آخر الاخبار

بعد يومين من محاصرته.. الحوثيون يقتحمون منزل برلماني وقيادي بارز بـ«حزب الإصلاح» عاجل: انطلاق «عملية عسكرية» في «صنعاء» والانفجارات تهز العاصمة والطيران يضرب بعنف (صور أولية) عاجل: التحالف يعلن عن بدء «عملية عسكرية نوعية» في «صنعاء» ويوجه دعوة للسكان بعد استهداف الحوثيين لـ«موكب كاميرت»... بن سلمان يتحدث.. ماذا قال؟ عاجل: الريال اليمني ينهار أمام سلة العملات الأجنبية والذهب يصعد.. آخر تحديث لأسعار الصرف والذهب شبكة أمريكية تكشف بالوثائق ”مفاجأة“ بشأن قوات إماراتية في اليمن بالفيديو.. «قوات سعودية ضخمة» تصل جنوب المملكة للمشاركة في «حرب اليمن» تفاصيل «صفقة عاجلة» يسعى الحوثيون لإبرامها مع «السعودية» وما موقف المملكة منها؟ تورط مستثمر محلي في شبوة مع الحوثيين وشركة اجنبية تشتكيه وتهدد بوقف انتاج النفط - الجيش الوطني يتدخل واندلاع اشتباكات عنيفة الفريق علي محسن يعلن عن «خيار لا تراجع عنه ولا مناص» ويعقد اجتماعا رفيعا حضره «قائد التحالف»

تحية إلى هؤلاء الزوجات
بقلم/ مأرب برس - متابعات
نشر منذ: 6 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 11 إبريل-نيسان 2012 05:28 م
 

  

تحية:

لكل امرأة عندما تقدم لها شاب للزواج لم تبحث عما يملك وكم تبلغ ثروته وقيمة ممتلكاته، بل بحثت عن الرجل والانسان الذي سيكون عونها وسندها في مشوار الحياة وتأكدت أنها لن تكون سلعة تباع لمن يدفع أكثر

تحية

لكل زوجة عندما وجدت من تأتمنه على نفسها وحياتها لم ترهقه بتكاليف الزواج وتغالي في طلباتها وشروطها حرصاً منها على الفوز برجل تحمل اسمه ويحمل مسئوليتها بقوة واقتدار، ولم تنظر إلى صديقاتها وقريباتها وما قدم لهن من أزواجهن واكتفت بما يقدر هو عليه

تحية

لكل زوجة بدأت حياتها بطاعة زوجها أملاً في نيل رضا ربها ولم تحاول مجرد المحاولة أن تعامله كتلميذ يحتاج لإعادة التوجيه والتربية، وجعلت من بيتها سكناً لها ولزوجها يهنئا فيه معا بالراحة والسكينة

تحية:

لكل زوجة أحبت أهل زوجها وأعانته على برهم واسعادهم ولم تسمح له بالتقصير في حقهم أبدا وإن حدث نتيجة انشغاله قامت هي بما كان عليه أن يقوم به بكل سماحة وصدر رحب

تحية

لكل زوجة اجتهدت أن تكون لزوجها الزوجة، الحبيبة، العشيقة، الصديقة ولم تره منها مايكره ولم تنسه في خضم انشغالها بأبنائهما أو تهمل في انوثتها وجمالها بدعوى عدم كفاية الوقت أو قلة الدخل

تحية

لكل زوجة اعتادت أن تنصت أكثر مما تتحدث، اعتادت أن تكون نداً له في الفكر والرأي لإثراء النقاش والوصول لأفضل الحلول وليس فقط لمجرد التعنت والعند وكي تكون شريكته في كل حياته

وأخيراً تحية

لكل زوجة لا يغمض لها جفن ليس لأن زوجها غاضب عليها بل لتتفنن في كيفية اسعاده سواء بمحاولة التغيير في مظهرها أو بيتها أو مطبخها، وإن حدث وغضب منها لا تعاتبه حتى يهدأ فتصفو الأجواء بينهما وتحلو الحياة مرة أخرى

وأرجوكم لاتقولوا أن هذه أحلام ولا توجد على أرض الواقع، بل حاولوا الوصول للسعادة عن طريق ارضاء نصفكم الآخر، علماً بأن هذا لايمنع من تبادل صواريخ الأرض أرض أو الجو جو سواء بقوارير زجاجية أو بغيره فلا تعارض بين هذا وذاك