10 مؤشرات على فشل مخططات القضاء على حماس وتسليم غزة لعباس
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 5 أشهر و 14 يوماً
الجمعة 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 06:18 م
 

بعد أيام من انطلاق عملية " طوفان الأقصى " ونتيجة لحالات الهستيريا التي أصابت قادة الاحتلال والدوائر الأمريكية والغربية عموما رأينا عجائب وغراب وخطاب مرتبك يناقض بعضه بعضا ، خطاب لا يعدو كونه أحلام عصاري وهلوسات محمومة تحت تأثير الصدمة التي سببتها عملية " طوفان الأقصى " للاحتلال وللأمريكيين والدوائر الغربية الداعمة للصهاينة ، وتحت تأثير الصدمة صار القوم " سكارى وماهم بسكارى " حيث بدأت دوائر أمريكية وغربية وعربية بالحديث عن مرحلة " ما بعد حماس " في غزة .!

لقد فكروا وقدروا وأجمعوا أمرهم على أن حماس طالما صارت تهاجم وترد الصفعة بصفعات فلابد من القضاء عليها وكأنها مجموعة من النمل سيتم القضاء عليها بمبيد حشري .!

ففي حين لم تكن علمية الاحتلال العدوانية البرية على غزة قد بدأت بالوصول إلى غلاف غزة كانت هذه الدوائر في حالة هذيان مثير للسخرية ويدور بينها حوار طرشان محموم حول :

من سيدير قطاع غزة بعد " القضاء على حماس " ؟! وحين كان جنود الاحتلال يتبولون على ثيابهم من الرعب وهم يشاهدون مقاطع فيديوهات لعملية " طوفان الأقصى " وهم في حالة تثير الضحك والسخرية ، وبعد استدعائهم كانوا يصابون بنوبات قلبية وتشنجات وأزمات نفسية وكوابيس بسبب الرعب الذي شاهدوه في عملية " طوفان الأقصى " وما ينتظرهم من مصير مجهول في غزة ، في تلك الأثناء كان الأمريكان وبعض قادة الاحتلال ومجموعة من المصدومين الدائخين دوخة الأرملة يناقشون وضع قطاع غزة بعد " القضاء على حماس " .!

بجاحة مضحكة وغرور سخيف سعوا لأن يعوضوا به ما تعرضوا له من ضربة قصمت ظهورهم وأدمت قلوبهم وكسرت هيبتهم إلى الأبد ، فإذا بهم بدلاً من الإقرار بالهزيمة وعدم الزج بمجنديهم السذج في جحيم غزة يركبون رؤوسهم ويصرون على حماقتهم في دخول تلك المتاهة التي ستودي بهم إلى " مستنقع غزة " الذين لن يخرجوا منه إلا بهزيمة أشد وانكى ، وهل دخول غزة مثل الخروج منها ؟!

ولأن الضربة جاءت في العينين فقد صاروا كالأعمى الذي فقد بصره وتوازنه فقام يتخبط ، يقع في حفرة ، ثم ينهض ويقع أخرى ، ثم يسقط في مستنقع ، وهكذا لتكون نهاية جيش الاحتلال في غزة كتلك الفتاة التي ذهبت لتأخذ الثأر لمقتل أبيها فعادت حبلى فلا أخذت الثأر ولا سلمت من العار .! جيش الاحتلال المهترئ العاجز عن إعادة أسراه في غزة ، أو تحقيق أي اختراق استراتيجي ، أو انتصار حقيقي يستر به خيبته الثقيلة ويغطي على هزيمته المذلة رغم قصفه للمدنيين والمستشفيات والمساجد وقتل وجرح الآلاف من أبناء غزة وتدمير المنازل على رؤوس ساكنيها سيجعل من مخططات " ما بعد القضاء على حماس " أكذوبة مثلها مثل أكذوبة " الجيش الذي يقهر " والتي صارت أضحوكة الآن .!

فعلا لقد فقد هؤلاء صوابهم .! قلنا ونكرر : جيش الاحتلال لن يخرج من غزة ، وهذا المصير أكده الكثير من الخبراء والمحللين ، فمن سينجو من القتل سيقع في الأسر ، وقد أسرت المقاومة خلال الأيام الماضية العديد من جنود الاحتلال ، والبقية في الطريق ، والقادم أجمل بإذن الله .

. وضمن حالة الهستيريا والسعار الذي أصاب القوم كأنه وباء وانتشر فيهم ما كشفت عنه وكالة " بلومبيرغ " التي أكدت أن بعض مساعدي الرئيس الأمريكي جو بايدن يشعرون بالقلق من أن إسرائيل وإن وضعت خطة فعالة لإلحاق ضرر دائم بـ"حماس"، لكنها لم تضع بعد استراتيجية للخروج من "مستنقع غزة".! العمى .!

وضعوا العديد من الخطط لإدارة قطاع غزة بعد " القضاء على حماس " ولم يضعوا خطة واحدة كيف يخرجوا من " مستنقع غزة " .!

وأغلب هذه الدوائر تتحدث عن إدارة مؤقتة تحت إشراف الأمم المتحدة وبقرار من مجلس الأمن وبمشاركة عربية تمهيدا لتسليم القطاع للسلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس وبمشاركة من شرطة الاحتلال ، والبعض يقترح محمد دحلان كونه الأكثر مصداقية لدى الاحتلال وتجاربه السابقة في القطاع تؤهله لذلك ، وقد نشرت قناة i24 الصهيونية تقريرا في 7 حزيران يونيو الماضي تقريرا يؤكد أن المرحلة القادمة ستشهد دورا فعالا لمحمد دحلان في غزة .! الحديث عن " ما بعد القضاء على حماس " برأي الكثير من الخبراء والمحللين سابق لأوانه ، فلماذا العجلة يا هؤلاء والعجلة من الشيطان ؟!

وكيف ضمنتم انتصار جيش الاحتلال في المعركة في قطاع غزة رغم ما يعانيه من خسائر وهزائم وفشل استراتيجي ؟!

وأين ستذهب كتائب القسام وغيرها من فصائل المقاومة التي تسطر ملاحم يومية من الصمود والانتصارات الكبيرة ؟! وهل صارت هذه المخططات هي النهاية الحتمية لمستقبل قطاع غزة ؟ تساؤلات تدور في أذهان الكثير منا ونحن نتابع هذه المعركة التي يشنها جيش الاحتلال ومن يقف خلفه على قطاع غزة وفي هذا المقال محاولة للإجابة على هذه التساؤلات .. هناك العديد من المؤشرات التي تؤكد فشل هذه المخططات هذه أبرزها :

◾ ـ الفشل العسكري في غزة :

من المؤكد بأن تنفيذ هذه المخططات الأمريكية والصهيونية في غزة مرهون بتحقيق انتصار ساحق لجيش الاحتلال ، يتمثل بالقضاء بشكل نهائي على المقاومة في غزة وهذا الانتصار المزعوم هو مجرد حلم ، بل هو المستحيل بذاته ، وقد حاولت قيادة الاحتلال مرارا وتكرارا وفشلت ، فرصت حصارا خانقاً وأرسلت جيشها وارتكبت مجازر بشعة بحق المدنيين في غزة ، ثم انتصرت المقاومة في النهاية رغم قلة امكانياتها وتفوق الاحتلال عليها بالتسليح والدعم والامكانيات .

لقد فشلت مخططات القضاء على المقاومة في الماضي رغم أنها كانت أضعف ناصرا وأقل عددا وتسليحا ، ولم تكن تملك هذه الصناعات الجديدة والتفوق النوعي في التخطيط والتنفيذ والجاهزية والمهارة القتالية فهل ستنجح اليوم ؟! ورحم الله جدتي التي كانت تقول " لو كان في شمس كانت طلعت في الصباح " .!

يعني بدون فلسفة وتحليلات : لو كانت قيادة الاحتلال قادرة على القضاء على المقاومة كانت قضت عليها من زمان . سيقول البعض : لكن الآن الوضع مختلف الاحتلال عازم ومصمم يقضي على المقاومة وينهي وجودها في غزة ومعه قوات أمريكية ودعم دولي وووألخ والجواب :

ومتى كان الاحتلال غير عازم على إنهاء المقاومة ؟ متى كان يمازحها ؟

الاحتلال منذ عقود وهو يسعى لإنهاء المقاومة واقتلاع جذورها فهل أستطاع ؟! أما الأمريكان فقد ألتم المتعوس على خايب الرجاء ، لقد هزم الجيش الأمريكي في أفغانستان والصومال وفي فيتنام وغيرها ، هزم أيام كانت الولايات المتحدة القطب الأوحد الذي يصنع الأحداث ويدير العالم ، أما الآن فقد تراجعت كثيرا حتى صارت على شفا الانهيار التام .

أما جيش الاحتلال الصهيوني الذي زجوا به في الحرب في غزة رغم تسليحه النوعي وأعداده الكبيرة إلا أن كل المؤشرات من ميدان المعركة تؤكد أنه يتكبد وبشكل يومي خسائر فادحة ويتلقى هزائم قاسية وضربات موجعة باعتراف قادة الاحتلال أنفسهم ، وفي المستقبل القريب سيعمل قادة الاحتلال على سحب هذا الجيش من غزة بعد أن تصل الخسائر إلى آلاف الجنود والمعدات ، فلن تتحمل دولة الاحتلال الهشة خسائر كهذه .

◾- دعاية صهيونية ضد المقاومة وأنصارها :

بعد دراسة وتأمل تأكد للعبد لله أن الترويج لهذه المخططات والحديث المتكرر عن " مرحلة ما بعد حماس " رغم كونه مخططا قديما لا يعدو كونه نوعا من الدعاية التي يطلقها الأمريكان وقادة الاحتلال وأنصارهم بهدف كسر معنويات المقاومة وإرهابها وإقناعها بأنها تحارب في معركة خاسرة .

كما تهدف الدوائر التي تردد هذا الحديث إلى إشاعة الإحباط لدى أنصار المقاومة في عموم العالم الإسلامي فالمقاومة الآن تصنع وعيا جديدا لشباب الأمة العربي والإسلامية ، وعيا بالقضية الفلسطينية وبأهمية التحرر والحرية وكسر الهيمنة الغربية والتخلص من الأنظمة المتحالفة مع أعداء الأمة ، وهذا تطور خطير لا تريد الدول الغريبة حدوثه .

كما أن هذه الأحداث أظهرت الوجه الحقيقي للدول الغربية الكبرى ومعاداتها للحرية والرأي الآخر وللإنسانية وحقوق الإنسان ، وهذا ما جعلها تسقط في أنظار شعوبها قبل الآخرين .

◾- جاهزية المقاومة وصمودها : صحيح هناك مخطط قديم يهدف لتهجير سكان غزة وتصفية المقاومة فيها وتسليم غزة لإدارة دولية ثم تسليمها لمحمد دحلان ، وقد حاول الاحتلال والأمريكان تنفيذه طيلة العقود الماضية ولكنهم فشلوا ، ويعتقدون الآن أنه جاءت الفرصة المناسبة لتنفيذه ، ولكنهم في قراره أنفسهم يدركون استحالة تنفيذ هذا المخطط وأنهم يغالطون أنفسهم ويسوقون الوهم ويبيعون الأكاذيب للرأي العام الصهيوني والعالمي بطرح سيناريوهات كهذه ، فالمقاومة الفلسطينية خططت لهذه العملية منذ سنوات ، ودرست كل السيناريوهات وردود الفعل من قبل الاحتلال والدول الغربية الداعمة له والدول العربية المتواطئة معه ، واستعدت لكل الاحتمالات ، طرحوا ألف سؤال وأعدوا لكل سؤال جواب ، ولكل سيناريو خطة مواجهة له ، ولديهم الكثير من المفاجئات التي لم يعلنوا عنها ، وأوراق الضغط التي لم يشهروها بعد .

المقاومة ليسوا مجموعة من السذج حتى يزجون بهذا الشباب في معركة غير متكافئة قد تؤدي إلى تصفيتهم واستئصال المقاومة في غزة وهي المقاومة الباقية التي تأمل الأمة أن تكون علي يديها تحرير فلسطين وإنهاء الاحتلال ، بل هم حركات منظمة لديها تصور ورؤية استراتيجية وقيادة مؤسسية وفي " عملية طوفان الأقصى " استعدوا وخططوا وتدربوا وتسلحوا وصنعوا وجهزوا كل شيء لهذه المعركة الفاصلة .

المقاومة الفلسطينية ليست لقمة سائغة حتى يبتلعها جيش مهزوم يتساقط جنوده كل يوم في غزة قتلى وأسرى كأوراق الخريف ، ورغم أنهم يدركون أن سحب القوات ووقف العدوان تعني هزيمة مؤكدة لهم حيث يسعون لتحقيق أي نصر لتبييض وجوههم وتغطية على هزيمتهم وفشلهم ، أي انتصار ولو كان بقتل قيادي حماس وإعادة بعض الأسرى ليقولوا للرأي العام في الأراضي المحتلة : لقد دمرنا قوة حماس وقتلنا قياداتها وحررنا أسرانا من خلال المعارك في الميدان والبقية سيأتون بالمفاوضات .! 

◾-؛حتمية هزيمة المتحل وانتصار المقاومة : رغم أهمية الاعداد للمعركة والحسابات المادية والخطط العسكرية إلا أن في الوقت نفسه فإن على أي حركة تحرر وطني تواجه احتلال غاشم كالاحتلال الصهيوني أن تضحي وتغامر وأن لا تجعل من الاستعدادات والحسابات العسكرية والمادية كل شيء ، لقد كان الشهيد المجاهد عمر المختار ـ رحمة الله تغشاه ـ يدرك أن إيطاليا أقوى منه وأكثر عددا وتسليحا ولكنه جاهد حتى استشهد وواصل رفاقه وأبناءه المعركة حتى انتصرت ليبيا ، وكان المجاهدون في الجزائر وأفغانستان وغيرها من البلدان الإسلامية وكذلك كان أبناء فيتنام وغيرها يدركون أم قوة المحتل أكبر من قوتهم ومع هذا جاهدوا حتى انتصروا ولو بعد سنوات وجولات ولم يقل لهم أحد أنتم تزجون بالمدنيين في معركة غير متكافئة ، ولم ينتصر الأمريكان في فيتنام رغم تفوقهم في التسلح والإعداد ورغم الأعداد الكبيرة من المرتزقة التي دفعوها لها لتحارب معهم ، ورغم أن ما يسمى بـ " جيش فيتنام الجنوبي " الموالي للأمريكيين والذي يقاتل معهم بلغ عدده 750 ألف مقاتل تم تجهيزهم بأحدث أنواع السلاح وتدعمهم الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واستراليا وتايلاند ضد الثوار الذين لم يزد عددهم عن 65 ألف مقاتل وبأسلحة خفيفة لكنهم انتصروا في النهاية ، فهل المجاهدون في غزة أقل شأنا وأضف بأسا وأقل عزيمة وعقيدة من ثوار فيتنام ؟!! فهزيمة المحتل هي حتمية تاريخية مهما امتلك من امكانيات وعتاد ودعم دولي ، وانتصار المقاومة هي حتمية تاريخية مهما كانت امكانياتها بسيطة وأعدادها قليلة ومهما تآمر عليها الكثير من الدول والجهات والمرتزقة .