خلاصات عسكرية من من مسلسل ارطغرل!
بقلم/ نجيب المظفر
نشر منذ: 3 أسابيع و 6 أيام و 10 ساعات
الجمعة 22 مارس - آذار 2019 06:55 م
 

خلاصات عسكرية من حلقة الأمس من مسلسل ارطغرل

*الأولى:*

 أن المواجهة مع خصم مكتل قواته تحتاج دهاء، وحيلة، وإلتفاف، فالدهاء يصنع الحيل التي من خلالها يمكن لنا أن نرمي للعدو طعما في الطرف الأخر البعيد ليجد نفسه مضطرا أن يفكك قواته المتكتلة ليهب ببعضها ناحية الطعم بغية تلقفه، فيكون الإلتفاف المباغت على نقطة التمركز الأساسية للقوة بصورة تجعل قوات الخصم التي خرجت لمواجهة الهجوم المناور في الطرف معزولة وغير قادرة على العودة للإلتحام بالقوات التي تم الإلتفاف عليها في المركز، وهذا ما استخدمه ارطغرل بقواته القليلة العدد والعدة حينما قرر تخليص مرغان من يد المغول بطريقة تقسيم مقاتليه الى مجموعتين، مجموعة ألقت الطعم لتناور في الطرف، ومجموعة تقوم بالإلتفاف على المركز بعد التأكد من تحرك قوة كبيرة من المركز الى الطرف للمواجهة مع المجموعة المكلفة بالمناورة، فكان النجاح لولا خطأ مخالفة الأمر القاضي بعدم مغادرة مجموعة المناورين أماكنهم حتى يتأكدوا من إتمام مجموعة الالتفاف لمهمتها.

*الثانية:*

 أن المطلوب من المقاتل في ميدان المعركة أن يحقق الطاعة العمياء التي تنتهي عندها اجتهاداته فالطاعة العمياء المطلوب من المقاتل التحقق بها في ميدان المواجهة ليست مقصودة لذاتها بل مقصودة لما ستحققه من نتائج ولنا هنا أن نقيم ما حل بالمسلمين يوم أحد يوم أن سمح الرماة لاجتهاداتهم أن تنزلهم من أماكنهم التي أمرهم رسول الله صلى عليه وسلم أن لا يفارقوها ولو شاهدوا الرسول ومن معه في الميدان تتخطفهم الطير..

نفس الخطأ وقع فيه بامسي في حلقة ارطغرل أمس حينما سمح لعقله أن ينخدع بمكيدة التتار الذين أوهموه بأنهم قد اتجهوا باتجاه خيولهم فترك مكانه مخالفا امر قائده الذي قال له لا تتركوا أماكنكم واستمروا بمشاغلة الينجك حتى نتمكن من تخليص مرغان والعودة، فكان نتاج هذا الخطأ فادحا.

*الثالثة:*

 أن المعلومة كنز عند الحاذق الذكي لايتجاهلها وإن طال أمدها بل يستخدمها في الوقت المناسب لتحقيق نتائج كبيرة وهذا ما فعله ارطغرل حينما استخدم رسالة هولاكو خان التي كان قد سلمها له مرغان وكان فيها أمر بالاستيلاء على قلعة دراجوس، بعد أن غير فحواها مرغان وارسلها الى الينجك، فاستطاع ارطغرل بتلك الرسالة أن يوقف مؤامرة كبيرة كان قد قرر دراجوس أن يخوضها ضده ليس هذا فحسب بل استطاع أن يستخدم رجل دراجوس "أورانوس" ليكون سببا في التعرف على المكان الذي أخذ إليه مرغان المطلوب انقاذه، فكان له ما أراد.

*فهل لنا أن نقف مع ما نتابع من مثل هكذا مسلسلات وقفات نستخلص منها أهم ما يمكن أن يفيدنا في واقعنا الذي نعيش فيه صراعا لا يقل في أهميته وخطره عن ذلك الواقع؟!*

  
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
البشير يوصيكم بالبلاد والشريعة!
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسناء محمد
المرآه الخفية
حسناء محمد
كتابات
د أحمد عطيةموسم العمرة ..
د أحمد عطية
مشاهدة المزيد