آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

هل كسبتْ المقاومة معركةَ غزة استراتيجياً؟
بقلم/ أحمد رمضان
نشر منذ: شهرين و 24 يوماً
الأربعاء 06 ديسمبر-كانون الأول 2023 06:41 م

• عسكرياً: اختارت المقاومة القتال واختارت إسرائيل القتل، كسبت الأولى المنازلةَ واحترامَ العالم مع فارق الإمكانات، ونالت الثانية سُخط الشعوب وغضبَها.

• أمنياً: رغم امتلاكها ١٣ جهازاً استخبارياً، مدعومةً بأقمار اصطناعية، ودعم استخباري وأمني أمريكي، أخفقتْ إسرائيل في اختراق المقاومة والوصول إلى نواتها، بل فوجئت بها تظهرُ من قلب مدينة غزة مع أسراها.

• إعلامياً: تفوقتْ المقاومة بنسبة ٩ إلى ١ فهزمتْ الصورة مدعومةً بالحقيقة، التزييفَ والتزوير الذي اعتمدته تل أبيب ومعها وسائلُ إعلامٍ كبرى هوَت نحو القاع بشكل لا مثيل له. يقفُ ٩٥٪ من الرأي العام العالمي مع غزة ومقاومتها مقابل ٥٪ مع الاحتلال وروايته وفق تقديرات غربية.

• سياسياً: تفككت سردية الاحتلال وتناثرت كما لم يكن ذلك من قبل، وصَحَتْ مجتمعاتٌ عدَّة في أنحاء العالم من سُباتها، ونفضت عنها غبار الزَّيف وانحازت إلى الحق الفلسطيني المشروع، وهُزمت إسرائيل في قلب الأمم المتحدة رغم الإسناد الأمريكي والأوروبي اللامحدود.

• قانونياً: تحركت جيوشٌ من المحامين والحقوقيين في أنحاء العالم لملاحقة نتنياهو وحكومته أمام القضاء الدولي، وتلك معركةٌ كبيرة لن ينجو منها الاحتلال، فقد أمكنَ الإمساكُ به متلبساً بجرائمه، ولم يعد ممكناً إنقاذه منها، بل إن من سيدافعون عنه، سيجدون أنفسهم في عداد المتهمين، وقد انحازوا إليه وزوَّدوه بأدوات القتل وحرضوه على جرائمه.

في المجالات الخمسة تفوَّقت المقاومة بمعدل ٨ إلى ٢ ويُضاف إلى ذلك محوران:

• جبهة الداخل: يتماسك الفلسطينيون بشكل غير مسبوق، ويتوحد صفُّهم، ويَسْمون على كل الخلافات، ويلتقون على المقاومة والتمسُّك بها، في مقابل جبهة مفككة في إسرائيل، تنهشُها خلافات وصراعات، وتنتظرها اضطرابات ونزاعات، ويخطط شطرٌ من سكانها للهجرة، حيث بات الأمان مفقوداً.


• الأسرى: يحتفل الفلسطينيون بانتزاع أسراهم من بين أنياب الاحتلال بعد طول معاناة، وحيث تعجز كل الوسائل سوى ما تفرضه المقاومة، فيما ترتعد أقدام الاحتلال ويُقبلُ مرغماً على مقايضة أسراه بأسرى فلسطينيين، منهم من قضى أكثر من ٤ عقود في سجونه. لا شيء يوحد الفلسطينيين مثل الدفاع عن أسراهم، وقد وَعدت المقاومة شعبها فأوفت، وهدّد نتنياهو باسترجاع محتجزيه بالقوة فأخلف، وذهب مُثقلَ القدمين كي يسترجعهم بثمن باهظ.
لقد انتصرت المقاومة استراتيجياً، وشقَّت طريقها نحو التحرر والاستقلال.