آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

طريق السلام في اليمن 1-2
بقلم/ د. متعب بازياد
نشر منذ: 10 أشهر و 19 يوماً
الأربعاء 12 إبريل-نيسان 2023 12:10 ص
 

لم تدر عجلة الحوار الوطني الشامل 2013 إلا مع توقيع أعضائه من مشرق اليمن وثيقة التزامهم السياسي والأخلاقي باستمرار بقاء الدولة اليمنية الاتحادية، التي توفر العدالة في توزيع الثروة والشراكة في السلطة واتخاذ القرار لكل أقاليم اليمن، وهو التزام صارم بعهد أحرار سبتمبر وثوار أكتوبر، في قيام اليمن الديمقراطي الموحد الذي ينعم كل أبنائه بالحرية والعدالة على أساس من المواطنة المتساوية واحترام حقوق الإنسان وصيانة كرامته وتحقيق رفاهيته.

لقد أثبت اليمنيون، وفي المقدمة منهم المبادرون أبناء المشرق اليمني، أنهم قادرون على اجتراح الحلول وتبني القرارات الصعبة من أجل حراسة المبادئ السامية وتحقيق الأهداف العظيمة للثورتين اليمنيتين، وهكذا عندما توفرت الإرادة السياسية في لحظة تاريخية لا تتكرر من الوفاق الوطني حزم اليمنيون رأيهم وجددوا عهد كفاحهم المستمر ونضالهم المشترك.

كانت سفينة الحوار الوطني تبحر بنسائم التوافق والوفاق غير المسبوق في تظاهرة سياسية مشهودة من كل العالم والإقليم، وقبل ذلك أعين ورقابة الشعب اليمني العظيم الذي كان ينتظر تطبيق تلك المقررات والتوصيات التي صيغت فيما بعد في هيئة مسودة الدستور الاتحادي في محطتها الأخيرة ليقول الشعب كلمته الفصل في ذلك المسار السياسي وذلك المنتج الحواري والوصفة السحرية لعلاج كل أوجاع اليمن.

كان إقليم حضرموت - كما سمي هكذا في قرارات لجنة تحديد الأقاليم ومسودة الدستور الاتحادي - يضم محافظات حضرموت والمهرة وشبوه وسقطرى، التي كان لممثليها في الحوار الوطني شرف المبادرة لتبني نظام الحكم الاتحادي، الذي تبناه لاحقاً فريق (بناء الدولة) في مؤتمر الحوار الوطني بالإجماع وأصبح النظام الاتحادي أبرز ملامح مستقبل اليمن الجديد.

بقي هذا الإقليم بعيداً عن نفوذ جماعة الحوثي التي انقلبت على توافق اليمنيين وعطلت استكمال مهام المرحلة الانتقالية وحالت - بالعنف والقوة المسلحة - بين الشعب اليمني وكلمته الفصل في قرارات مؤتمر الحوار الوطني الشامل التي حظيت بقبول محلي وتأييد إقليمي ودولي.

وحريٌ بنا في هذا المقام التذكير أن (تنفيذ مخرجات الحوار الوطني) كان أبرز الأهداف المعلنة لحشد الحوثيين وتظاهراتهم حول العاصمة عشية استقالة حكومة الوفاق الوطني برئاسة المناضل الوطني الجسورالاستاذ محمد سالم باسندوة، كما أصبح تنفيذ مخرجات الحوار الوطني أول أهداف عاصفة الحزم ليلة السادس والعشرين من مارس 2015.

وقبل ذلك أيدتها تظاهرة الاصطفاف الوطني في العاصمة صنعاء قبيل الانقلاب الحوثي. لقد ترتبت في هذا الإقليم خلال سنوات الحرب الثمان أوضاع إدارية فرضتها طبيعة المرحلة من سيطرة الحوثيين على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء وعدم استقرار الحكومة والرئاسة في العاصمة المؤقتة عدن.

وحقوق مكتسبة في الموارد والثروة السيادية وانخراط لافت وغير مسبوق لأبناء هذا الإقليم في التشكيلات الأمنية والعسكرية، وقدر معقول ومتفاوت بين محافظات الإقليم من الاستقرار والتنمية.

إن تداعي أبناء هذا الإقليم وتضامنهم للحفاظ على هذه المكتسبات الموائمة والمحفزة لتطبيق نظام الحكم الاتحادي هي أيضا فرصة لتذكير كل القوى والأطراف اليمنية سياسية واجتماعية وجهوية بمشروع وفاق اليمنيين حول مستقبل دولتهم، والتزامهم نحو المشروع السياسي الوطني، وتجديدا لعهدهم في بناء يمن ديمقراطي مفاخر بحضارته قوي بوحدته غني بثروته عزيز بشعبه معتز بعروبته، أمان وسلام ورافد لأشقائه وجواره.