حكومة يمنية في مواجهة الغزاة
بقلم/ احمد ردمان
نشر منذ: شهر و 30 يوماً
الخميس 31 ديسمبر-كانون الأول 2020 06:08 م
 

تشكل ساعات بقاء الإمامة على بعض تراب الوطن حملا تنوء به القيم اليمنية ، ومعولا تُهدم به مقومات الحياة الطبيعية لليمنيين ليغدو الوضع شاذا كشذوذ فكرة البطنين عن الأفكار السوية , وشذوذ أحفاد الرسي عن الهوية اليمنية .

إن استشعار اليمنيين لخطورة استمرار الإمامة على جزء من الأرض اليمنية كان سببا في تقارب الأخوة المتشاكسين الذين تساموا على جراحاتهم بغية توحيد الجهود في مجابهة العدو الوجودي لليمن أرضا وحضارة وإنسانا .

ولعل تشكيل الحكومة – على علاّتها – يأتي في إطار ردم الفجوات بين اليمنيين الذين أصابتهم الغفلة في لحظة من الزمن الكئيب لتتسسلل الإمامة عبر تلك الصدوع إلى البعض من أهدافها المتقاطعة مع الأهداف الإيرانية في المنطقة العربية ، وبذلك فإن توحيد الجهود ضد الإمامة ، وإعادة تصويب البندقية نحو الكهنوت لواجب وطني وضرورة واقعية تمليها الأحداث وتستقي حتميتها من المعرفة بجرم التاريخ الهادوي في اليمن لأكثر من ألف عام .

إن تشكيل الحكومة وعودتها للعمل من الداخل يعزز دور الجيش الوطني الذي ما فتُر جنوده وقاداته عن مقارعة البغي الإمامي رغم الخذلان الذي يتعرضون له من الكثير من المؤسسات الحكومية التي يجب أن تشكل رافدا ماديا ومعنويا للجيش كونه صمام الأمان ، وباعتباره الضامن الوحيد لبقاء مؤسسات الشرعية في الداخل والخارج .

والحق أن في تشكيل الحكومة بارقة أمل تنبئ عن تصحيح مسار طالما ظل مختلا لسنوات من التشاكس البيني بين أحفاد الملوك التبابعة لصالح الغزاة الرسيين والذين لم يألوا جهدا في زرع الشقاق وتغذية نتنه ليعيشوا في مأمن من غضبة اليمنيين ، وهاهو الأوان قد آن لليمنيين ليستيقظوا من غفلتهم برأب الصدوع والتسامي على الجراح ليستعيدوا وطنهم المغصوب ، ويستردوا دولتهم الضامنة لحياة كريمة تليق باليمن واليمنيين ، وذاك أمل الشعب المكلوم والذي يرجو أن لا تخيب آماله في هذه الحكومة التي يري اليمنيون من خلالها بوارق الخير في كل الميادين ، ولن يتحقق لها ذلك إلا بعودتها للعمل من العاصمة المؤقتة عدن ، وتهيئة الاوضاع فيها لتفعيل كافة مؤسسات الدولة اليمنية للمضي قدما نحو الانتصار على الانقلاب ، ومن ثم إعادة الترميم للبيت الجمهوري ليستقر اليمنيون في ظلاله بأمن ورخاء وسلام .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
ابو الحسنين محسن معيضغريمنا الأساس ”هو“ لا سواه
ابو الحسنين محسن معيض
كاتب صحفي/حسين الصادراللواء سلطان العرادة والمهمشين
كاتب صحفي/حسين الصادر
مشاهدة المزيد