قيادات مؤتمرية أهدفا عسكريا للشرعية والتحالف وترتيبات لإنهاء ملف التشرذم بين أجنحة حزب المؤتمر

الأحد 31 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 3066

 

 

كشفت مصادر رفيعة في الحكومة اليمنية لمأرب برس عن تحركات سياسية عليا تجريها عدة أطراف في كل من حزب المؤتمر الشعبي العام "بالرياض" ( جناح الرئيس هادي) وشخصيات سياسية أخرى من عدة أحزاب في التواصل مع بقايا المؤتمريين الموالين للرئيس السابق للانضواء تحت راية الشرعية وتوحيد الصف والكلمة ضد الإنقلابيين , وتجري الاتصالات مع تلك الشخصيات التي مازالت داخل العاصمة صنعاء " لترتيب مغادرتها" ومن نجحت في الفرار إلى المناطق التابعة الشرعية أو ممن كانوا في سفر خارج اليمن , وذلك لسرعة البت في لقاء عاجل للجنة العامة واللجنة الدائمة للحزب وأحياء العديد من الأنظمة الداخلية , بهدف تفعيل دور الحزب في المرحلة القادمة .

كشف المصدر أن القيادات المؤتمرية التي جاهرت بالتحالف مع الحوثيين سيتم التعامل معهم كأهداف حوثية , بسبب مواقفها الغير وطنية والداعمة للانقلاب والخارجة عن الإجماع الوطني .

وأضاف المصدر في حديثة لمأرب برس أن هذه التحركات تجري بمباركة ومتابعة دول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والأمارات العربية المتحدة.

وكشف المصدر الرفيع في حديثة الخاص أن هناك اتفاقا لدي الجهات المختصة في الشرعية في كيفية التعامل مع القيادات المؤتمرية التي رفضت الاعتراف بالشرعية أو الأنضواء في حزب المؤتمر الشعبي العام "الشرعي" الذي يجري الترتيب حاليا لتنصيب الرئيس هادي زعيما له خلفا "للرئيس السابق" .


اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن