آخر الاخبار

وزير الخارجية التركي يطالب بإصلاح الامم المتحدة حقيقة ايقاف السعودية لتأشيرة العمرة لأحد الدول العربية الحوثي يتوعد بتصعيد الهجمات في البحر الأحمر وينشر لمناصريه قائمة بانجازته مصادر عسكرية مطلعة تكشف لـ مارب برس عن الاستحقاق العسكري الحاسم والملح في استقطاب الدعم الدولي لإنهاء انقلاب الحوثيين اجتماع سري لقيادات عسكرية حوثية يقر سيناريو لتصعيد غير مسبوق في البحر الأحمر والميلشيا تلجأ للتفخيخ وحفر الانفاق ونشر مقاتلين تحسبا لهجوم بري محتمل مليشيات الحوثي تعلن موقفها من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد اتفاق تاريخي بين تركيا والصومال ... القوات التركية تبدا مهامها البحرية بالقرب من السواحل اليمنية باذيب يكشف عن توجهات حكومية لإنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات في اليمن وانتزاع البوابة الالكترونية عاجل.. اللواء العرادة يعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء ) من جانب واحد وهذا ما تحدث به بشان طريص(مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) الكشف عن عدد أيام شهر رمضان 2024.. وأطول ساعات الصيام

ظهور الاسد منتشياً... محاطاً بميليشات نظام الخميني
بقلم/ كلادس صعب
نشر منذ: سنة و أسبوع و 3 أيام
الأحد 12 فبراير-شباط 2023 05:10 م
 

علت اصوات “اهازيج وتغاريد” الفرح التي يطلقها محور الممانعة من رأس الهرم الى حاشيته والزمر التي تهوى التطبيل، بقرب انتهاء العقاب الاميركي والدولي عن نظام بشار الاسد، الذي مازال يوزع ابتساماته في وقت بات مئات الالاف من الشعب السوري تحت التراب مكفنين بالكيماوي الذي نثره النظام ببراميله والبعض الآخر ضاعت هويته الجسدية بفعل التعذيب والتقطيع، وفق احد المتابعين للاحداث وفق مصادر متابعة لمسار الاحداث السورية في حديث “لصوت بيروت انترناشونال”.

يمنن محور الممانعة نفسه وفق المصادر، بفتح ابواب “البيت الابيض” لنظام الاسد، من خلال المعابر الذي اعتاد سلوكها ترغيباَ وترهيباَ، خلال مواجهة شعبه منذ العام 2011 ،لكن هذه المرة من باب الكارثة الانسانية في وقت مازالت ذاكرة العالم تستعيد مشاهد المجازر التي ارتكبها والموثقة بصور استطاع مصور سابق في الشرطة العسكرية ايصالها الى عواصم القرار والتي ولدت قانون “قيصر”.

وفق ما ورد في بيان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الاميركية يرى المصدر ان النص واضح لناحية ضرورة إصدار الرخصة العامة 23 الخاصة بسوريا اليوم، وهي تسمح بـ180 يوما من كافة العمليات ذات الصلة بالإغاثة من الزلزال والتي كانت محظورة بموجب أنظمة العقوبات

المفروضة على سوريا ،وقد اوضح نائب وزير الخزانة والي أدييمود “أن العقوبات الأمريكية المفروضة على سوريا لن تقف في طريق الجهود المبذولة لإنقاذ حياة الشعب السوري وتضم استثناءات قوية خاصة بالجهود الإنسانية، ولكنها تصدر اليوم “ترخيصا عاما شاملا لتفويض جهود الإغاثة من الزلزال حتى يتمكن من يقدمون المساعدة من التركيز على ما هو مطلوب أكثر، أي إنقاذ الأرواح وإعادة البناء”.

كان لافتاَ ايضاَ ، وفق المصدر المواقف التي صدرت عن العديد من اعضاء الكونغرس، وعلى لسان وزير الخارجية الاميركي انطوني بلينكن الذي اكد رفض بلاده التعامل مع النظام السوري في ملف المساعدات وستذهب الى الشعب السوري” كما ان ما كان لافتاَ ما ورد في مقابلة متلفزة للسفير الاميركي السابق آدم ايرلي الذي شغل عدة مناصب بينها المستشار الاعلى لوكيلة وزارة الخارجية للدبلوماسية العامة للاتصالات الخارجية الذي اعتبر ان “الحديث مع الاسد كالحديث مع الشيطان”.

ظهر الاسد منتشياَ وفق توصيف المصدر، وكأنه حقق انتصاراَ باستقطاب العديد من الدول، وهو مغاير للحقيقة التي تؤكد ان الهدف انساني بحت، وان اراد النظام محاولة استثماره سياسياَ، فاللوحة التي ظهر فيها محاطاَ بقادة التنظيمات العسكرية التي استعان بها من “الحرس الثوري الايراني” الى “الحشد الشعبي” وغيرهم من الميليشيات لقتل شعبه، غاب عن باله ان المساعدات بدأت تدخل الى الشمال السوري، رغم العقبات التي وضعت امامها، الا ان الدول العربية وعلى رأسها المملكة كانت جاهزة بانتظار فتح المعابر وتمكنت من الدخول لمساندة ومساعدة من انتفض على نظام الاسد وفضل العيش في الخيم والعراء وفي المنازل المتصدعة من قصف النظام ومالميليشيات الايرانية وقد يكون لهذا الدخول تداعياته على تلك المنطقة بانههم غير متروكين لمصيرهم ، في ظل تضامن ودعم عربي كبير ، بوجه اي محاولة لاعادة تعويم هذا النظام الذي يريد منع وصول المساعدات لانقاذه من الكوارث الطبيعية وهو مازال مستمراَ في تعاونه مع نظام الخميني ولن يفك ارتباطه به ، وهو الذي عبث بساحات الدول العربية ومازال، من خلال بعض

عملائه فيها، واستغلال الساحة اليمنية لزعزعة امن هذه الدول، ولن يتمكن من ابقائها ورقة لابتزازهم وتهديد امنهم، وان كان هناك بصيص امل له بمقايضة المجتمع الدولي لرفع العقوبات عن نظامه، فسيواجه عربياَ وخليجياَ وستكون عزلته الاقسى ضمن محيطه الذي خرج منه باتجاه النظام الفارسي، حيث تشاركه في تهجير الشعب السوري ليلاقي حتفه خارج بلده ويعود اليه بلا روح. كل هذه الامور ستشكل خيبة امل لكل من يعول على اعادة نظام الاسد الى الحياة السياسية اقله في محيطه العربي فكيف العالم الذي يضيق الخناق على نظام الخميني يوماَ بعد يوم.