في رحلة البحث عن الغاز في اليمن

الثلاثاء 17 إبريل-نيسان 2018 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس- العربي الجديد
عدد القراءات 527

 

أزمة الغاز المنزلي في اليمن لا تنتهي. فمن حين إلى آخر، يصطفّ آلاف اليمنيين في طوابير أمام نقاط بيع هذه السلعة الأساسية في البلاد، لتصبح عملية الحصول على قارورة غاز أشبه برحلة شاقة لأفراد الأسرة اليمنية. 

منذ نهاية فبراير/شباط الماضي والغاز المنزلي غير متوفر في المناطق الخاضعة لسيطرة أنصار الله الحوثيين، لتتواجد في السوق السوداء بأسعار مرتفعة قد تصل إلى 10 آلاف ريال (نحو 400 دولارا) في بعض المناطق للقارورة الواحدة. وفي الشوارع التي توجد فيها محطات الغاز الرسمية، يقف المواطنون في طوابير. هؤلاء ينتظرون مقطورة الغاز التي قد تصل إلى المحطة في أي لحظة. 

عائلة التربوي أحمد المغلس غيّرت جدول حياتها، وبات أفرادها يتناوبون على الانتظار في الطوابير أملاً في الحصول على قارورة غاز (20 لتراً) بسعر حددته حكومة الحوثيين، وهو ثلاثة آلاف ريال يمني (نحو 12 دولاراً). 

يقول أحمد المغلس، وهو إداري يعمل في إحدى المدارس، إن الحصول على قارورة غاز أصبح أهم إنجاز يقوم به بمعاونة أسرته، موضحاً أنه يتناوب مع ابنه (15 عاماً) للوقوف في الطوابير. كما تضطر زوجته إلى الوقوف في الطابور بدلاً عنهما حين يذهبان صباحاً إلى المدرسة. يضيف لـ "العربي الجديد": "ابني الصغير البالغ من العمر سبع سنوات يشارك في مهمة توفير الغاز، ويقف بدلاً عن شقيقه حين يذهب الأخير لتناول وجبة الطعام". ويلفت إلى أنهم يضطرون إلى الوقوف في الطابور أكثر من أسبوع أحياناً. 

والطوابير تضم رجالاً ونساء وأطفالاً. وقد تجد امرأة تقف في أحد الطوابير ليلاً ونهاراً، أو مسناً، وأحياناً طلاباً وطالبات تركوا مقاعدهم الدراسية ليساعدوا أهلهم في رحلة البحث عن قارورة غاز، بحسب المغلس. 

أمة السلام محمد (39 عاماً)، تقف بدورها في طوابير أمام محطات بيع الغاز، إذ أنها لا تستطيع طهي الطعام بالطريقة التقليدية أو بواسطة الحطب. تقول لـ "العربي الجديد": "عدم توفير غاز الطهي يعني أن ربات البيوت سيبذلن جهداً مضاعفاً في الطهي، وسيكون علينا جمع الحطب وإشعاله لطهي الطعام، وهذا أمر صعب بالنسبة لي". وتشير إلى أنها تعاني من مشاكل في الرئتين، والدخان الناتج عن اشتعال الحطب يعرّضها للخطر. تضيف: "محطة بيع الغاز قريبة من المنزل، وأضطر إلى الانتظار طويلاً لتأمين قارورة غاز. في آخر مرة، بقيت وأحد أشقائي ثلاثة أيام في الطابور قبل أن نحصل على قارورة بسعرها الرسمي". 

وتؤكّد أمة السلام أن نساء كثيرات يشاركن الرجال في البحث عن قارورة غاز، على الرغم من أنها وظيفة الرجل بدرجة أساسية، وذلك لأنهنّ أكثر المتضرّرات في حال عدم تأمينها. كما أنّ الأطفال والرجال في حاجة إلى مساعدة. 

في هذا السياق، ترك الطالب عبد الوهاب المعمري مدرسته لمساعدة أفراد أسرته في توفير الغاز. يقول لـ "العربي الجديد": "نعيش في شقة ليس فيها منفذ للهواء. لذلك، لا تستطيع والدتي طهي الطعام بالحطب، وليس أمامنا إلا توفير الغاز المنزلي". ويلفت إلى أنه ترك مدرسته الأسبوع الماضي من أجل توفير قارورة غاز. 

ولم تقتصر أزمة الغاز في اليمن على المواطن أو الأسرة فقط، بل امتدت إلى الشوارع التي أصبحت شبه خالية بفعل توقف السيارات التي تعمل بالغاز، والتي يتجاوز عددها 70 ألف سيارة، بحسب شركة النفط اليمنية، وغالبيتها وسائل نقل بالأجرة داخل وخارج العاصمة صنعاء. ويؤكد الناشط المجتمعي رماح هادي أن الأسرة اليمنية تبذل جهوداً مضنية للحصول على قارورة غاز. ويقول: "إضافة إلى المشقة التي يتكبدها رب الأسرة لتوفير ثمن أنبوبة الغاز، يضطر بعض أفراد الأسرة للبحث أياما عن قارورة واحدة"، لافتاً إلى أن قارورة الغاز ليست ضرورية لأنها تستخدم فقط لطهي الطعام، بل إن غالبية السائقين يستخدمون الغاز كوقود لسياراتهم. لهذا، فإن رزقهم مرتبط بالغاز، ما يجعلهم يسهرون الليالي الطويلة والباردة والممطرة أمام محطات الغاز من أجل الحصول على نصيبهم. ويوضح أن أزمة الغاز جعلت المواطنين يبتكرون وسائل بديلة توفر النار لطهي الطعام.

 

كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن