سلفي يمني: سننشئ حزبا سياسيا
مأرب برس
مأرب برس

حاوره/ زيد عزيز مطهر:

• ما هي قراءتكم لمستجدات الأحداث على الساحة اليمنية والتي من أبرزها مئات الاستقالات ورسائل التأييد لثورة الشباب, تمسك الرئيس بالسلطة وتلميحه إلى نشوء حرب أهلية, الوساطات التي يتم الحديث عنها؟

الأحداث في اليمن تتسارع خاصة بعد انحياز أولوية من الجيش لتأييد ثورة الشباب في مطالبهم السلمية وحمايتها للمعتصمين والاستقالات المتتالية تنبئ عن تهاوي النظام وقرب سقوطه, لكن هذه الأنظمة عودتنا أنها تستنفذ جميع قواها وحيلها وكروتها ثم في النهاية تترنح وتسقط. وأنا أعتقد أن المسألة عامل وقت فقط؛ لأن الشباب قرروا ألا تراجع إلى الوراء, وقرروا الثبات حتى تتحقق أهدافهم مهما قدموا من التضحيات.

وأما تمسك الرئيس بالسلطة فهكذا عود حكام العرب شعوبهم أنهم يقدمون مصالحهم ومصالح من حولهم الشخصية على مصلحة الوطن وعلى مصلحة الشعب, وكم كذبوا على شعوبهم تارة بأنهم لن يترشحوا مرة أخرى ثم يُخرجون مرتزقتهم تتظاهر في الشوارع بأجر مدفوع مسبقا يطالبون ببقاء الرئيس في الحكم فيخرج ليقول للعالم نزولا عند رغبة الشعب قررت البقاء وهكذا يخالفون دساتيرهم التي وضعوها ويصادمون أنظمتهم التي استوردوها, فإذا كانت الدساتير تنص على أن مدة الرئاسة فترتين كل فترة أربع سنوات فهاهم يمكثون عقودا ويوهمون شعوبهم أنهم إذا ذهبوا فستخرب البلاد, ولقد رأينا خيرا كثيرا تحقق لمصر ولتونس رغم تخويف أولئك الطواغيت بنفس الأسلوب, وكم كنت أتمنى أن رئيس الجمهورية يقبل توصيات هيئة علماء اليمن لكنه قابلها برفض أهم التوصيات التي كانت ستسكن الشارع وتعيد المياه إلى مجاريها.

لقد قال الرئيس ووعد بأنه محتكم للعلماء لكنها كانت مجرد كلمات لا معنى لها بل قضية اليمن ليست وليدة اليوم, فمشاكل المناطق الجنوبية بدأت من وقت مبكر وكان بالإمكان معالجتها بأقل الخسائر بل بدون خسائر لكن الدولة عودتنا أنها تترك الأمور تتفاقم حتى إذا كبرت المشكلة وأريقت الدماء وكثرت الخسائر المادية عالجتها بل أحيانا تترك الدولة المشكلة معلقة, فمثلا كانت السلطة شكلت لجنة لتقصي الحقائق فرفعت تقريرها وهو ما بات يعرف بتقرير (هلال - باصرة) ومفاد التقرير أنه يوجد في المحافظات الجنوبية نحو خمسة عشر متنفذا عاثوا في الأرض فسادا وعلى الدولة أن تختار إما خمسة وعشرين مليونا أو خمسة عشر متنفذا فما كان من الرئيس إلا أنه أخذ التقرير ووضعه في الأرشيف, ما يعني أنه اختار هذه الثلة الفاسدة, وعلى كل حال فاليمن محكوم من قبل أسرة معينة ومن قبل أفراد في حزب الحاكم تسلب وتنهب وتفسد كيفما يحلو لها, فرأينا الفساد المالي والإداري ورأينا تدهور الاقتصاد والتعليم والصحة والخدمات الأساسية, ورأينا كيف أن الثروات تنهب ولا يعرف كيف تباع هذه الثروات, بل أن ثروات اليمن تباع بغير السعر العالمي, فمثلا الغاز: تخسر اليمن في بيعه ستين مليار دولار سنويا بسبب وجود شركات في الباطن.

أما تلميح الرئيس بحدوث حرب أهلية فالحرب, إن نشأت لا قدر الله, فلن ينشئها إلا الحزب الحاكم, وإلا فالشعب اليمني اليوم لحمة واحدة جمعتهم قضية إزالة الظلم والفساد, وكم كنت أتمنى من رئيس الجمهورية أن يحوز على شرف تجنيب اليمن من إراقة الدماء كما حاز على شرف توحيدها وسيدخل التاريخ من أوسع أبوابه وذلك عبر تقديم خطة مزمنة لتسليم السلطة بسلاسة. ألم يقل الرئيس إن السلطة مغرم وليس مغنم؟ ألم يقل إنه لا يريد السلطة؟ فلمَ هذا التصلب في التمسك بها؟ ولم يهدد بحرب أهلية؟ ولماذا يعتبر حماية وانضمام فصائل من الجيش للثورة السلمية انقلابا عسكريا؟ ولماذا أقال الحكومة, أليست ضربة استباقية حتى لا يتهاوى نظامه وحتى لا تتوالى الاستقالات؟ ولماذا يعلن حالة الطوارئ بالرغم من أنه لا يوجد في البلاد قانون لحالة الطوارئ, أليس هذا انقضاضا على الدستور والشرعية والديمقراطية؟ أليست هذه إرادة ورغبة لتصفية المعارضين السياسيين والعسكريين؟ ثم من الذي جعل أبناء المحافظات الجنوبية يكرهون الوحدة. أليس هو النظام نفسه؟ بل من الذي أوجد الحوثية لضرب الإسلاميين بل السلفيين على وجه الخصوص أليس هو النظام نفسه؟ ألم ينقلب السحر على الساحر؟ من الذي شكل الشباب المؤمن ودعمه بالمال, أليس هو النظام من الذي كان يقتل الجيش الذي يحارب الحوثية بعد خروجه على النظام؟ أليس هو النظام نفسه لغرض أنه لا يريد انتصار كتائب علي محسن. لقد قتل النظام ما يقارب من ثلاثين ألف جندي خلال حروب صعدة ولقد كان النظام يجمع علماء اليمن ثم لا يقيم لهم وزنا. لقد كان الرئيس يوقف الحرب بدون أي مبرر سوى الخيانة للأمة. لقد أعطت الحكومة إحداثيات للطيران السعودي لضرب كتائب الجيش اليمني والتي كان فيها علي محسن, ماذا نسمي هذا نحن؟ هل نسمي هذه وطنية؟ من الذي كان يسلح الحوثين؟ ألم يجد الجنود أسلحة الدولة هي التي يحارب بها الحوثيون؟ ألم يفتعل النظام حريق مخازن السلاح؟ ألم يخرج الإرياني المستشار السياسي للرئيس بعد وقف الحرب الأخيرة ليمدح الحوثيين وليقول للعالم كله إن الحوثية فئة مسالمة وإن السبب لنشوء كل هذا الحروب هم السلفية – والسلفية فقط؟

• تعددت مواقف السلفيين إزاء ثورة الشباب في اليمن, هل بالإمكان إعطاؤنا نظرة على هذه المواقف وأين نجد الشيخ الدكتور عقيل المقطري؟

هي مواقف متباينة ما بين مؤيد ومعارض ومتوقف, ولا يمكن الجمع بين هذه المواقف, وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ضبابية الرؤية عند الفصائل السلفية, بل على انعدام وجود قيادة متفرغة للعمل السياسي تجمع هذه الفصائل مما جعل الشباب السلفي حائرا وللأسف الشديد وهكذا موقف السلفيين في العالم كله إلا ما شاء الله لا يتفاعلون مع القضايا والمستجدات إلا بعد مرور الوقت ولو وجدت قيادة عالمية للسلفيية لرأيت الأمور تتغير ولرأيت الدعوة السلفية سباقة في اتخاذ مواقفها فهي جماعة تتسم بالتأصيل الشرعي للمواقف كلها لكن لما تنعدم القيادة السياسية المتفرغة لهذه المهمة تضل الرؤى متباينة ومن هنا أرى ضرورة إنشاء حزب سياسي وأرى أن هذا هو وقته المناسب، ومن العجيب أن جميع الفصائل السلفية متفقة على فساد النظام والسلطة واتفاق بعضهم على أن التظاهر والاعتصام السلميين حق مشروع إلا أن البعض جامد ومقلد لبعض الفتاوى التي صدرت من علماء نحن نكن لهم الاحترام والتقدير لكن فتاواهم في نظري صحيحة وتنزل على التظاهرات والاعتصامات التي يكون فيها عنف وقتل وإراقة دماء وإهدار للمال العام والممتلكات الخاصة ولأول مرة في العالم العربي فيما أعلم تقوم تظاهرات واعتصامات تطلق شعار (سلمية سلمية ) ولو سئل هؤلاء العلماء على هذه التظاهرات والاعتصامات بعينها لاختلفت الفتيا في نظري ثم إن التظاهرات والاعتصامات من المصالح المرسلة التي يذكرها الفقهاء ومن المسائل التي سكت عنها الشرع وتدور عليها أحكام الشريعة الخمسة .

وأما بالنسبة لي فأنا مع شباب التغيير من أول وهلة.

• يقال إنكم في طور الإعداد لتشكيل حزب سياسي ما هي أهم ملامح هذا الحزب؟

يعكف جمع من المفكرين والسياسيين ممن ينشد التغيير والحرية ويحارب الفساد بجميع أنواعه، وممن يسعى لإرساء العدل والتنمية في اليمن الميمون، على دراسة لإنشاء حزب بمسمى ( العدالة والتنمية ) بقيادة الأستاذ الفاضل والمفكر المقدام عمر عبده قائد، وهذا الحزب سيضم نخبا من المفكرين والسياسيين والاقتصاديين ممن عرفوا بالنزاهة ولن يكون حكرا على فصيل معين هذا الحزب يريد أن تبنى اليمن بناء مؤسسيا سليما يرقى بالبلاد في جميع المجالات ونحن نطلب من جميع مناشدي التغيير والحرية والإصلاح في اليمن ومن شباب الثورة على وجه الخصوص ذكورا وإناثا المساهمة في تأسيس هذا الحزب الذي ستكون أهدافه ملبية لطموح كل فئات الشعب اليمني.

• ما هي رسائلكم: للسلطة, للمعارضة, لشباب الثورة, للجيش وقوات الأمن؟

أما رسالتي للسلطة, أقول لها: كفاية إلى هنا لقد أوصلتم اليمن إلى الهاوية الملايين اليوم في الساحات تطالبكم بالتنحي وأنتم موافقون على التنحي اتقوا الله في اليمن وفي الشعب اليمني يكفي إراقة للدماء سلموا السلطة لحكومة إجماع وطني واتركوا الشعب اليمني يختار من يحكمه والمقصود بتنحي السلطة ليس هو شخص الرئيس بل النظام برمته ولسنا بحاجة إلى وصاية على اليمن ولا على اليمنيين فاليمنيون ليسوا بقاصرين بل صاروا ناضجين بما فيه الكفاية.

وأما رسالتي للمعارضة, فأقول لهم: يجب عليكم أن تلتحموا بالجماهير وأن تكون رؤاكم متفقة مع تطلعات شباب الثورة السلمية وأن تتركوا الحزبية والمماحكات والمآرب الحزببة جانبا غلبوا منطق العقل وراعوا مصلحة اليمن واليمنيين واجعلوا مصلحة الأمة في جميع الاتجاهات هي العليا.

وأما رسالتي لشباب الثورة, فأقول لهم: عليكم أن تُوجدوا وتكملوا في أنفسكم أسباب النصر الشرعية عليكم بالدعاء عليكم بالذكر احذروا من التفرق والاختلاف والتنازع ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله من الصابرين ) لا تتسرعوا لا تتعجلوا فمن تعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه احذروا من الانفعاليين والمتعجلين والذين يريدون أن يجروكم إلى أعمال شغب أو إلى مواجهات اجعلوها سلمية إلى آخرها لا تسمحوا للنعرات الجاهلية أن تغزو ساحاتكم لا القبلية ولا الحزبية ولا المناطقية فالثورة ضد هذه المعاني كلها يجب أن تكون أهداف الثورة واضحة المعالم تخدم الدين وتخدم البلد وتخدم المواطن تحارب الفساد والظلم والاستبداد ترسي دعائم الحريات الشرعية والتنمية الوطنية والمساواة في المجتمع.

وأما رسالتي للجيش وقوات الأمن, فأقول: عليكم أن تحموا شباب التغيير لأنكم مؤسسة أنشأت لحماية الوطن والمواطن ولم تنشئوا لحماية الكرسي أو أسرة بعينها ولكم أسوة بما فعله قادة المحورين الشمالي الغربي بقيادة اللواء علي محسن الأحمر وقائد المحور الشرقي اللواء محمد علي محسن الأحمر فقد وقفا وقفة مشرفة ودخلوا التاريخ من أوسع أبوابه ولولا الله ثم وقفتهما لبقي نزيف الدم متصاعدا لكن رجحت كفة الشباب بعد انضمامهما لمطالب الشباب السلمية.

• ما هي رؤيتكم لما بعد إسقاط النظام؟

رؤيتي لما بعد السقوط أن تطهر أجهزة الدولة من كل فاسد وأن تبنى مؤسسات اليمن من جديد في مجال الاقتصاد والسياسة والإعلام والقضاء والتعليم والصحة وغير ذلك ، وسنرى اليمن خلال عقد من الزمان في القمة بإذن الله أنا متفائل جدا بأن اليمن ستنهض نهوضا عجيبا وسيعرف العالم كله مدى فداحة فساد السلطة التي جثمت على هذا البلد المعطاء أكثر من ثلاثة عقود.


في الأحد 27 مارس - آذار 2011 04:58:41 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=