آخر الاخبار

كيف عامل السيسي شركاءه بعد 5 سنوات على الانقلاب؟ مع اقتراب الذكرى الخامسة على مظاهرات 30 حزيران/ يونيو 2013، والانقلاب العسكري الذي تلاها في 3 تموز/ يوليو؛ لم يتبق من شركاء وداعمي الانقلاب إلا رئيسه عبد الفتاح السيسي وبقايا حركة تمرد، حيث تخلص السيسي خلا السعودية تطلق مشروع عسكري في اليمن بتكلفة مقدارها 40 مليون دولار مخاطر كبت المشاعر على صحتك في مكان العمل الفنانة أحلام تثير غضب السعوديات بسبب رأيها في قيادة السيارة اليمن : التعليم العالي: يزف بشرى للطلاب المبتعثين للربع الأول من 2018 تعرف على قصة الطفل الذي أخر أردوغان عن خطاب النصر محافظ الحديدة يحمل أكبر مفاجئة لأبناء الحديدة بعد لقائه رئيس الوزراء السعودية تهزم مصر في اخر دقيقة والاورجواي تسحق روسيا بثلاثية صدق او لا تصدق .. اليمن اول دولة استخدمت «تقنية VAR» في مباريات كرة القدم - القصة حدثت قبل 10 سنوات ايران تفقد أعصابها بعد التقدم نحو ميناء الحديدة .. وبدأت بهذا التحرك الدولي الجديد

إهانة اليمن الأسباب والمعالجة.
بقلم/ د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ: شهر و 4 أيام
الإثنين 21 مايو 2018 02:04 م


يتباكى اليمنيون عن تعرضهم للإهانات وهم ما بين بكاء يشكوا ومتاجر بالشكوى، متناسين ومتغافلين عن الأسباب الحقيقية لمأساتنا والمتسببين لها.
اليمن الوطن والإنسان أهانه ابنائه، عندما لم يبنوه كما بنى الناس أوطانهم، أهانوه عندما سلموا أنفسهم ووطنهم لمشاريع من خارج الوطن، لا تخدم اليمن بل تخدم أصحابها، أهانوه عندما انقلبوا على مشروعهم الوطني بدولته الإتحادية، اهانوه بتمسكهم بالعصبيات، العنصرية والمناطقية والمذهبية والقبلية والحزبية، وجعلوها خيار يؤسس للكراهية والهيمنة والتسلط والإحتراب فيما بينهم.
مآسي ما حصل ويحصل وسيحصل لليمن سببها ابنائه وخياراتهم، وارتهانهم ورهاناتهم، اليمن أضاعه ابنائه، بين مؤجر لعقله ومؤجر لبندقيته، تلك مأساتنا ومأساة اليمن، ولا خروج منها سوى ببناء يمن اتحادي، يجمعنا تحت دولة المواطنة، لا دولة العصبية، دولة الحق والقانون، لا دولة الفيد والإخضاع والهيمنة والتسلط، دولة تنهض باليمن الوطن والشعب، لا دولة تدمر الوطن والشعب، دولة تراهن على قدراتها، لبناء مستقبل وطنها وشعبها، لا دولة ترهن وطنها وشعبها أو ترتهن.
لنلتف حول شرعيتنا ومشروعها، لنبني وطن المستقبل الإتحادي، تلك مأساتنا وذلك طريق الخروج منها، لنخرج من دائرة التخلف والإهانة.