التشكيك بشرعية هادي موقف معادي للتحالف العربي .
بقلم/ غازي المفلحي
نشر منذ: 8 أشهر و 9 أيام
السبت 13 يناير-كانون الثاني 2018 06:52 م
 

لا يستقيم القول "نحن مع التحالف العربي لكننا ضد شرعية هادي " ،يبدو هذا كما لو كنت تتبني القول ونقيضه في نفس الوقت ،فالثابت انه طالما كانت شرعية هادي هي الأساس الذي قام عليها تحالف استعادة الشرعية ، فإن هدم هذا الأساس هو طعن للتحالف في الخاصرة .

التحالف وشرعية هادي وجهان لعملة واحدة ، جبهة حرب متحدة ، العداء لاحدهما هو بالتبعية عداء للآخر ، ومحاول اضعاف طرف منهما هو اضعاف لكليهما ،هذا يعني ان مناصبة الشرعية العداء هو بالضرورة موقف عدائي من التحالف ، ومحاولة اصطناع فصل وهمي بينهما هو محض سذاجه اذا أُخذت على محمل سؤ التقدير ، اما الأسوأ فهو اخذها على محمل الإستهبال .

والإستهبال يمكن ان يمر على البسطاء الذين تفرحهم الشعارات الجوفاء وتقنعهم الحجج الواهية ، لكنه لا يمر على دول خصوصا اذا كانت دول اقليمية كبرى تخوض حربا على هذه الدرجة من الأهمية والخطورة .

الحرب التي يخوضها التحالف العربي ليست حرباً عاديه ، واستمرارها كل هذا الوقت يعني انها لن تتوقف مالم تحققاهدافهاالمعلنه وهي اعادة الشرعية ، واسترجاع الدولة المختطفة ، والتهيئة لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ، والمبادرة الخليجية ، والقرارات الدولية ذات الصلة.

تلك هي الأهداف المعلنه للحرب ، لكن جميعنا يعرف ان الدافع الأكبر لها كان الدفاع عن دول الخليج نفسها في مواجهة المشروع الفارسي الذي تمكن ــ بالإنقلاب على الرئيس الشرعي ــ من ايجاد موطئ قدم له جنوب الجزيرة العربية ، اراد ان يجعل منه نقطة ارتكاز للوثوب على دول الخليج بهدف توسيع مشروعه الطائفي الساعي الى ادخال المنطقة العربية في حروب إثنية وطائفيه لا نهاية لها .

ماذا يعني هذا ؟

يعني ان حرب اعادة الشرعية ليست فقط حرب نجده وعون لشقيق ، بل هي الى جانب ذلك حرب الدفاع عن الخليج امام الأطماع الفارسية ، ولا سبيل للفصل بين الإثنين ، فإذا كان التحالف هو السيف الذي يقطع ، فالشرعية هي الذراع التي تحمله ، واذا انت قطعت الذراع فسوف يسقط السيف لا محالة .

يفترض ان هذا الحديث موجه لعبيد عفاش في صنعاء الذين ساروا خلفه في تحالفه مع الحوثيين لثلاث سنوات مضت انتهت بقتله على ايديهم ، وهم الآن يبحثون عن دور مع التحالف بعيدا عن شرعية هادي كما يقولون ، كما هو ايضا لقادة وانصار المجلس الإنتقالي الجنوبي ، الذين يكررون من وقت لآخر " نحن ضد الشرعية لكننا مع التحالف " ، لا تخدعوا انفسكم!اذا كنتم ضد الشرعية فأنتم ضد التحالف بغض النظر عن حسن نواياكم ، بل واكثر من ذلك انتم بهذا الموقف تضعون انفسكم في الخندق المعادي للتحالف ، فالحوثيين وحلفاءهم يرددون اسطوانه شبيهه بمقولتكم " نحن ضد الشرعية لكننا مستعدين للحوار مع التحالف" ، وواضح ان لا فرق كبير بين المقولتين .

سوف نترك الآن عبيد عفاش لأن الحديث معهم غير مجد ، فمشروع عفاش وهم من خلفه كان ولا يزال ابقاء سيطرة الدولة الجهوية على اليمن ، ولأن مشروع هادي يسقط جهوية الدولة ويحولها الى دولة وطنية فهم ضده وضد مشروعه وسيبقون كذلك ولن يتغيروا ابدا .

أما بالنسبة لأخوتنا في المجلس الإنتقالي الجنوبي فنقول لهم ،انتم تعتقدون ان ترديد مقولة نحن معكم يكفي لإقناع التحالف بانكم تقفون الى صفهم ، وتبنون على هذا الإعتقاد الآمال بأن الرد المكافئ منهم سيكون الوقوف معكم في مشروع الإنفصال ، لكن الحقيقة بعيده جدا عن هذا التصور ، فموقفكم المعادي للشرعية ــ وهي المكون الأصيل في التحالف ــ هو افتعال لمعارك جانبية تبدد الطاقات ، وتبعثر الجهود ، مما يعني تقوية الخصم ،وتأخير الحسم ، وتضخيم فاتورة الحرب ، وهذا لا يسعد التحالف بكل تأكيد .

ثم ان شرعية هادي هي الشرعية التي يعترف بها العالم ، صدرت لدعمها عشرات القرارات الإقليمية والعربية والدولية ، والحرب قامت استجابة لطلبها وانتصارا لها ، وهي بالإضافة الى ذلك شرعية تنشر مظلتها من المهرة الى صعدة ، ومن الطبيعي ان لا يضحي التحالف بالشرعية المؤكدة لكي يستبدلها بشرعية مشكوك بها .

من يمتلك الشرعية ليس كمن يدعيها ، فالشرعية الحقيقية تفتح لك ابواب العالم ، في حين ان ادعاء الشرعية لا يفتح اي باب ، وارجوكم لا تقولوا ان مظاهرة في ساحة العروض او شارع مدرم يمكن ان تكون مصدر شرعية ، فالمظاهرات مهما كان حجمها لا تمنح شرعية لأحد .

حتى الإمارات التي يتحجج البعض بأنها فتحت الأبواب امام المجلس الإنتقالي ، في الواقع هي لم تفعل ، وكل الذي فتحته هو باب العلاقات العامة ، اي حضور حفلات ومأدبات وتصوير .. لا اكثر .

اذا اردتم ان تخدموا قضيتكم كما يليق بكم وبها ، فيتوجب عليكم اولا اصلاح القصور الكبير في صورة شرعية المجلس الإنتقالي نفسه ، وفي الظروف العادية فإن الأنتخابات هي مصدر الشرعية الوحيد ، أما في الحالة التي نعيش اوضاعها الآن فإن الشرعية المعترف بها اقليميا وعربيا ودوليا هي المدخل للحصول على هذه الشرعية .

قد يتحجج البعض بالقول اننا نستمد شرعيتنا من الشارع الجنوبي ، وهذا صحيح في حال ان الظروف تسمح باجراء انتخابات يحدد بها الشعب الجنوبي خياراته ، لكن طالما وان الإنتخابات الآن غير ممكنه واختيارات الشارع لا يمكن اختبارها ، فليس امام من يبحث عن شرعية وجوده سوى الدخول من بوابة الشرعية التي يعترف بها العالم .

والدخول تحت مظلة الشرعية لا تعني الإنضمام الى الحكومة اوتاييد سياساتها ، فالأحزاب المعارضة في كل الدنيا تعتبر جزء من منظومة الحكم ضمن توليفة ( السلطة والمعارضة ) ، فهي تعارض سياسات حكوماتها، وتطرح البدائل ، وعندما تحين الإنتخابات فهي لا تنافسها فقطبلوتسقطها ايضا .

الإلتحاق بمنظومة شرعية هادي المعترف بها دوليا يضفي الشرعية على كل الداخلين تحت مظلتها ، وكوننقطة الضعف الرئيسية عند المجلس الإنتقالي هو افتقاده للإعتراف الإقليمي والدولي كلاعب فاعل على الساحة الجنوبيةبما يعني انهم لا يعترفون بشرعيته ، فإن عودته لممارسة نشاطه تحت مظلة شرعية هاديمع احتفاظه بأهدافه وشعاراته وجماهيره ، سوف يكسبه المشروعية التي يحتاجهالفتح الأبواب الموصده امامه ، كي يتمكن من اسماع صوته للعالم .

عدالة القضية الجنوبية لا شك فيها ،وتبني العالم لعدالة هذه القضية قادم لا ريب فيه ، لكن الطريق اليه لا يتحقق بانكار شرعية هادي ، او محاولة اضعافها ، او تقديم المجلس نفسه كبديل لها ، بل من خلال الواقعية السياسية التي تعتمد في مخاطبة العالم ومخاطبة الجماهير على الكثير من المرونه والقليل من العناد .

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
خالد عبدالله الرويشانكوكتيل الخيانة من الداخل!
خالد عبدالله الرويشان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
مأساة الحسين أمام مأساة المسلمين
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
استعينوا على تنفيذ مؤامراتكم بالسر والكتمان
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
علي أحمد العمرانيتكرار الأخطاء الكبيرة
علي أحمد العمراني
سمير عطا اللهرسالة في بريد صنعاء
سمير عطا الله
دكتور/د: ياسين سعيد نعمانالمؤتمر ..مرة أخرى
دكتور/د: ياسين سعيد نعمان
مشاهدة المزيد