لوحة فنية تباع اليوم بأكثر من 180 مليار ريال يمني .. تعرف عليها وما سرها
مأ رب برس - صنعاء
الخميس 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 07 مساءً

 

بيعت لوحة للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي في مزاد علني في نيويورك بـ 450 مليون دولار أمريكي، أي ما يعادل " 180 "مليار يمني لتصبح بذلك العمل الفني الأغلى على الإطلاق لهذا الرسام الذي يعد من أهم فناني أوروبا وقد توفي عام 1519 م، ولم يُعثر إلا على 20 لوحة من رسوماته.

وتحمل اللوحة اسم "سالفاتور مندي" أي مخلص العالم، ويُعتقد أنها الوحيدة لدافنشي، وقد امتلكها شخص عوض المتاحف والمراكز الفنية، ويرى الخبراء الفنيين أنها رُسمت بعد عام 1505.

ورسم دافنشي هذه اللوحة للمسيح وهو يرفع يده فيما يظهر في لوحة ثانية وهو يحمل كأساً.

وكانت لوحة "سالفاتور مندي" قد بيعت للمرة الأولى في مزاد علني في لندن مقابل 60 دولاراً أمريكاً، قبل أن يُكشف عنها كأحد أعمال دافنشي.

وقال مراسل بي بي سي للشؤون الفنية، فنسنت داود، إن "نسب هذا العمل الفني لليوناردو أمر لا يؤيده كثير من الخبراء".

ووصف أحد النقاد سطح اللوحة بأنه "ملمع وخافت وقد طُلي عدة مرات كي تبدو اللوحة بأنها قديمة وجديدة في آن واحد".

وقالت جني سالتز إن " أي شخص يعشق شراء اللوحات الفنية ويسعى لاقتنائها ليعلقها في شقته أو ليخزنها مع باقي اللوحات التي يجمعها، فهو بلا شك يستحق الحصول على هذه اللوحة".

وتؤكد دار "كريستز" الشهير للمزادات أن "اللوحة أصلية وتعد من أهم الاكتشافات الفنية في القرن العشرين".

واشترى لوحة "سالفاتور مندي "روسي محب لاقتناء اللوحات الفنية بنحو 98 مليون دولار أمريكي من خلال شخص باعه إياها، ولم يحصل عليها من خلال مشاركته في أي مزاد علني.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة اقتصاد
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال