ماكينة المخلوع علي صالح
بقلم/ راكان الجبيحي
نشر منذ: سنة و 10 أشهر و 28 يوماً
الأربعاء 17 أغسطس-آب 2016 04:48 م
لا ادري لماذا البعض يخوض في نقاش وجدال بمسائل جانبية فرعية ونولي لها اهتمام بالغ، بعيدة عن الوضع القائم والتطور المستجد على مختلف الأصعدة والذي لا بد ان يواكبه اهتمام اولي، بقدر اهتمامنا بقضايا ليست من نطاق مشروعنا واهدافنا الذي يتمحور ضمن مسار استعادة الشرعية وانهاء الانقلاب .
هناك توجهات خاطئة لماكينات اعلامية مضادة تعمل على إثارة قضية جانبية، ليست هدف في مسارنا واولوياتنا، بيد انها تنجح في اغلب الاحيان للايقاع بنا في فخ الاستهلاك الاعلامي. وتغيبنا عن تغطية أهم المسائل والقضايا الاساسية، ومواكبة التطورات واسناد ودعم المقاتلين في الجبهات بمختلف الوسائل والامكانات المتاحة الذين لم نستطع ان نكون قد المسؤولية الكاملة والمطلوبة لمشاطرة تضحياتهم. رغم اجتهادنا في ذلك بدافع قيمي واخلاقي ووطني، وبجهود ذاتية فردية. لكن ليس بتلك الصورة المتكاملة .
فالمخلوع على عبدالله صالح لم يحكم ثلاث عقود من فراغ.. فقد كان يحصن نفسه ونظامه وحكمه وفساده المتجذر عبر ماكينة إعلامية متكاملة.. تعرّف من نافذتها على كل الشعب، وقراء فنجان واقع وبُعد وفكر كل فرد بالمجتمع، وذلك عبر رمي حجر النرد نحو فئات اخرى، وخلق قضايا لا معنى لها بل وإثارتها واحداث جو صراعي في احد زواياها.. حتى تتحول في نهاية المطاف الى قضية رأي عام في الاوساط المجتمعية المحلية والدولية غالباً، وتمكن من التوغل والتجذر في الدولة العميقة .
وللأسف لا زالت الماكينات تعمل، وتنجح في مسيرتها، وتستخدم الاسلوب نفسه. والغريب بنفس الوقت وبكل غباء انجرارنا نحن الى استهلاك ذلك بل وتضخيمها وتصديرها مشهد القضايا. والشيء المخجل ان ينجر الرئيس هادي وشلته ونخبته السياسية وماكينته الاعلامية الفاشلة ويقعا في مستنقع الغباء .
وابسط تلك النماذج التي سار على طريقها المخلوع طيلة فترة حكمه هو موضوع انشاء المجلس السياسي الاعلى وانعقاد مجلس النواب، بيد ان المخلوع والحوثي يستخدم ادواته وماكينته لقياس ردة الفعل. واشغال الجميع بخطواته التي هي ليس من باب انتقاد او استهزاء انما من اهتمام ومحور اساسي، وان كان هناك تعاطف من المجتمع الدولي اتجاه ذلك، لكن ما ليس معروف لدى الرئيس هادي ان يضل يمارس عادته الدائمة في النظر الى خطوات الانقلابيين المعاكسة. بل واعطائها اكبر من حجمها، وتكريس الهجوم الخطابي والمناشدات الجوفاء، دون الوقوف بجدية في اجراء خطوات مضادة تقوي من تمركز الشرعية وحضورها، وابداء جدية فعلية لملمة الوضع، وفرض امر واقع كجهة تتمتع بتحالف عربي، و معترف بها دولياً .
ولو توقفنا هنا عند نقطة معينة فقط دون الخوض والتفرع في مسائل اخرى والتي هي تابعة. فإنها بطبيعة الحال تعد نقطة مهمة وفاصلة في هذه المرحلة والوضع وهو الجانب الاعلامي الذي عمل من خلاله المخلوع صالح على ممارسة كل اشكال الدولة والاعمال الاخرى من حيث التوغل في مؤسساتها واثارة القضايا واحداث الخصومية المجتمعية والحزبية، والنزاع القبلي، وتلفيق التهم وزرع الفتن، بينما تضل العوامل الاخرى بشتى تفرعاتها مساعدة لتلك النقطة الاساسية باستثناء النقطة التوازنية الاخرى وهي سلطة الجيش .
لا يقتصر الأمر عند تلك النقطة، فقد تمكن المخلوع من خلال تلك الماكينة ان يتوغل ويتجذر في الدولة، وصاحبه بعد ذلك الى انشاء منظومات حماة متكاملة مؤسسية لنظامه وحكمه وتوسع نطاق اجتياحه. عبر شبكات وماكينات قبلية وعسكرية وامنية واقتصادية حتى تمكن من تحصين نفسه بشكل كبير واوجد تفرع وهيكل وخلايا نائمة داخل الدولة نفسها .
لكن على الصعيد الآخر بالنسبة للماكينة الاعلامية فقد انفقت عليه الشرعية مبالغ هائلة بينما ادائه هشّ ورديء ان لم يكن غائب بشكل كبير. وما تقوم به بنسبة ضئيلة ينخرط خارج اطار التوجيه لاجل قضية وهدف ومشروع، ويندرج ضمن نطاق الجدالات الفرعية التي يخلقها ويوظفها المخلوع من اجل الخوض في استهلكها .
وذلك يأتي نتيجة سوء التقدير والتوظيف والارادة والقضية التي لم تتضح بعد لدى الشرعية نفسها وادواتها في الرياض، يتمحور في ذلك اداء هادي بشكل انتقائي وانتهازي دون جدية الموقف والمرحلة، ومواكبة التطورات والملفات الاولية. والخروج من عزلة التردد والانكماش، والاستشعار بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه كرئيس للدولة والشرعية وممثل لها كما يدعي ونحن كذلك وللأسف الشديد .
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي أحمد العمراني
حسين محب..!
علي أحمد العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
سيف الحاضري
جنوبيون محرضون للمناطقية
سيف الحاضري
كتابات
د. محمد جميحكواليس صالح
د. محمد جميح
د. عبده سعيد المغلسزمن السقوط
د. عبده سعيد المغلس
عبدالرحمن الراشداليمن وفشل المشروع
عبدالرحمن الراشد
سام عبدالله الغباريلم يعد معهم سوى صنعاء
سام عبدالله الغباري
خيرالله خيراللهأين مفتاح صنعاء
خيرالله خيرالله
مشاهدة المزيد