اقتحام السفارات وقتل الدبلوماسيين
بقلم/ عبد الباري عطوان
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و يومين
الخميس 13 سبتمبر-أيلول 2012 01:33 م

اقتحام السفارتين الأمريكيتين في كل من القاهرة ومدينة بنغازي، وإنزال علم الأولى، ومقتل اربعة دبلوماسيين احدهم رئيس البعثة في الثانية، هو إعادة تذكير للإدارة الامريكية بأن بلادها ما زالت مكروهة وسط قطاع عريض من الأمتين العربية والإسلامية رغم ادعاءاتها، وأحيانا تدخلاتها، الى جانب بعض ثورات الربيع العربي.

لا احد يستطيع ان يجزم بوجود تنسيق بين الاقتحامين، لاختلاف الجهات التي أقدمت على هذه الخطوة، ففي مصر كان اقتحام السفارة الأمريكية عفويا، ونتيجة فورة غضب من إقدام مجموعة من الاقباط المتطرفين المقيمين في امريكا على انتاج فيلم يسيء الى الرسول صلى الله عليه وسلم، بينما كان اقتحام القنصلية الأمريكية في بنغازي مخططا له قبل مدة، ويتضح ذلك من ان اختيار الذكرى الحادية عشرة لهجوم الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) كموعد للتنفيذ.

تنظيم 'القاعدة' موجود في ليبيا، ولا احد يستطيع نكران ذلك، واعترف التنظيم رسميا بشنّ هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي في شهر حزيران (يونيو) الماضي، بعد الإعلان عن اغتيال الشيخ ابو يحيى الليبي الرجل الثاني فيه، في غارة لطائرة بدون طيار في منطقة القبائل على الحدود الباكستانية ـ الأفغانية.

ولم يكن من قبيل الصدفة ان يتزامن الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي مع إصدار الدكتور ايمن الظواهري زعيم التنظيم شريطا يؤكد فيه استشهاد الشيخ الليبي، ويتوعد بالانتقام من قاتليه الامريكان.

الإدارة الأمريكية تباهت في أكثر من مناسبة بإنهاء تنظيم القاعدة بعد اغتيال زعيمه الشيخ اسامة بن لادن في منزله الذي كان يقيم فيه مع أسرته في مدينة ابوت اباد الباكستانية، ولكن هذا التباهي لم يكن في محله تماما، فالتنظيم بات اقوى مما كان عليه في السابق، وها هو يستأنف تفجيراته بقوة في العراق، ويفتح فروعا في سورية، ويحتل مع حلفائه ثلاثة ارباع مالي جنوبي ليبيا، ويعزز سيطرته على منطقة الصحراء الافريقية الكبرى، وبعض مناطق المغرب الإسلامي.

' ' '

النظام الليبي يرفض الاعتراف بوجود تنظيم القاعدة على أراضيه، رغم أن أعلامه، أي التنظيم، ترفرف في أحياء أكثر من مدينة، وبعض المؤمنين بعقيدته وأدبياته يدمرون الأضرحة والمساجد المبنية فوقها.

المفارقة ان هذا النظام الذي ما زال في طور التأسيس بعد الانتخابات البرلمانية الاخيرة، فاجأنا بتحميل مسؤولية الهجوم على القنصلية الأمريكية لأنصار العقيد معمر القذافي، وظهر كأنه يستجير من الرمضاء بالنار.

نشرح هذه الجملة بالقول بأن القاء التهمة على النظام السابق وأنصاره هو تهمة خطيرة، بل اخطر من وجود تنظيم القاعدة على الارض الليبية، لأن تنظيم القاعدة يحارب الأمريكان والأضرحة مثلما يقول في بياناته، بينما انصار النظام السابق يريدون خلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار، وتقويض قاعدة النظام الجديد تمهيدا للإطاحة به، مضافا الى ذلك ان هؤلاء يملكون أسلحة وأموالا، وبعضهم مدربون تدريبا جيدا، وينتمون الى قبائل ليبية كبرى مثل الورفلّة والمقارحة والقذاذفة والترهونة وغيرها.

ان أفضل حليف للتنظيمات الجهادية الإسلامية هو العداء المستشري في أوساط بعض الجماعات اليمينية المسيحية الأمريكية ضد الإسلام والمسلمين، وسيطرة جماعات يهودية موالية لاسرائيل على مقدرات السياسة الخارجية الأمريكية.

الإدارة الأمريكية منعت تيري جونز قس ميامي العنصري الحاقد على الإسلام من الإقدام على جريمة إحراق القرآن الكريم، وكان بإمكانها ،بالحسنى ام بالقانون، منع حلفائه الاقباط من انتاج فيلم يسيء للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وإطلاقه في ذكرى الهجوم على برج التجارة العالمي بهدف الفتنة وخلق قلاقل وصدامات بين المسيحيين والمسلمين في مصر لضرب الوحدة الوطنية.

لا تستطيع هذه الإدارة وأجهزتها التذرع بالقانون وحرية التعبير لعدم الإقدام على هذه الخطوة، فقد اخترقت المباحث الفيدرالية الامريكية كل القوانين والأعراف عندما أثارت الرعب في أوساط الأمريكيين المسلمين بعد أحداث الحادي عشر من ايلول (سبتمبر)، وحققت واستجوبت أكثر من عشرة آلاف منهم، بعض هذه التحقيقات كان مهينا، طابعه الاذلال.

ما زالت الأجهزة الأمنية الأمريكية، وبعد 11 عاما من أحداث ايلول (سبتمبر) تعامل معظم الامريكيين المسلمين والزائرين العرب والمسلمين، بطريقة تمييزية تعتبر كل انسان مسلم موضع شبهات، ويتعرض لاستجواب المجرمين في المطارات الامريكية، حتى ان الكثير من الزوار العرب، وانا واحد منهم، قرر عدم زيارة امريكا، ورفض دعوات عديدة لإلقاء محاضرات في جامعاتها.

مقتحمو السفارتين الأمريكية في القاهرة وبنغازي لم يفعلوا ذلك عندما تعمّد رسام كاريكاتير نرويجي الإساءة للرسول الكريم، بل ذهب اقرانهم في اكثر من عاصمة اسلامية للاحتجاج امام السفارتين النرويجية والدنماركية.

' ' '

التعلل بحماية المتطاولين على الاسلام والأنبياء والمسلمين بحرية التعبير أكذوبة لا يمكن ان تنطلي على أحد، لأن السيدة انجيلا ميركل مستشارة المانيا التي كرمت صاحب الرسم الكاريكاتوري المسيء اوقفت رسما مماثلا مسيئا للمسيح. كما منعت القناة الرابعة البريطانية بث شريط وثائقي مماثل، بل اكثر اساءة تحت دواع امنية وبعد احتجاجات وتهديدات.

تصعيد الكراهية وحملات الاستفزاز الموجهة للإسلام والمسلمين هي التي تخدم التشدد وجماعاته، واحتضان جماعات عنصرية طائفية قبطية من قبل الادارة الامريكية هو الذي سيؤدي الى تعرّض السفارات والمصالح الأمريكية للمزيد من الهجمات، فالتطاول على الرسول الكريم خط احمر، بل شديد الاحمرار لدى مليار ونصف المليار مسلم من اتباعه، معتدلين كانوا ام متشددين.

ندرك جيدا ان الذين انتجوا هذا الفيلم المسيء لا يمثلون أقباط مصر، بل يشكلون خطرا عليهم اكثر من المسلمين انفسهم، فهؤلاء الذين ما زالوا يعيشون الى جانب اشقائهم المسلمين، ويعتزون بانتمائهم الى التراب المصري، ويتمسكون بالوحدة الوطنية لوطنهم، ولهذا ادانوا بشدة هذا الفيلم المشبوه وأصحابه وتبرأوا منهم.

مصر مستهدفة في ديمقراطيتها ووحدتها الوطنية الديموغرافية والجغرافية، وثورتها اكثر استهدافا لأنها تريد إعادة الكرامة لتسعين مليون مصري، واستعادة مكانة مصر وسيادتها ودورها وقرارها المستقل، ومن الطبيعي ان يجد من يقفون خلف هذا الاستهداف من هم مستعدون لإشعال فتيل الفتنة الطائفية.

التدخلات الأمريكية في الشؤون العربية والإسلامية لمصلحة اسرائيل واحتلالها وتهويدها للمقدسات، واحتضانها لجماعات معادية للإسلام والمسلمين، كلها تشكل أساس البلاء وعدم الاستقرار بل والحروب في بلادنا، ولذلك يجب وقف هذا الاستفزاز فورا اذا كانت أمريكا تريد ضمان مصالحها وأمن سفاراتها ومواطنيها.