آخر الاخبار

الجيش الوطني يستنزف الحوثي في صحاري مأرب وميدان السبعين يعج بجثث المليشيات وزير الإعلام :التصريحات الإيرانية الأخيرة تكشف الأبعاد الحقيقية لمعركة مأرب انفجار الوضع عسكرياً وقصف مدفعي متبادل هو الأعنف في تاريخ البلاد والجيش السوداني يعلن عن انتصارات جديدة زيارة بلا داعٍ وقنبلة صافر الموقوتة قيد الانفجار والحكومة الشرعية تكشف الخطورة المليشيات الحوثية تعلن استهداف المملكة بصاروخ باليستي والدفاع المدني يكشف التفاصيل زيدان يصدر تصريحات نارية حول نتائج المباريات الأخيرة ويحمل نفسة الفشل الكلي الأمين العام للأمم المتحدة يكشف عن خيبة أملة من نتائج مؤتمر المانحين لليمن تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب»

11 فبراير.. الثورة العظيمة
بقلم/ بلال فيصل
نشر منذ: أسبوعين و 4 أيام و 19 ساعة
الخميس 11 فبراير-شباط 2021 02:14 م

قبل عشر سنوات من الآن ،خرج شباب فبراير تواقون للحرية، باحثون عن حياة كريمة لشعب مغلوب على أمره.

لم يكن لهؤلاء الشباب اهداف سياسية او مآرب حزبية ،كان جل هدفهم يمن مزدهر.

في 11 من فبراير المجيد، كسر الشباب صخرة الخوف، وحركوا مياه راكدة كانت متوقفة منذ اكثر من ثلاثة عقود.

رفع الشباب شعار اسقاط النظام ؛لاقامة نظام الدولة ،تحكمه المؤسسات لا الفرد والمشيخات.

اليوم وبعد كل هذه السنوات، 6 منها عجاف، لثورة فبراير مالها وما عليها، نجاحاتها واخفاقاتها، محاسنها وسلبياتها.

يمكن القول أن 11 فبراير ثورة عظيمة لكنها لم تكتمل.

لم يكن من اسباب اخفاق تحقيق كامل اهداف هذه الثورة، هي الثورات والانقلابات المضادة التي تلت فبراير فقط، بل ان شركاء في فبراير كانوا سببا في انكاستها وتبديد حلم شبابها.

بدأ هذا الانكسار بالرضوخ لتسوية ظالمة اعطت القتلة حصانة، ثم ذهبت ببعض المنتفعين من ثورة فبراير الى تقاسم السلطة والمناصب، ليتم تجاوز شباب الثورة والقفز على الأهداف التي خرجوا من اجلها.

ثم إن تحميل ثورة فبراير العظيمة تبعات ما حدث ويحدث في البلد من حروب وتدهور ،لهو الغباء بذاته ولا يصدر الا من جاهل بالحقائق او حاقد على الثورة.

رغم هذا البؤس وما تعرضت له الثورة من مؤامرات وانقلابات متتالية ؛الا ان بريقها يسطع كل عام، وهي لاشك حية في قلوب شبابها والصادقين من ابناء هذا البلد.

اما اهدافها ومبادئها السامية، فلا تسقط بتقادم الزمن، وستظل في اعناق الاجيال المتلاحقة المؤمنة بها، وعليه فزمن تنفيذ تلك الاهداف صالح لكل وزمان ومكان.

فبراير مجيد يا شباب الثورة وذكرى عاشرة نجدد فيها العهد ولا نامت أعين المتربصين الحاقدين.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
الاستاذ/عبده سالمستنتصر مأرب
الاستاذ/عبده سالم
مشاهدة المزيد