كيف أعادت الحرب على غزة الاعتبار لجهود الدكتور المسيري ؟
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 3 أشهر و 3 أيام
الجمعة 12 يناير-كانون الثاني 2024 10:26 م
  

منذ انطلاق عملية " طوفان الأقصى " في 7 تشرين أكتوبر في العام الماضي وما تبعتها من تداعيات وعدوان إسرائيلي همجي على قطاع غزة شهد العالم العربي إقبالاً كبيراً على مشاهدة مقابلات ومحاضرات الأكاديمي الراحل الدكتور عبد الوهاب المسيري (1938م ـ 2008م) ، وقراءة كتبه ؛ فهو الباحث العربي الأشهر الذي قدم تصورا علميا متكاملاً عن : ( اليهود واليهودية والصهيونية ) ممثلا بموسوعته التي حملت هذا الاسم ، إضافة إلى بقية كتبه وجهوده التي كشفت عن تميز المسيري ـ رحمة الله تغشاه ـ برؤية استشرافية ثاقبة عن مستقبل دولة الاحتلال وتراجعها الحتمي ، وصولاً إلى نهايتها كأي كيان استيطاني إحلالي ، إضافة إلى تنامي المقاومة الفلسطينية الحل الوحيد للشعب الفلسطيني .

 

لقد أكد المسيري مراراً أن جيش اسرائيل الذي لا يقهر ، ودولته القوية ، ونفوذه الدولي ، مجرد أساطير رسختها الآلة الدعائية الصهيونية ، وتلقيناها للأسف كحقائق ؛ لأننا لا نعرف اليهود والحركة الصهيونية معرفة عملية بعيدة عن العواطف وتأثير الدعاية الصهيونية .

 

لقد عدنا إلى كتب المسيري ومقابلاته ومحاضراته لنجد الإجابات الشافية عن كل تساؤلاتنا فيما يتعلق بإسرائيل واليهود واليهودية والصهيونية وتاريخها وواقعها ومستقبلها .

 

هذه التطورات بداية من عملية " طوفان الأقصى " والعدوان الهمجي الصهيوني المتواصل على غزة أعادت برأيي الاعتبار لجهود المسيري ، وجعلتنا نرى الكثير من رؤاه العلمية تتحقق في أرض الواقع في فلسطين عموما وفي قطاع غزة على وجه الخصوص .

   

· 45 عاما في حقل الدراسات الاسرائيلية 

   

سبق الدكتور المسيري كافة النخب العربية بدراسة اسرائيل حيث بدأ منذ 1963م ، أي من قبل نكسة 1967 وما تبعها من أحداث ، حيث يقول في أحد مقابلاته : ( في عام 1963م ذهبت للدراسة في جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة الأمريكية كنت متأثراً بالإعلام العربي وخاصة إذاعة " صوت العرب " الذي كان يتحدث عن اسرائيل المزعومة ، وعن العصابات الصهيونية التي يمكن أن نقضي عليها في عدة أيام ، وعن اللاجئين الفلسطينيين بوصفهم مشكلة انسانية ، فحينما ذهبت إلى هناك اكتشفت أن اسرائيل ليست مزعومة ؛ بل هي قاعدة عسكرية ضخمة ، وأن القضاء عليها ليس بالأمر السهل ، وأنها ذات أهمية استراتيجية كبرى بالنسبة للاستعمار الغربي ، وللمصالح الغربية في المنطقة ؛ فقررت أن أتخصص في الدراسات الصهيونية ، خاصة وأنني لاحظت أن الخطاب التحليلي العربي سواء بخصوص الصهيونية ، أو بخصوص جميع الظواهر في " اسرائيل " مسيس أكثر من اللازم .

 

وقسمت وقتي بين دراسة الأدب الإنجليزي للحصول على الدكتوراه ، وبين النصف الثاني لدراسة الصهيونية واليهودية ، وقمت بتوسيع الخطاب بحيث في نهاية الأمر كتبت الموسوعة التي تسمى " موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية " ).     

 

لقد أدرك المسيري أنه لابد من العلمية باليهود واليهودية والصهيونية وضرورة التفريق بينهما حتى لا تظل النخب العربية تنظر لليهود واليهودية والصهيونية ككتلة واحدة ، بينما هناك في الحقيقة الكثير من الاختلافات بينهما ، وأن أن السلطة الفلسطينية تحولت إلى نخبة حاكمة ، وأن الحل الوحيد هو المقاومة والمزيد من المقاومة .

   

· أبرز توقعات المسيري عن " اسرائيل "

   

لقد كان الدكتور المسيري يرى أن " اسرائيل " دولة وظيفية وقاعدة استعمارية أمريكية ، وأنها " مجرد حاملة طائرات ، وأن الولايات المتحدة الأمريكية بدون اسرائيل كانت ستضع في المنطقة خمس حاملة طائرات في المنطقة كل حاملة طائرات تكلف 10 بلايين دولار " ، ولذا فهي تستثمر في اسرائيل التي لا تكلفها إلا مبالغ ضئيلة جدا مقارنة بتكلفة حاملات الطائرات هذه .

 

هذا الطرح أكده الرئيس الأمريكي بايدن الذي هرع عقب عملية " طوفان الأقصى " إلى " تل أبيب " وقدم للاحتلال ما تحتاجه من دعم عسكري ومالي وسياسي ، وأكد في تصريح له أثناء وجوده في " تل أبيب " إن إسرائيل لو لم تكن في الوجود "لعملنا على إقامتها وسنستمر في دعمها".

 

وللتدليل على أن إسرائيل مجرد دولة وظيفية تخدم المصالح الأمريكية في المنطقة فقد قامت اسرائيل بإجهاض أي مشروع نووي في المنطقة كما حدث في العراق وغيرها ، كما تقوم بمحاربة أي قوى عربية لا تريدها واشنطن وفي مقدمتها التيار الإسلامي ، وللتأكيد على أن إسرائيل مجرد دولة وظيفية تخدم المصالح الأمريكية في المنطقة فقد قامت اسرائيل بإجهاض أي مشروع نووي في المنطقة كما حدث في العراق وغيرها ، كما تقوم بمحاربة أي قوى عربية لا تريدها واشنطن وفي مقدمتها التيار الإسلامي ، كما أن وجود إسرائيل في قلب هذه المنطقة يضمن تدفق النفط العربي إلى الولايات المتحدة ، وإبقاء قناة السويس مفتوحة فلا يتكرر التهديد المصري بإغلاقها ، كما تسعى اسرائيل لإبقاء هذه المنطقة ضعيفة ممزقة فتضمن لواشنطن تنفيذ كافة أجندتها والحصول على مصالحها بلا عراقيل .

 

وجود اسرائيل قوية في المنطقة يخدم واشنطن فالأنظمة العربية باتت على قناعة أن الولايات المتحدة هي القادرة على الضغط على اسرائيل لتقديم تنازلات والخضوع لعملية سلام في المنطقة ، وبالتالي فقد أعطت ولائها المطلق للأمريكيين لتحقيق هذه المهمة ، إضافة إلى قناعة ترسخت مؤخراً وهي : أن التطبيع مع اسرائيل هي بوابة الرضا الأمريكي فسارعت العديد من الدول للتطبيع .

 

لقد رمت واشنطن عصفورين بحجر واحد ، ضمنت ولاء العرب لها لتلجم اسرائيل ، وضمنت تطبيع العرب مع اسرائيل كبوابة لرضاها المزعوم ، وفي الحالين فإسرائيل هي سبب التبعية العربية لواشنطن .

 

لقد رأى الدكتور المسيري أن الصهاينة لن يقدموا للفلسطينيين أي حقوق مهما تفاوضوا معهم ، أو عقدوا اتفاقات ، وذلك لأن الصهاينة يؤمنون بشكل راسخ بأن أراضي فلسطين هي حق لليهود فقط ، ولذا أطلقوا منذ بداية المشروع الصهيوني الاستيطاني عن فلسطين بأنها " أرض بلا شعب لشعب بلا أرض " وهذا شعار لم يكن من قبيل العبث .

 

وها نحن نرى أن الاحتلال يحرم أبناء فلسطين في الضفة والقطاع من أبسط حقوقهم ، وتتوسع في بناء المستوطنات ، وتسعى لتهجيرهم من أرضهم كما يحدث الآن في قطاع غزة .

 

لقد تنبأ المسيري مبكراً بظهور " المسلم الصهيوني " حيث قال في إحدى محاضراته : " من الآن فصاعدا سنجد يهودا في ثياب مسلمين ، صهيوني وظيفي ، مسلم يصلي معنا العشاء في المسجد لكنه يقوم بالدور الذي يقوم به جنرال صهيوني ، فيجب تحليل تلك الظاهرة حتى لا يتحول بعضنا إلى صهاينة دون أن يدروا ".

 

وقد رأينا البعض من أبناء جلدتنا يدافعون عن الاحتلال ، ويتبنون روايته ، وينشرون سرديته الكاذبة للأحداث ، ويخدمونه في شتى المجالات .

   

· التكريم الحقيقي للدكتور المسيري

   

إن التكريم الحقيقي للدكتور عبد الوهاب المسيري هو مواصلة نهجه في دراسة اليهود واليهودية والصهيونية ، وتقديم مادة علمية موضوعية عن دولة الاحتلال وواقعها ومستقبلها ، وعن المقاومة وأهمية نصرتها وأسباب انتصارها .

 

من المؤسف أنه بمقابل العشرات - إن لم نقل المئات - من مراكز الدراسات والأبحاث في الأراضي المحتلة (إسرائيل) يكاد العالم العربي يخلو من مراكز دراسات وأبحاث عربية متخصصة بالشأن الإسرائيلي، ربما باستثناء ثلاثة مراكز، وهي: مركز مدار في رام الله، ومركز الزيتونة في غزة، ومركز الأبحاث الفلسطيني في بيروت..!

 

فما أحوجنا اليوم ونحن نواجه عدوا يشكل خطراً وجوديا على أمتنا أن نسعى لإطلاق مراكز أبحاث ودراسات متخصصة بواقع ومستقبل الدولة " الاسرائيلية " مستقبل الحركة الصهيونية لنعرف هذا العدو معرفة علمية ؛ حتى نعرف مكامن قوته وضعفه ونواجهه بشكل استراتيجي وبالطرق الفاعلة .

مشاهدة المزيد