آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

سبتمبر...اغتيال الثورة بالنكبة
بقلم/ محمد المالكي
نشر منذ: 5 أشهر و 9 أيام
الخميس 21 سبتمبر-أيلول 2023 08:15 م
 

لطالما أطل علينا شهر أيلول المجيد حاملاً معه ذكريات من تاريخ النضال الثوري التحرري، الذي سطره أحرار الثوره اليمنية المجيدة في 26 سبتمبر أيلول 1962 م ، ففيه طوى الثوار الأحرار بنظالهم عقوداً من الظّلم والقهر والجهل والإستعباد تحت حكم الإمامة السلطوي البغيض، وسطروا بدمائهم أهداف يمن جمهوري حر، يحترم الإنسان ويعطيه حقه في العيش بحرية وكرامة وحقوق يحميها الدستور والقانون.

" التحرر من الإستبداد والأستعمار ومخلفاتها ، وإقامة حكم جمهوري عادل وإزالة الإمتيازات والفوراق بين الطبقات ".

هذا الهدف الجمهوري الأول والخالد ، استهدفته مخلفات الاستبداد الإمامي الكهنوتي بعد أن كمنت لثورة 26 سبتمبر عقوداً من الزمن حتى تغلغلت في مفاصل الدولة من أسفل إلى أعلى الهرم، جاعلين أول أهدافهم الإطاحة بالنظام الجمهوري، واغتيال الإرث التاريخي السبتمبري الكبير لليمن واليمنيين، سبتمبر الذي اختارت فيه المخلفات الإمامية يوم 21 ليكون تاريخاً لإنتفاشتها، اختارته لا لشيء إلا إمعانا منها للإنتقام من الثورة السبتمبرية الخالدة.

عاد الإماميون مستعينين هذه المرة بملالي إيران، الذين تولوا تهريبهم إلى أراضيها لتقوم بمذهبتهم وتطييفهم على المنهج الإثنى عشري الطائفي المعتّق بالإرهاب، ومن ثم تهريبهم عبر سفنها إلى أراضينا، ومعهم أسلحة ومخدرات وألغام وخبراء وقَتَلة، ونسخٍ كثيرة ٍمن صكوك العبودية التي تتظمن أفكاراً خبيثة، وكلمات جديدة وغير ومألوفة على مجتمعنا (ولاية، حق إلهي، عترة ، أحفاد النبي، ورثة الرسول، انصار الله، حزب الله، سيدي....) . نعم، عاد الإماميون بنسخة جديدة أشد خبثاً وحقداً، يبحثون عن منازلنا وممتلكاتنا وأطفالنا وجمهوريتنا، ومعتقداتنا، وديننا، وحياتنا،...

ولكن ما إن عادوا حتى عاد أحفاد الثورة السبتمبرية، يحملون مشاعل نور الحرية الوضاء، يتصدون لمشروع الإرهاب الحوثي المدعوم من إيران، ويلقنونه أروع الدروس في الفداء والتضحية وشدة البأس، جاعلين ثورة 26 سبتمبر وأهدافها الخالدة نصب أعينهم، فرووا بدمائهم تراب هذا الوطن تماماً يفعلون كما فعل أجدادنا العظماء، صناع ثورة 26 سبتمبر، صناع الحرية، صناع الدولة، صناع الجمهورية.