عين الشرعية على ميناء الحديدة .. مقتل العشرات في يومين والجيش يحضر لعملية خاطفة

الخميس 08 فبراير-شباط 2018 الساعة 02 مساءً / مأرب برس -تغطيات
عدد القراءات 2562

كشف قائد قوات الاحتياط في الجيش اليمني اللواء سمير الحاج أمس (الأربعاء)، سقوط أكثر من 200 متمرد حوثي في معارك اليومين الماضيين في الساحل الغربي وتعز، بينهم قادة ميدانيون.

وقال الحاج في تصريحات لـ«عكاظ» إن معلومات متواترة تشير إلى خسائر أكبر في الأرواح، إضافة لعشرات الأسرى.

وأكد أن ميليشيا الحوثي تترنح وسقوطها المدوي مسألة وقت، متوقعاً تسارع وتيرة العمليات العسكرية للجيش الوطني في الأيام القادمة للسيطرة على ميناء الحديدة، لمنع عمليات تهريب للأسلحة.

وأفاد بأن معارك الساحل الغربي تتزامن مع عملية خاطفة للجيش الوطني في الضالع، لقطع خطوط إمدادا الميليشيا القادمة من صنعاء إلى إب وتعز عبر منطقة يريم، مؤكدا أن تحرير «يريم» سيؤدي إلى تأمين ظهر الجيش في مديريات الحديدة ويسهل عملياته نحو مركز المحافظة.

وذكر الحاج أن عمليات الجيش امتدت إلى مديرية الجراحي في الحديدة وفتحت الطريق للانقضاض على مواقع الميليشيا في المديرية خلال الساعات القادمة، كونها أرضا مفتوحة، وأضاف أن مديرية حيس تمثل نقطة المنتصف في مثلث يجمع 3 محافظات هي: تعز، وإب والحديدة، والسيطرة عليها يمثل ضربة قاسمة للحوثي.


اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن