كثر الطباخون وخربت «عدن»
بقلم/ عبدالرقيب الهدياني
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الأربعاء 10 أغسطس-آب 2011 10:20 م

مثل بلدي نجد له وجاهة ونحن نرقب النشاط المدني الواصل حد الترف في مدينة مرعوبة كـ«عدن» إذ لم تستطع المنظمات والحركات والهيئات والمكونات والمسميات التي تتوالد كل يوم حد التخمة في عدن خلال الأشهر الأخيرة لكنها مع كثرتها لم تنعكس بالفائدة على عدن، بل وصل الأمر حد التصارع والمواجهات الإعلامية عبر الصحف والمواقع الإلكترونية واستقالات لا معنى لها كان آخرها رئيس لجنة الحوار الوطني المنوط به قيادة الحوار بين الفرقاء، لا الاستقالة والهروب لنبحث عمن يحاوره.

كل التواريخ والمناسبات والأسماء استهلكناها في مسميات حزبية وشبابية وحقوقية وأهلية، وكلها تحمل اسم عدن وتدعي وصلا بـ«عدن» لكنها مع كل هذا، لم تستطع فتح شارع «مدرم» بالمعلا والوضع المزري في المنصورة، أو تنظيم توزيع المحروقات، أو تؤمن أحياء وشوارع عدن من (دواب الأرض) والهمج حملة السلاح.

مشكلتنا يا سادة في صنف من بني آدم فاشلين تشربت نفوسهم بالهزائم، وهم لذلك لا يقبلون أن ينجح الآخرون، مهمتهم تعميم الفشل على كافة المستويات.

مشكلة عدن في صنف من «باباواتها» وعجائزها السياسيين، لا وجود لهم في الساحات ولا يستطيعون إقناع الناس للخروج معهم في أي نشاط جماهيري على الأرض، فيستعيضون هذا النقص من خلال أنشطة محنطة في الغرفة المغلقة والتشكيلات الفارغة وتدمير جهود الآخرين.

هؤلاء لا يستطيعون أن يعملوا لكنهم يجيدون الاعتراض بكثافة، لا يملكون أدوات البناء لكنهم الأنشط في هدم مشاريع الآخرين.

يا هؤلاء قولوا خيرا لصالح عدن أو اصمتوا.. اعملوا شيئا يمنع الخراب والدمار والفوضى من شوارعها أو اتركوها وأذهبوا إلى الجحيم.

بالله عليكم تعالوا أقرءوا معي هذه العناوين: «مجلس عدن الأهلي- المجلس الأعلى لأهالي وأبناء عدن – شباب 16 فبراير- منتديات التغيير- اللقاء المشترك- الحزب الاشتراكي اليمني- التجمع اليمني للإصلاح – الحراك ومكوناته- لجنة الحوار الوطني- الناصري- التحرير- منظمات نسوية وشبابية وحزبية بالهبل».. كلها في عدن وما أكثرها، لكنها في النائبات قليل.

لو أنها فعلا تحمل فكرا مدنيا وتتبنى عدن كقضية للمسنا ذلك في الميدان، لتحاورت ورأيناها في الساحات، في النشاط العام، في التصدي للعابثين الذين ينشرون الخوف في كل شوارعها وأحيائها، للعبث الحاصل في النظافة في قطع الطرقات في الأزمات التموينية، في تشكيل لجان شعبية وشباب مخلصين يخدمون عدن وأهلها، لا أن يمارسوا الابتزاز والنهب كما يحدث في محطات البنزين، وإخواننا أصحاب السيارات يعرفون جيدا ما أعني.

الشيخ القبلي الواحد في مناطق الشمال «المتخلفة» حسب طرحنا, يدير منطقة شاسعة وربما محافظة مترامية الأطراف، بنظامه العرفي على أحسن ما يرام، ويحفظ المنطقة وأهلها في مثل هذه الظروف الصعبة والاستثنائية.

أما عندنا نحن الشعب العريق مدنية وتحضرا، لم يستطع سياسيونا ومثقفونا ومنظماتنا التي «على قفى من يشيل» أن تفتح شارعا هو الأول على مستوى الجزيرة العربية ويبقى لستة أشهر مغلقا، وكأننا في مجتمع ميت لا إيجابية فيه.

ليقل لنا رؤساء ومسئولو كل هذه الكيانات، ليقل لنا هؤلاء السياسيون ما فائدة عدن من كل صراخهم هذا غير الضجيج الفارغ, بينما عدن تغرق في أزمات شتى ومشاكل لا حدود لها.

مؤخرا سمعناهم يختلفون ويقدمون الاستقالات، كنا نتمنى أن تقدم الاستقالات لأجل الناس وليس لأجل الحزب والكيان والتنظيم، كنا نتمنى أن يرتقوا إلى مستوى الحدث ويتحاوروا إن كانوا فعلا مدنيين ويقبلون بالتنوع والاختلاف والتعدد.

ليثبتوا أن عدن قابلة للتعايش.. قابلة للحياة في ظل تعدد وجهات النظر.. قابلة للاستمرار والسير بكل هذه الألوان السياسية المتعددة، لنثبت أن ثقافة 13 يناير86م لم تعد موجودة، وأن الفكر الشمولي مات، وأن التصالح والتسامح حقيقة تتجسد في الواقع وليس مجرد شعارات.