آخر الاخبار

عشرات الضحايا بين قتيل وجريح بخروقات الحوثيين للهدنة خلال أول أسبوع من تمديدها تحذير من انزلاق القطاع المصرفي ونتائج وخيمة على سعر الصرف والمواطن.. مأرب برس ينشر آخر تحديث بسعر صرف الدولار والسعودي اليوم اقتحام قصر ترمب يثير ضجة في أميركا والعالم.. عن ماذا تبحث الـ «إف بي آي» في منتجع الرئيس السابق؟ فيديو- ممارسات عنصرية للمليشيات في شبوة بحق ابناء المحافظات الشمالية .. مداهمات واعتقالات وتحويل مقار مدنية الى ثكنات عسكرية آخر المستجدات من شبوة.. المحافظ العولقي يواصل التمرد ويحشد لقتال القوات الحكومية متحديا القرارات الرئاسية والاشتباكات تتجدد قد لا تصدقها… لا تمشي حافي القدمين في المنزل العثور على قبور من الذهب والمجوهرات داخل حطام سفينة عمرها 366 عامًا كيف تقرأ رسائل إنستجرام دون رؤيتها هل ترغب باستخدام واتس آب دون رؤية البعض أنك متصل؟! .. ميزة تخفٍ جديدة منتظرة تفاصيل مدينة أوكرانية جديدة تعتزم الانفصال.. وأسلحة أمريكية جديدة لكييف

مصر في الذاكرة العربية. ،2
بقلم/ د . عبد الوهاب الروحاني
نشر منذ: أسبوع و يوم واحد و 20 ساعة
الأحد 31 يوليو-تموز 2022 08:35 م

الإلهام المصري

ثورة يوليو 1952 مثلت بما حملته من اهداف ومبادئ قومية وانسانية منطلقا لتحرير الامة، ودقت جرس انذار للدول الاستعمارية والانظمة المستبدة في الوطن العربي، وأوصلت لها رسالة مفادها ان انتهت اللعبة، وان حان وقت الرحيل، فكانت حركات التحرر العربية، التي حملت نفس الاهداف والشعارات. ‏ ‏لم يكن الإلهام المصري عابرا، بل كان فعلا حيا خلق ارادة شعبية طاغية، والهم زعامات عربية كبيرة، عبد الكريم قاسم وصدام حسين في العراق، عبد الله السلال وعلي عبد المغني في اليمن، ناصر السعيد في السعودية، ياسر عرفات وابو جهاد في فلسطين، القذافي في ليبيا، والنميري في السودان، والاسد في سوريا .. ‏ ‏حقق الالهام المصري حلما كان يراود شعوب المنطقة، حملت مصر على عاتقها مهمة دعم ومساعدة تحقيقه، فانتصرت الثورة ‏في الجزائر ضد المستعمر الفرنسي في 1954م، وانتصرت ثورة العراق في 1958، بإسقاط الملكية والهيمنة البريطانية وحلف بغداد، ثم ‏اندلاع وانتصار الثورة اليمنية ضد الإمامة في الشمال، والمستعمر البريطاني في الجنوب (1962-1963)، وحتى انتصار الثورة الليبية في 1969.

ولم تكن القضية الفلسطينية عارضة في المشهد العربي الجديد، بل كانت نقطة محورية في اجندة حركات التحرر العربية، ولذلك تزامن انطلاقها مع تأسيس منظمة التحرير في 1964 لتجمع وتؤطر شتات قوى المقاومة وفصائلها، وهي المهمة التي اضطلعت بها القاهرة، وتولت دعمها ومؤازرتها منذ عبد الناصر وحتى السيسي، ذلك لان القضية الفلسطينية تمثل في وعي الامة عمق الامن القومي العربي، وأحد ابرز عوامل الاستقرار في المنطقة. المهمة لم تنته بعد، وموقف مصر تجاه القضية الفلسطينية قد تجلى في ابهى صور الشجاعة والحكمة عند اندلاع عدوان الاحتلال الاخير على غزة في مايو 2021م، كما كان في الحروب الثلاثة السابقة، ثم التحرك النشط على المستويات الإقليمية، والعربية، والدولية..

موقف مصر كان ولا يزال هو الموقف العربي المميز، إذ ان منطق النضال وعودة الحق الفلسطيني يجب ان يبدأ بجمع شتات القوى المتنافرة والتوافق على فلسفة فلسطينية مقاومة موحدة. مصر لا تزال هي مصر..

هي دوما في صدارة المشهد العربي، وهي مأوى وبيت كل العرب، وموطن كل الاتجاهات والافكار والاحزاب. وهي في السلم وفي الحرب مقصدا لكل الشرفاء، والمناضلين العرب من النهر الى البحر ومن المحيط إلى الخليج..

واقرأوا -ان شئتم- وجهها ستجدون خارطتها مصرية - عربية من الماء الى الماء فيها العراقي واليمني، والسوري ، والسوداني والصومالي، والخليجي، والليبي والفلسطيني .

رسالة مصر رائدة ولا يمكن أن تنافس على موقعها بين الامة .. فهي لا تزال تتصدر المشهد.. اتعرفون لماذا ؟!

‏لانها تمتلك عوامل الريادة التي لا يمتلكها أحد غيرها،.. وختاما نعود ونقول ان مصر ظلت وستظل هي الاخ العربي الاكبر والرائد الذي لم يخن عهده، ولم يكذب اهله.