المرأة حين لا تنجب..
بقلم/ حسناء محمد
نشر منذ: 7 أشهر
السبت 17 فبراير-شباط 2018 05:07 م
 

إن صح أن نقول: أن العاطفة خلقت مجسدة في الأنثى فلا مبالغة بذلك, لأن الأنثى على فطرتها السليمة ماهي غير سحاب مكتظ بالأحاسيس.

تصرف ذلك لوالديها لأبنائها لزوجها ولكل من ترعاهم.

وأكثر من يستنفد وجدانها و يحظى بكامل عاطفتها, وآخر حدود صبرها هم أبنائها.

لأن عاطفة الأمومة تكاد تكون الوحيدة التي تسحب من مخزون الحب بدون حساب, ولا حتى عقاب!

ولكن حين يكتب عليها أن لا تنجب, يبقى جزء كبير من العاطفة بداخلها تحتاج أن تخرجها, لأن الحب مثله مثل غيره من الطاقات يحتاج أن يستهلك, كعملية التنفس وعملية الهضم والتفكير والكلام كل الطاقات البشرية منها وأهمها طاقة الحب.

لذا هي على وجه الخصوص أكثر النساء صدقا وعطاء وصبرا " وحتى عنفا 😊 إن كان لزوج أو والد أو أخ لأنها فقدت ذلك الإحساس العظيم بالأمومة فبقي مثل النهر يتدفق بها .

يقزل مصطفى الرفاعي: إن لنار الآخرة سبعة أبواب.. وكأن كل باب منها ألقى جمرة على الأرض فباب ألقى الوهم وآخر قذف الخوف وثالث رمى الطمع ورابع بالحرص والخامس بالألم والسادس بالبغض.. أما السابع فرمى بالشر الذي يجمع هذه الستة كلها.. وهو الحب .. النار في الآخرة .. لكن أرواحها في الناس لتسوق أرواح الناس إليها.

قيد العقل مرهون بقيد الحب .. في أمان الله

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عائشة المري
الحديدة.. ومعركة الحسم
عائشة المري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
سيف الحاضري
وصاية الحزام الامني نرفضها
سيف الحاضري
كتابات
د. محمد جميحالشهيد القردعي
د. محمد جميح
عبدالكريم ثعيلمن هنا
عبدالكريم ثعيل
عبدالرحمن الراشدمَن وراء مسلحي عدن؟
عبدالرحمن الراشد
مصطفى أحمد النعمانعن 11 فبراير 2011
مصطفى أحمد النعمان
مشاهدة المزيد