آخر الاخبار

عاجل : البنك المركزي اليمني يتخذ اجراءات جديدة لتوفير الدولار في السوق اليمنية ومنع انهيار الريال شكوى لاعب يمني قد تحرم المنتخب السعودي من المشاركة في نهائيات كأس اسيا من واشنطن - «هادي» يعلن دعم اليمن لإستراتيجية «ترمب» ومسئول رفيع يبلغه موقف الولايات من «انهاء الانقلاب» دولة أوروبية توافق على ارسال شحنة سلاح للسعودية «انظمة مدفعية بإمكانيات متطورة» سبب بكاء رونالدو في أول مباراة له مع يوفنتوس في أبطال أوروبا - صورة الحديدة : الجيش يعلن دخول قوات ضخمة خط المعركة ويحدد منفذ وحيد للفرار - بدء المرحلة الثالثة ومرتزقة ايران وحزب الله يهربون الى محافظتين متظاهرون غاضبون من الامارات والتحالف يرفعون صور «هادي» في عدن ومسيرة حاشدة بتعز ترفع عدة مطالب 23 تخصصا علميا وانسانيا .. جامعة إقليم سبا بمأرب تدشن عامها الجديد باستيعاب آلاف الطلاب 150 معمماً حوثياً في مهمة قذرة بالعاصمة صنعاء نشرت تفاصيل فاضحة وحساسة ..ممثلة إباحية تعري ترامب

لا كسرى، ولا قيصر فلا نيأس
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 29 يوماً
الأربعاء 21 ديسمبر-كانون الأول 2016 02:20 م
مما لا شكّ فيه أن الخطب جلل، وأن حجم الكارثة التي حلت بإخواننا في الشام، وخصوصًا حلب، لم تجعل الكثير من الناس يفكر، ويُعْمِل تفكيره، أن ما حدث هو جولة من جولات الصراع بين الحق والباطل الذي سيستمر الى قيام الساعة، وأن عاصفة الحزم المباركة، ما زالت تقتلع أذناب المجوس في جنوب الجزيرة العربية، وما زالت تصارع أعوان المجوس من أتباع قيصر، ولم تنته ِ بعد منها، حتى تتفرغ لمعركة الشام.
ما حدث وما سيحدث، من نصر أو هزيمة يسير وفق سنن إلهية، والهزيمة لا تأتي من فراغ، فهناك خلل واضح ومرض مستشري في جسد الأمة، هو المانع من تحقيق الإنتصارات، ولن يكتب الله النصر لحملة دينه ما لم يكونوا على نهجه، واتباعًا لسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وأظن أن تأخر الكثير من الإنتصارات في الشام سببها تعدد الكيانات المقاتلة، والتي تسير تحت رايات متعددة، وهي عامل رئيس فيما يحصل وسيحصل، حتى يلتفوا تحت راية وقيادة واحدة، امتثالاً لقول الله تبارك وتعالى "ولا تنازعوا فتفشلوا".
لست هنا بصدد شرح عوامل النصر والهزيمة، بقدر ما أردت أن أوضح أن معركة الشام واليمن والعراق وغيرها، وفي كل العالم الإسلامي، ليست معارك منفصلة، بل هي معركة واحدة، تقودها الدولة الفارسية الإيرانية المجوسية بتأييد واضح من الدولة الصهيونية، والرومية على أمة الإسلام، ولا أظن أن مآلات هذه المعارك ستنتهي بنصر محقق على طاغوت الشام، ولا بتحرير اليمن، وانتهاء معاركها، وإعادة السلطة الشرعية، وإجراء انتخابات، كل ذلك أوهام، بل نستطيع القول إنها معارك سيتم فيها تغيير الموازين في المنطقة، وهي كذلك بالنسبة لدولة المجوس، والتي تقوم فيه الآن بتغيير ديمغرافي لإبعاد المسلمين السنة من المناطق التي يريدون السيطرة عليها في العراق والشام، وفق لخطة الإبادة، ثم التشريد، ولذلك فهي الآن تجيّش جيوشها وثرواتها، وأماتت شعبها جوعًا خدمة لتنفيذ مخططاتها الإستراتيجية التي تسعى اليها.
إذن، وطالما أن المعركة الحالية هي معركة الأمة الإسلامية جمعاء، فواجب على كل من انتمى اليها، أن يسعى بكل قوته وقدرته للإنتصار لها، وليعلم كل متخاذل، أن ما صار للشام والعراق من تدمير وقتل واستباحة للأعراض كان يمكن أن يصير بتفاصيله، وربما أكثر، في اليمن لولا الله أولاً، ثم عاصفة الحزم المباركة التي قادها ويقودها باقتدار زعيم الأمة الإسلامية، وملكها سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله تعالى-.
الأهم بالنسبة الينا الآن نحن كمسلمين ألّا نصاب باليأس والقنوط والجُبن، ونكون على يقين أن الذي تفعله الدولة الإيرانية الفارسية المجوسية، ما هي إلّا أحلام صنعتها بمشاركة الصهيونية العالمية، فلن تتحقق طموحاتها أبدًا ، بدليل قول نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،: "إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده، وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده، والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله" أخرجه البخاري ومسلم. 
نحن فقط بحاجة الى العودة الى المنبع الأصيل لديننا، وإيجاد جيل، تتقارب صفاته بجيل جيش القادسية، حتى نتمكن من الإطاحة بالدولة الفارسية المجوسية وأذنابها، وما ذلك على الله بعزيز، والأمة الإسلامية لا زالت ولّادة برجال أفذاذ، يتحقق النصر على أيديهم، متى ذلك؟ وكيف؟ " قل عسى أن يكون قريبًا". 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
كذب في مجلس حقوق الإنسان
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
من يعيد الأمل إلى التونسيين
محمد كريشان
كتابات
مصطفى أحمد النعمانما هو أمل اليمنيين؟
مصطفى أحمد النعمان
ابو الحسنين محسن معيضمكر العصبة وذئب الإصلاح
ابو الحسنين محسن معيض
جاسر بن عبدالعزيز الجاسراللقاء الأخير للمستر كيري
جاسر بن عبدالعزيز الجاسر
مشاهدة المزيد