الشيخ بن غريب في حوار صحفي يفتح ملفات المواجهة مع الحوثيين
بقلم/ أحمد عايض
نشر منذ: 3 أشهر و 19 يوماً
الإثنين 31 مايو 2021 07:09 م

يعد الشيخ علي بن حسن بن غريب من قيادات المقاومة الشعبية وأكثرها شعبية وحيوية وأحد أهم مراجعها, قدمت قبيلته قرابه تسعين شهيدا في معارك النضال والكرامة ضد المليشيات الحوثية , وقدم هو شخصيا اثنين من ابناءه شهداء وعدد مماثل من الجرحي,.

أجرى معه موقع مأرب برس حوارا حول أهم مستجدات اللحظة وفي مقدمتها دور القبيلة و دور محافظة مأرب في مواجهة المشروع الإيراني

حاوره / رئيس التحرير

 

بداية ما هو السر وراء تماسك مأرب وتحطيمها لكل المحاولات التي الحوثية لإسقاطها ؟

السر وراء صمود محافظة مأرب يعود لترابطها القبلي ووحدتها السياسية واحتضانها للجيش الوطني والشرعية ولكل أحرار اليمن الذين تدفقوا اليها .

إضافة إلى أن وعي أبناء مأرب وتفهمهم لخطورة المشروع الإيراني كان بمثابة السد الذي حال دون أي اختراق أو تحقيق أي هدف للمليشيات الحوثية.

لماذا يصر الحوثيون على أستهدفك في منزلك خاصة بالصواريخ البالستية ؟

قد تكون للحوثيين حساباتهم الخاصة لكن الذي أعرفه أني لست أشجع قومي ولا أقواهم لكني من المخلصين لقضيتي ووطني , لو جاءنا الحوثي يمنيا وأراد الحكم لتفاهمنا معه لكنه جاءنا إيرانيا فارسيا.

هل تخشى هذا الاستهداف؟

نحن نتشرف باستهداف الحوثيين لنا لأننا نعتبر ذلك دفاعا عن ديننا ووطنا وعرضنا وكرامتنا , نحن لن ننحني للمليشيات الحوثية ولن نخضع لها ما دمنا نحمل بنادقنا, قدمنا الكثير وسنمضي في طريقنا حتى نلقى الله على هذا الطريق , ولن تثنيننا صواريخ الحوثيين ولا طائراتهم المسيرة حتى وان تساقطت مثل المطر.

في نظرك ما السبب في تفرد محافظة مأرب في مواجهة المشروع الحوثي؟

" مأرب قاتلت الامامة منذ الاربعينات من القرن الماضي ورفضت القبول بالجور والظلم , لذا كانت قبيلة عبيدة دائما توحد صفوفها وتتجاوز خلافاتها الداخلية , وتتحرك بقلب واحد وقيادة موحدة , ليس قبيلة عبيدة فقط بل كل قبائل المحافظة وفي مقدمتهم قبيلة الجدعان ومراد وجهم وغيرها من القبائل, كانت تمضي في نفس المنوال ونفس النضال والتضحية, نحن نرفض التبعية إلا لله , ولن نقبل بالمشروع الإيراني مهما كلفنا من تضحيات.

في نظرك ماذا يعني للحوثيين سقوط مأرب؟

سقوط مأرب " هو سقوط الشرعية وسيطرته على البحر العربي وسيطرة المشروع الفارسي لكل منطقة الشرق الأوسط , وتمدده في المنطقة وهو لا يبالي , نحن اليوم لم نعد نقاتل فقط من أجل الشرعية أو اليمن فقط أو من أجل كرامتنا وحريتنا , نحن اليوم نقاتل من أجل كرامة وحرية المنطقة ككل, لان هذا المشروع كالسرطان لا يعرف التوقف في منطقة ما أو نقطة ما بل سيسعى للاستحواذ على كل منطقة الشرق الأوسط وفي مقدمتها الدول العربية .

ماذا تعني اليوم مأرب للشرعية ؟

مأرب هي اليوم الركيزة الوحيدة للشرعية وهي حصن اليمن والثورة والجمهورية, بقاء مأرب هو بقاء الجمهورية اليمنية وبقاء الحرية وبقاء الامل لليمن ككل .

ما سبب توسع المشروع الحوثي في اليمن ؟

المشروع الحوثي هو مدمر لليمن , مشروع قائم على التضليل والخداع ,أنظروا إلى لبنان والعراق عندما سقطت في مستنقع المشروع الفارسي وسقطت معه كل مؤسسات الدولة ولم تقم لها قائمة من ذلك اليوم حتى اللحظة .

وما يجري اليوم في مناطق السيطرة المليشيات مؤشر واضح للمستقبل المظلم الذي تسعى لرسمه هذه المليشيات الحوثية لليمن , انها ستعدينا مئات السنيين للوراء , عودة للجاهلية والتخلف والضياع , وعودة للفقر والمرض والعبودية .

كلمتك الأخيرة لأبناء اليمن ككل؟

أوجه دعوه لكل أبناء اليمن الحذر من المشروع الفارسي والتحرك فورا لدعم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية , اللذان يعملان عل قدم وساق للمضي في استئصال هذا المشروع الخبيث في اليمن وقريبا جدا تسمعون ما يسركم .

كلمة شكر توجها في أخر هذا اللقاء؟

أتقدم بالشكر أولا للشرعية ممثلة بالرئاسة والسلطة المحلية والشكر أيضا لإخواننا في التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية التي وقفت معنا ومازالت , وكذلك للأشقاء في الامارات العربية المتحدة التي كان لها دورا فاعلا وحاسما في تحرير محافظة مأرب من المليشيات الحوثية, وأجدد الدعوة لكليهما بالمضي والاستمرار في دعم الشرعية والجيش الوطني , حتى نستعيد كل شبر من أراضي الجمهورية اليمنية .