«بن دغر» يعود إلى عدن ويؤكد: مشكلة الخدمات ستحل قريباً في المحافظات المحررة
مأرب برس - عدن
الإثنين 13 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 09 مساءً

بن دغر فور وصوله مساء اليوم إلى عدن

عاد رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، مساء اليوم الاثنين، برفقة عدد من أعضاء الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة عدن، عقب زيارة خارجية ناجحة الى المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية استمرت عدة ايام.

والتقى رئيس الوزراء فخامة رئيس الجمهورية، للتشاور حول عدد من الملفات والاوضاع في المناطق المحررة والجهود الجارية لاستكمال انهاء الانقلاب، والاستماع الى توجيهات فخامته بشان جملة من القضايا التي تصب لصالح خدمة المواطنين.

وأجرى الدكتور بن دغر خلال زيارته للعاصمة السعودية الرياض، عدد من اللقاءات بمسؤولين ودبلوماسيين دوليين لمناقشة الجهود الرامية لدعم الشرعية وانهاء الانقلاب وإحلال السلام المستدام على اساس المرجعيات الثلاث المتمثّلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

كما شارك في منتدى شباب العالم بمصر وعقد جلسة مباحثات على هامش المنتدى مع نظيره المصري المهندس شريف اسماعيل لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، والتقى ايضا بعدد من رؤساء الوفود المشاركين المنتدى.

وكان في استقبال رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر لدى وصوله مع أعضاء الحكومة الى مطار عدن الدولي، القائم بأعمال محافظ عدن احمد سالم ربيع علي و وزير الصحة الدكتور ناصر باعوم ووزير العدل جمال عمر ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء صالح الزنداني وعدد من نواب الوزراء ووكلاء محافظة عدن وعدد من القيادات العسكرية والمدنية .

وفور وصوله أدلى رئيس الوزراء بتصريح لوسائل الاعلام، عبر فيه عن ثقته أن القادم يحمل الاجمل لعدن والمحافظات المحررة، واقتراب زوال كابوس الانقلاب عن المناطق التي لازالت خاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي وصالح واستعادة الدولة الشرعية ومؤسساتها.

وأوضح أن كثير من الملفات الخدمية في عدن والمحافظات المحررة، تم وضع حلول مستدامة وناجعة، ستنعكس قريبا وسيلمسها المواطنين في تحسن مستوى الخدمات الاساسية، بدعم اخوي صادق من الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وأشاد بهذا الخصوص، بالدعم السخي والأخوي المقدم لليمن من المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده النائب الاول لمجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، والحكومة والشعب السعودي الشقيق.. مشيرا الى النتائج المثمرة والطيبة للقاء المنعقد مؤخرا بين فخامة الرئيس وسمو ولي العهد السعودي، والذي سينعكس في القريب العاجل على تحسن مستوى الخدمات واستقرار العملة الوطنية ودوران عجلة الاقتصاد والتنمية.

وقال رئيس الوزراء " كنا خلال الايام القليلة من غيابنا عن عدن، نستحضر كل المشاكل والهموم التي يعاني منها ونعمل مع فخامة الرئيس والاشقاء في التحالف على البحث عن حلول مستدامة، واستطيع القول بثقة ان القادم سيكون اجمل، فقدرنا ومسؤوليتنا تحتم علينا فِي هذه المرحلة الصعبة وبالرغم من كل التحديات والتعقيدات، ان نضع خدمة المواطن في اولى اولوياتنا وواجبنا فقد عانى شعبنا بما فيه الكفاية وحان الوقت لتتكاتف جميع الجهود الرسمية والشعبية على تخفيفها وازالتها وتحسين مستوى الحياة والمعيشة اليومية في جميع الجوانب".

وأضاف " لقد نجحنا في الفترة القليلة الماضية بدعم المخلصين من ابناء عدن وباقي المحافظات ان ننجز تحسن ملموس في كثير من القضايا ومنها الأمن والكهرباء والصحة والمياه والطرقات والتعليم وغيرها من المشاريع الهامة، لكننا نطمح الى الافضل دائما".

وأشار الدكتور بن دغر، إلى أن كل الرهانات الفاشلة على النيل من عدن والمحافظات المحررة باءت بالخسارة، واستطاعت الحكومة وبفضل تضافر جهود المواطنين الذين كانوا معنا في السراء والضراء، وبوعيهم وصبرهم استطعنا افشال رهانات المنتقمين والحاقدين، واخرجنا عدن من عنق الزجاجة لتصبح اليوم نموذج يقتدى رغم ما طرأ مؤخرا من ظروف لكنها ستزول وستكون مجرد ذكرى للعبرة والاستفادة.

وجدد دعوته لجميع ابناء الشعب اليمني للاصطفاف إلى جانب الشرعية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي والمشروع الوطني، باعتباره طوق النجاة الوحيد لإخراج اليمن من مرحلة الحرب إلى مرحلة السلام، وتأسيس يمن اتحادي جديد يرتكز على قيم العدالة والمساواة ودولة النظام والقانون والتوزيع العادل للثروة والسلطة وازالة كل عثرات واخطاء الماضي وتصحيحها.

وأكد رئيس الوزراء في ختام تصريحه، أن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات يعمل وبالتنسيق مع الحكومة الشرعية لتذليل الصعاب امام دخول المساعدات الإغاثية والإنسانية وبما يمنع تهريب الأسلحة والصواريخ من إيران عدو العرب الأول، للمليشيات الانقلابية التي قتلت وحاصرت بها شعبنا اليمني وصارت خطرا يهدد أمن دول الجوار والعالم.

مشيرًا إلى أن التهديدات المتكررة والجوفاء لمليشيات الحوثي عن استهداف الملاحة الدولية والسفن النفطية في البحر الاحمر وباب المندب، تؤكد أن مشروعها الايراني يحتضر ويلفظ انفاسه الاخيرة، وسيدفن قريبا في مهد وموطن العروبة اليمن.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال