دعوة عبدالملك الحوثي الى التوبة النصوح
بقلم/ د أحمد عطية
نشر منذ: أسبوعين و يوم واحد و 23 ساعة
الجمعة 10 مايو 2019 11:09 م
 

أوجه هذا النداء في شهر التوبة إلى عبدالملك الحوثي بأن يتوب إلى الله مما عمل ويعمل في الشعب اليمني .. الآ يكفي ياحوثي مافعلت : أربع سنوات من التهجير والتشريد والتنكيل برجالات اليمن ونسائها وأطفالها ..

أربع سنوات من الدماء والتفجير والتدمير لكل مقومات البلد الدينية والتنموية .. أربع سنوات من تمزيق المجتمع على أساس طائفي ومذهبي وسلالي .. ياحوثي .. بسبب نزوتك وطيشك وحبك لتركيع الشعب اليمني .. كم مقابر جماعية أقيمت ، وكم أطفال يتمت ، وكم نساء رملت ، وكم أعراض انتهكت ، وكم أموال سرقت وسلبت ، وكم وكم ..

لا يوجد بيت اليوم من بيوت اليمن الإ وفيه : إما شهيد ، أو جريح ، أو معاق ، أو نازح ،أو معتقل أومختطف ، أو مطارد خارج اليمن .. ومن سلم من هذه النكبات ، لم يسلم من الغلاء وإنعدام المعيشة والفقر والجوع والمجاعة .. بسبب كبرك وغطرستك وحبك للسلطة : فقد الشعب الأبناء ، وتطايرت الأشلاء ، وقتل العلماء ، وأعتقل أو قتل الصحفي والإعلامي ، والفلاح والمرأة والطفل والعريس ،، والقائمة تطوول ..

إعلم ياحوثي .. أن الرسول الأعظم الذي تدعي زورا وبهتانا الإنتساب اليه ، وهو منك براء.. قد ذكر أربعين حديثا في هذا الشعب الجبار الذي ماكان يستحق هذه المعاناة وجرجرته إلى المذابح والمجازر التي تمارسها ظلما وعدوانا .. هذا الشعب الصلب القوي .. لن تحكمه بالحديد والنار وسيظل يواجه سلاليتك وفكرك وظلمك حتى ينهيه ، لأنه فكر غير صالح لليمنيين ..

لو تخلى العالم عن هذا الشعب لن يتركك تحكمه ، سيقاتلك بما لديه من إمكانات خلف قيادة الشرعية بقيادة فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ، والتحالف العربي ، لإنقاذ اليمن من مشروعك المدمر ..

تب إلى الله وأرجع ، ويكفيك من مص الدماء ما قد سلف .. والحقوق لا تسقط بالتقادم .. وإن أرضا رويت بدماء المظلومين لن يهدأ لها بال حتى تروى بدماء الظالمين..