ثورة لم يستطع جهابذة الساسة وخبراءها تفجيرها لعقود طويلة فلا ينسيك حماسك وغضبك الحكمة والعقل.

ألا تدري انه ببقائك في ساحات التغيير وميادين الحرية قد فجر ثورتك وأيقظت مضاجع الأسرة الحاكمة وأطبقت السماء على الأرض وأفقدتهم الشرعية وسلبتهم الأمان على انفسهم حتى من اقرب المقربين لهم وقلبت عليهم حياتهم رأسا على عقب .

أتدري انك بصمودك وسلميتك وإصرارك قد أسقطت نظامهم فعلا وهل تظن انه لازالت معهم دولة يحكمونها ؟ لا، لا تظن ذلك أبدا لقد حولتهم إلى مجموعة عصابات مسلحة ومرتزقة وقطاع طرق وناهبين أموال وخارجين على إجماع شعبهم الذي لفظهم وهو في طريقه الأن لاجتثاث من تبقى منهم .

اتدري أيها الشاب الثائر الغاضب انه بصبرك وجلدك وصمودك وتصعيدك السلمي تقتلهم ببطيء ولكن بدون دم اتدري انهم يحترقون ولكن بهدوء وقريبا جدا يأتي اليوم الذين تراهم يخربون ما تبقى لهم من بيوت بأيديهم أمام ناظريك.

انه بإعلان المجلس الوطني بداء مرحلة التصعيد الثوري أيا كان شكله اربكت بقايا العائلة وخطفت النوم من أجفانهم وأسودة الدنيا في أعينهم إلى حد العمى الم تدرك ردة فعلهم من حصار خانق على صنعاء وقطع الكهرباء بشكل متواصل منذ أربعة أيام ومنع المشتقات النفطية من الوصول إلى محطات التزود بالوقود ومعاقبة الناس جماعيا كذلك الهجمة الإعلامية الشرسة الظالمة وما تحوية من مغالطات وكذب وتجييش الميليشيات الموالية لهم بأعداد كبيرة ونشر ألياتهم وصواريخهم وطائراتهم وتهديدهم بحرب لا تبقي ولا تذر أتدري لم كل هذا خوفا منك أنت أيها الشاب الثائر السلمي الذي ثرت بصدرك العاري.

اتدري ان النظام المتهالك احتار فيك وكيف يتعامل معك فقد جيش العملاء والخونة والمندسين رجالا ونساء فبثوا الشائعات واستعملوا الحيل والأساليب الماكرة والدنيئة ليبثوا الفرقة والخصام في ما بين الأخوة الثائرين يريدون بذلك شق الصف ليربكوا مسيرتك ويوقفوا عجلة ثورتك لكن هيهات هيهات فقد حمى الله ثورتك وذهبت مكائدهم أدراج الرياح.

فهلم معي أيها الشاب الثائر الغاضب وحكم عقلك والتحم مع إخوانك الثائرين وكن كالصخرة التي ينكسر عليها موج الظلم والطغيان والفرقة والخصام ولا تجعل نفسك منفذا أمنا لمن يريد الضرر بثورتك .

اعلن رفضك لأي صوت نشاز يحاول بث الفرقة والخصام بينك وبين إخوانك الثائرين .

التحامك واجتماعك مع إخوانك الثائرين في الساحات والميادين يضاعف من قوة ثورتك وزخمها ويقرب المسافة التي تفصلك عن زوال بقايا الأسرة الحاكمة.

تأبى العصي اذا اجتمعن تكسرا واذا افترقن تكسرت أحادا

هذه دعوة من القلب أوجهها اليك مشفق عليك واربأ بك ان تكون معول هدم لثورتك تخدم أهدافا رسمت بدون علمك وتنفذ امرأ دبر بليل أو تنفذ مخططا وضعه خصمك.