آل بدر الدين في المخيمات الصيفية
بقلم/ د. محمد جميح
نشر منذ: شهر
الجمعة 19 يوليو-تموز 2019 06:08 م
 

مرة كنت مع يحيى الحوثي في لقاء متلفز، فقال مفاخراً بأن "القرآن نزل في بيتنا".

قلت له حينها "الذي أعرفه أن القرآن نزل في بيت محمد بن عبدالله، وليس في بيت بدر الدين الحوثي".

ومرة قال إن الكلام الذي أقوله هو كلام النواصب من أمثالي، وأعطانا محاضرة عن الإمامة وشروطها.

وهاهو اليوم بوصفه وزيراً لما يسمى بوزارة التربية في حكومة المليشيات يعبئ عقول الأطفال بخرافات الولاية والإمامة، وبأفكاره عن الجهاد ضد النواصب والأمويين.

ويكذب عليهم أن الإسلام الذي عرفناه بعد ثورة سبتمبر، هو إسلام الأمويين والوهابيين والنواصب الكافرين.

وغير تلك من الأفكار التي تعبأ بها عقول الأطفال في مخيمات صيفية طائفية تعمل على تلغيم مستقبل اليمنيين.

نحن يا سادة في عصر الكهنوت...

عصر آل بدر الدين الذين يقولون للأطفال إنهم "آل محمد"...

عصر الإسلام الذي قال الحوثي إنه "خرج من بيت بدر الدين الحوثي"...

وأخشى أن يكون خرج ولم يعد...!