لهذه الأسباب يهاجمون مأرب
بقلم/ عبدالرقيب الهدياني
نشر منذ: 6 أشهر و يومين
السبت 22 ديسمبر-كانون الأول 2018 08:52 م
 

يزعجهم نجاح مأرب المحسوب نجاحا للمملكة العربية السعودية التي تشرف عليها.. 

وجاءت الحملة المشبوهة بعد فشل تسليم الحديدة لطارق صالح حيث تعتقد الامارات ان السعودية فوتت الفرصة على تسليم الحديدة لطارق ومن خلفه الامارات..

 

على مدى السنوات الاخيرة مثلت مأرب أنموذجا للمناطق المحررة . ترسخ فيها الامن والاستقرار . تحركت عجلة التنمية واحتضنت كل المقهورين من ربوع الوطن واستحقت ان تكون قبلة العالم من سفراء ووفود وصحافيين...

 ويكفي فخرا ان مأرب ارض الخيرات التي تمد كل الاسر اليمنية في كل محافظات الجمهورية بغاز الطبخ وترفد كهرباء شبوة وحضرموت بما تحتاجه من تشغيل وتدعم الجوف اضافة ان المرتبات الشهرية لمعسكرات المنطقة العسكرية الرابعة (عدن لحج ابين الضالع وتعز ) تتكفل بها مأرب..

 

ليت الحاقدين عليها ومن يشيعون سقوطها بيد ميليشيات الحوثي تذكروا فضائلها عليهم كاشخاص ولو على مستوى اسطوانة غاز الطبخ الذي تحتاجه اسرهم ومنها يأكلون..

 

قناة اليمن اليوم تتحدث عن تسليم صرواح للحوثيين..

صحيفة الأيام التي يديرها محمد باشراحيل أحد وكلاء وزارة الإعلام في حكومة الشرعية تقول أن 90 % من مأرب سقطت بيد الحوثيين..

وعلى نفس الموال النشاز جاءت صحيفة عدن الغد لتكتب بالمانشيت العريض ...أن صرواح سقطت بالكامل.

 

ليت زملائي هنا في عدن رئيس تحرير عدن الغد فتحي بن لزرق ومدير الايام محمد باشراحيل ورئيس تحربر الامناء عدنان الاعجم وغيرهم قبل ان تأبطوا شرا بمارب سالوا عائلاتهم كيف سيكون الحال لو لم تنتظم دبة الغاز الى مطابخ منازلهم..

يا عدنان الاعجم هل بقي لك في المسيمير لحج واديا لتجمع منه الحطب في حال سيطر الحوثيون على مأرب كما تتمنى وحولوا عائدات ثرواتها مجهودا حربيا للجبهات؟!

 

حسابات حاقدين على شبكات التواصل الاجتماعي ذباب الكتروني كثيف تداعى لترويج الافك والاحتفاء الذي لم يفعله الانقلابيون الحوثيون انفسهم ..

حتى مغردي الإنتقالي ظهروا بهمة عالية وهم يرددون تلك الشائعات أو ربما الأمنيات وينشرون حقدهم في صفحات التواصل..بأوامر من أسيادهم.

 

لم تسقط صرواح ولا مأرب بل سقطت اقنعتكم وبانت وجوهكم المتلونة التي تنناغم مع ميليشيات الانقلاب وتمثلون لها رئة تنفس بيننا في المناطق المحررة.

 

عبدالرقيب الهدياني