”المفلحي“ يغادر عدن ومصادر تكشف عن ضغوطات إماراتية تمارس على الرئيس هادي لإقالته
مأرب برس ـ خاص
السبت 12 أغسطس-آب 2017 الساعة 07 مساءً

قالت مصادر حكومية لـ”مأرب برس“، ان محافظ عدن عبدالعزيز المفلحي غادر، عصر اليوم، متوجها الى العاصمة السعودية الرياض، رفقة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر.

وفيما لم يصدر عن مكتب المحافظ اي تعليق، الا ان المصادر أكدت ان مغادرة المحافظ جاءت تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وبينت المصادر، أن النظام الإماراتي يمارس ضغوطا قوية على الرئيس هادي لإقالة المفلحي، والذي انتقد علنا وللمرة الأولى من مسؤول كبير ممارسات الإمارات في عرقلة جهود الحكومة الشرعية والسلطة المحلية.

وأوضحت أن تحركات محافظ عدن الجديد تثير قلق الإمارات وتراها عائقا أمام مشروعها الخفي الذي نجحت حتى الآن في السيطرة على كل المنافذ والمرافق الحيوية في عدن، مؤكدة أن الإمارات والموالين لها في عدن يعملون على عرقلة المحافظ المفلحي بكل الطرق والوسائل وبينها رفض تسليمه حتى اللحظة مبنى المحافظة لمباشرة عمله وسكن المحافظ والذي مازال بيد المحافظ المقال عيدروس الزبيدي الموالي للإمارات.

ولم تستبعد المصادر، أن محاولات الاغتيال الأربع التي كشف عنها محافظ عدن الجديد مؤخرا، تقف خلفها الإمارات، لما يحمله من مشروع عبر عنه في خطابات مصارحة بمسؤولية وشجاعة غير معهودة لمواجهة التمدد الإماراتي الذي تطور إلى "احتلال" مكتمل الأركان.

وهاجم محافظ عدن كل من يسعى لعرقلة جهود الحكومة والسلطة المحلية في اليمن، كما كشف عن تعرضه لأربع محاولات اغتيال فاشلة، وقال "أنا شايل رأسي على كتفي وأربع محاولات اغتيال ربنا أفشلها".

وقال المفلحي، "نطالب الأشقاء الإماراتيين أن يتعاملوا مع الحكومة الشرعية كشركاء حقيقيين وبشفافية كاملة وأن يتخلوا عن تقسيمنا وتصنيفنا إلى كنتونات".. وأضاف "إن أي اقتتال بيننا لن يستفيد منه إلا العدو، وأي هزيمة لنا لن يكون التحالف بعيدا عنها فهو أيضا سيهزم بهزيمتنا".

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال