هل يستوي الذين يزرعون الألغام والذين ينزعونها؟!
بقلم/ همدان العليي
نشر منذ: شهرين و 21 يوماً
الخميس 05 يوليو-تموز 2018 07:10 م

قصة اليمن مع الألغام قديمة، ففي سبعينات القرن الماضي وأثناء الخلاف الشمالي الجنوبي، زرعت الجماعات المسلحة في المناطق الوسطى مئات الآلاف من الألغام التي قدمها الزعيم الليبي معمر القذافي كدعم لـ«الجبهة الوطنية». جزء من هذه الألغام تم إزالته خلال العقود الماضية، وما يزال باطن الأرض يخفي أعداداً كبيرة منها حتى اليوم بحسب تصريحات حكومية.

وعندما ظهر الحوثيون في 2004 بمحافظة صعدة، كانت الألغام واحداً من أهم الأسلحة التي يعتمدون عليها في حروبهم ضد الدولة. فقد عرفوا باهتمامهم الكبير بحيازة الألغام وتفننهم في صناعتها بمختلف الأنواع والأحجام، حيث أنشأت الميليشيا مصنعاً للألغام في مدينة صعدة، وقد تم استهدافه من قبل مقاتلات التحالف العربي في مايو (أيار) 2015.

زرت قبل أسابيع قليلة مدينة ميدي التابعة لمحافظة حجة التي تم تحريرها مؤخراً بالكامل من السيطرة الحوثية. وحتى نصل إلى هذه المدينة، لم يكن أمامنا إلا أن نسلك طريقاً واحداً مع الحرص على عدم الخروج عن هذا الطريق، فالألغام مزروعة بأعداد هائلة في كل شبر داخل المدينة وحولها باستثناء المناطق التي قامت الفرق الهندسية بمسحها وإزالة الألغام منها. لا يمكن لمن يزور المدينة والمناطق المجاورة التي كان الحوثيون فيها أن يتحرك إلا في نطاق محدد ومحدود ومعروف كي لا يكون ضحية للألغام التي تركها الحوثيون في كل مكان، وهذا ما جعل سكان هذه المناطق يحجمون عن العودة إلى ديارهم.

يقول بعض سكان المدينة بأن «ضحايا كُثراً سقطوا جراء هذه الألغام في تلك المناطق. وبالرغم من أن الحرب توقفت فيها، إلا أن الألغام ما زالت تحاصرهم وتخنقهم من كل اتجاه. ولا يوجد استثناء، فقد زرعوها في الطرقات والأحياء المأهولة بالسكان والمزارع والشواطئ (ألغام بحرية) وحتى داخل المنازل». وتتنوع الألغام التي ينتجها الحوثيون، بين ذات الحجم الكبير الذي يستهدف الدبابات والآليات الكبيرة، وبين الألغام الصغيرة التي تستهدف الأفراد والمحرمة دولياً.

ميدي ليست المدينة الوحيدة المصابة بلعنة الألغام الحوثية، فلا يمر الحوثيون من مكان، إلا وقاموا بزرع الألغام المحرمة دولياً فيه، مثل تعز ومأرب والبيضاء وصنعاء والحديدة وصعدة وعدن ولحج والضالع وبقية مناطق حجة.. كلها موبوءة بالألغام. فاللغم رفيق المقاتل الحوثي أينما ذهب وهدية عبد الملك الحوثي لأطفال اليمن ونسائه.

التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في تقريره الحقوقي الأخير، أوضح بأن ألغام الحوثيين قتلت 639 يمنياً، وتسببت بإصابة 704 آخرين، وهذا ما أمكن رصده خلال الفترة من يوليو (تموز) 2014 وحتى مارس (آذار) 2018. وبالمناسبة، ميليشيا الحوثي فقط هي من تزرع الألغام في اليمن منذ الحرب الأولى في 2004.

تقول الإحصائيات بأن اليمن الذي وقّع على معاهدة «أوتاوا» التي تحرم استخدام الألغام المضادة للأفراد في عام 1997، بات مفخخاً بأكثر من نصف مليون لغم زرعته ميليشيا الحوثي خلال السنوات القليلة الماضية. وبحسب مدير المركز الوطني لمكافحة الألغام العميد الركن اليمني أمين العقيلي، فقد «تعرض اليمن لأكبر عملية زرع ألغام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو اليوم البلد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي تعرض لكارثة انتشار الألغام».

هذه هي هدايا الحوثيين لليمنيين، في مقابل ذلك تبذل المملكة العربية السعودية جهوداً جبارة لمواجهة هذه الكارثة التي تهدد حاضر اليمنيين ومستقبلهم، وذلك من خلال مشروع «مسام» الذي أعلن عنه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والذي يهدف إلى إزالة الألغام بكافة أشكالها وصورها، التي زرعتها الميليشيات في الأراضي اليمنية، وخصوصاً محافظات مأرب وعدن وصنعاء وتعز. وسيتم إنجاز هذا المشروع بكوادر سعودية وخبرات عالمية. هذا الكرم السعودي الجم، يجعلني كيمني أتساءل: هل يستوي الذين يزرعون الألغام والذين ينزعونها؟!