هل سيسكت علماء اليمن الأحرار عن مقررات مؤتمر الحوار؟‏!!
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 23 يوماً
الإثنين 23 سبتمبر-أيلول 2013 06:11 م

قبل الحديث عن موقف علماء اليمن الأحرار مما يدور بمؤتمر الحوار ‏من مخططات تدبر ‏بليل وتحاك في الظلام ويخطط لها البعض وراء ‏الكواليس وخلف الستار وتتسرب إلينا ‏بالتقسيط كل يوم لابد من مقدمة ‏ضرورية في هذا المقام وتشكل مبتدأ لازما لهذا الخبر فنقول: ‏

بعد اندلاع ثورات الربيع العربي التي أطاحت ببعض المهازل ‏الحاكمة من عملاء الغرب ‏والشرق ووكلاء الاستعمار أفرزت هذه الأحداث وقاعا جديدا شاركت بعض ‏التيارات الإسلامية في السلطة الجديدة هذه المشاركة دفعت لمواقف مناقضة للدعوات التي ظل التيار اليساري والليبرالي ‏والتقدمي ‏ينادي بها ويدعو إليها منذ سنوات وعقود طوال حيث تحالف كثيرا من ‏المحسوبين على هذه التيارات مع العسكر وأي جهة لها توجه ضد التيار ‏الإسلامي وصدرت منهم فتاوى التكفير بحق مخالفيهم في ‏الرأي من ‏التيار الإسلامي وشرعوا يمارسون أبشع أنواع التحريض ضدهم ويباركون سحلهم وقتلهم ‏كما رأينا في ‏مصر ومع هذا يصرخون ويملئون الدنيا ‏ضجيجا وشكاوى من التكفير وهم يمارسونه ‏على طريقة " ضربني ‏وبكى وسبق وأشتكى " ومع هذا كله تقابل هذه الفتاوى التكفيرية والإقصائية والتحريضية التي ‏‏يصدرها هؤلاء المتطرفون من التيار اليساري والتيار الليبرالي ‏ويمارسونها في أرض الواقع ‏هؤلاء بالصمت والتغاضي من قبل ‏البعض ممن يرون أنهم وكلاء آدم على ذريته وحراس ‏القيم وناقدو ‏الظواهر السلبية!!‏

‏•‏ إرهاب الطابور الخامس ‏

إن هؤلاء الطابور الخامس يمارسون بحق من ينتقدهم إرهابا أسود ‏بحيث يشنون عليه الغارة ‏ويقومون عليه القيامة لمجرد أنه أنتقد خطوة ‏من خطواتهم وخالفهم بالرأي وعبر عن رأيه فهذا ‏الرأي المخالف لهم ‏هو تكفير وتطرف وإرهاب وكباب وكفته أما الأجندة الأجنبية التي ‏ينفذها ‏كثير من هؤلاء فهي الإبداع والتنوير والنشاط الحقوقي والعمل ‏الإيجابي أما الآخرون من ‏مخالفيهم فهم الظلاميون المتطرفون ‏المتعصبون الإرهابيون!!‏

·اليساريون والليبراليون والعلمانيون فوق النقد !!

أما إذا كان من أنتقد أنشطتهم المشبوهة وعارضها من علماء الشرع ‏فقد قامت قيامته يتداعى ‏هؤلاء بسرعة فائقة ويصرخوا بصوت واحد ‏‏: كفرنا، حرض علينا، أفتى بقتلنا، أستباح دمائنا، ‏الغارة، الغارة ‏اللطيمة، اللطيمة وصاحوا وناحوا ودعوا بالويل والثبور وعظائم ‏الأمور .!!‏

·حادثة للتذكير فقط

هل تتذكرون عندما صوت فريق بناء الدولة في مؤتمر الحوار حول ‏مصدر التشريع بما ‏نسبته 84% مؤيدين لأن تكون الشريعة الإسلامية ‏المصدر الرئيسي للتشريع و16% مع أن ‏تكون الشريعة الإسلامية ‏المصدر الوحيد في التشريع وانتقد العلماء هذه الخطوة كيف ثار ‏‏هؤلاء وملأوا الدنيا ضجيجا وقاموا بوقفات احتجاجية وأصدروا ‏البيانات المنددة والمتوعدة ‏وتوقفوا عن حضور الجلسات احتجاجا ‏على نقد العلماء واعتراضهم على هذه الخطوة ‏الصادمة؟!!‏

·سؤال ينتظر الجواب

ولقد كان ما حدث في مؤتمر الحوار من وجهة نظري نموذج لتطرف هذا التيار من ‏نشطاء ما يسمى بمنظمات ‏المجتمع المدني ومن التيار الليبرالي ‏واليساري والقومي والعلماني بحيث أثار كثيرون تساؤلا لم يجد له ‏جوابا حتى ‏اليوم : لماذا يرى البعض أن هؤلاء الذين صوتوا لإلغاء هوية الدولة ‏اليمنية ‏الإسلامية يعبرون عن رأيهم وبأسلوب حضاري مدني بينما ‏نقد العلماء لهذا العمل هو تكفير ‏وتحريض وإرهاب وكباب وكفتة ‏حتى لو لم يكن في أحاديثهم أي نص يدل على التكفير ‏والتحريض أو ‏يحتمله أو حتى يقترب منه، لماذا ؟!! ‏

·الفتاوى الدينية جريمة في مؤتمر الحوار!!

تصوروا بالأمس تصرح المدعوة أروى عبده عثمان التي تزعم أنها ‏ناشطة حقوقية بينما هي ‏ناشطة حوثية دعونا من انتمائها فهي في ‏نهاية الأمر تشوف مصلحتها وتأكل عيش من يد ‏السيد التي تقبلها لكن ‏ما يعنينا هو تصريحها ضمن حوار لصحيفة الجمهورية والذي تقول ‏فيه ‏‏: لدينا قرارات تجرم إصدار الفتاوى الدينية وهي لا تقصد فتاوى ‏التكفير والإرهاب التي ‏يصدرها نشطاء التيار اليساري والليبرالي ‏بحق مخالفيهم وإنما مجرد إصدار الفتاوى الدينية ‏بحق أي قضية أو ‏نازلة هو أمر مجرم في مخرجات وقرارات مؤتمر الحوار أرأيتم إلى ‏أين ‏وصل الإرهاب والتطرف بهؤلاء ؟!!‏

لقد وصل الإرهاب والتطرف والجهل والحقد بهؤلاء لقرارات تجرم ‏وتمنع العلماء من ‏إصدار فتاوى دينية سيقول البعض هي تقصد ‏الفتاوى التكفيرية التي تحرض على الآخرين ‏وهذا غير صحيح فقد ‏تحدثت عن الفتاوى التكفيرية والتحريضية والتمييزية وأكدت على ‏‏تجريم إصدار الفتاوى الدينية ومن وجهة نظري فهي تقصد خوض ‏العلماء بالقضايا السياسية ‏أما الفتاوى الفقهية حول الوضوء والطهارة ‏والزكاة وغيرها فهذه لا تهدد التيار العلماني ولا ‏تزعجهم لكن أن ‏يكون للعلماء رؤية وموقف حول ما يدور في عالم السياسة وقرارات ‏الدولة ‏وواقع الأمة فهذا ممنوع بفرمان من أروى عثمان وأمثالها .!!!‏

الخلاصة : هناك إرهاب أسود يمارس ضد العلماء الأحرار بهدف ‏إسكاتهم ومنع اعتراضهم ‏على قرارات العلمنة والأقلمة والفدرلة التي يبشرون بها قبل أن توجد الدولة التي تضبط هذه المكونات وتمنع تشظي البلد وتمزقه ومع وجود نزعات انفصالية وغيرها من المخاطر والمخططات التي تدبر بمؤتمر ‏الحوار وهي مخططات وأجندة لا تخدم اليمن قطعا ويراد لهذا المؤتمر أن يمررها ‏ويشرعنها فقط ويريد هؤلاء تشويه ‏أي دور قادم لعلماء اليمن يهدف لإفشال هذه المخططات ولكن علماء اليمن الأحرار لن يسكتوا على هذه ‏المؤامرات ‏التي تستهدف اليمن وهويته الإسلامية وهم يرصدون ما ‏يحدث وسيكون لهم قريبا موقف قوي ‏وسينحاز لهم الشعب ويثور ‏على هؤلاء المتآمرون في موفمبيك وغدا لناظره قريب والأيام بيننا ‏‏‏..وسجل يا تأريخ .‏

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.كمال بن محمد البعداني
الحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع
د.كمال بن محمد البعداني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
أرجيلة «حزب الله» وجمر إيران!
مشاري الذايدي
كتابات
د . عبد الوهاب الروحانيالحوار..ينحرف عن مساره !!
د . عبد الوهاب الروحاني
التآمر على شركة النفط اليمنية بالإشاعات
مشاهدة المزيد