قائد عسكري: تعزيز خطة عسكرية لتحرير صنعاء بإشراف الفريق الأحمر
مأرب برس - متابعات
الثلاثاء 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 09 صباحاً

 

كشف قائد قوات الاحتياط في الحرس الرئاسي اليمني اللواء ركن سمير الحاج، عن تعزيز الخطة العسكرية لتحرير صنعاء، مؤكدا أن الخطة تحقق تقدما على مختلف المستويات
ونقلت صحيفة عكاظ السعودية عن الحاج القول إن إفشال الانقلابيين للجهود السياسية دفع السلطة الشرعية إلى الجنوح للحل العسكري، موضحا أن الميليشيات تواجه انهيارات كبيرة في صفوفها وتتكبد خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.
ولفت إلى أن نائب الرئيس علي محسن الأحمر يشرف بشكل مباشر على خطة تحرير صنعاء ويتواجد في الصفوف الأمامية، مؤكدا أن الجيش يقترب من العاصمة.
وأفاد الحاج أن الانقلابيين مستفيدون من استمرار الحروب، ومن ثم فإن عملية تحرير صنعاء أو الحديدة تجهض مخططاتهم.
وحول ترتيبات تحرير الحديدة، أوضح الحاج أن الترتيبات العسكرية تجري على قدم وساق، لكن لحساسية الميناء وأهميته فإن السلطات الشرعية لا تزال تنتظر موقفا نهائياً من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الذي وعد بالضغط على الانقلابيين وتسليم ميناء الحديدة لطرف ثالث محايد، وأكد أنه مالم يحدث ذلك فإن الحل العسكري هو القرار النهائي. من جهته، أكد مصدر عسكري، مقتل تسعة من مسلحي الميليشيات في معارك مع الجيش الوطني بمحافظة البيضاء، لافتا إلى سيطرة الجيش أمس على مرتفعات جبل سبيت ووادي شعب الصبيحة في شمال لحج. وأوضح مصدر عسكري يمني لـ«عكاظ»، أن الجيش والمقاومة فرضا طوقاً من ثلاث جهات على الميليشيات وحققا تقدما كبيرا.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال