حميد الأحمر مع قناة سهيل الفضائية
مأرب برس
مأرب برس
 

- بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.. أيها المشاهدون الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يقتضي العرف الصحفي أن نكتب عن ضيوفنا نبذة تعريفية نقدمهم من خلالها للسادة المشاهدين، لكن عندما يكون اسم الضيف من الحضور والكارزما والألق والتأثير ما هو لاسم ضيفنا اليوم فان أفضل طريقة لتقديمه هو التعريف به والترحيب به باسمه المجرد؛ لذلك اسمحوا لي أن أرحب باسمكم بالشيخ حميد بن عبدالله الأحمر أمين عام اللجنة التحضيرية للحوار الوطني .. مرحبا بك شيخ حميد في هذا اللقاء الخاص الذي سنحاول من خلاله الطواف في عدد من القضايا الهامة التي تهم المواطن والوطن.

مرحبا بكم ايها السادة المشاهدون الكرام

- شيخ حميد في الذكرى الثالثة لرحيل فقيد الوطن الشيخ عبدالله رحمه الله .. هل تعتقدون أننا في النفق المظلم الذي حذر منه وهل كان لغيابه أثر في تراكم المشكلات وتفاقم الأزمات ؟

بسم الله الرحمن الرحيم.. أسال الله أن يرحم الشيخ عبدالله ويسكنه فسيح جناته .. لقد كان دائما مع الوطن وعاش للوطن صريحاً قوياً في الحق حكيماً ما استطاع، وهو أول من أطلق التحذير من السير في هذا الخط والاتجاه الخاطئ، وكان وصفه للنفق المظلم وصفاً دقيقاً ومع كل اللين في الخطاب الذي كان يطرحه لمخاطبة الحاكم لم يتحملوا منه تلك الكلمة واليوم نحن لسنا فقط في النفق المظلم بل نعيش في قعر سراديب مظلمة.

كان للشيخ رحمة الله عليه من الاضواء التي يمكن ان يسترشد بها للخروج من هذا النفق المظلم .. أراد الله أن يغيبه في هذه المرحلة الحرجة .. لاشك ان غيابه أشعر الناس بقيمته، ماذا لو كان هنا هل كان سيحصل ما حصل من مشاهد متكررة في صعدة هل كانت هذه السلطة ستستمر في التعامل بنفس الشكل مع ابناء الشعب اليمني في وجود حكيم اليمن الذي كان اذا قال سمعوا، واذا طلب من الناس تحركوا وهو لا يقول ولا يطلب الا لمصلحة اليمن.

- وكان رأيه رحمه الله في كثير من المشكلات هو الحاسم وهو الفيصل.

أسال الله أن يرحمه ولكن هذه سنة الحياة وهذا لا يعفي القائمين من بعده من قيادات اليمن ان يقوموا بما عليهم.

- طيب.. ننتقل الى قضية اخرى وهي قضية الحوار .. يطرح المؤتمر انكم لم تكونوا جادين في مسألة الحوار (اللقاء المشترك ولجنة الحوار الوطني) بل كنتم تستهلكون الوقت أملا في انهيار النظام يعني انتم تنتظروا أن ينهار النظام لتحلوا محله بل ويطرح انكم من انقلبتم على اتفاق فبراير وأعقتم مسيرة الحوار فلماذا؟

الاخوة في المؤتمر استمرأوا ان لا يقولوا الحقيقة؛ دائما يضللون بل انهم وصلوا إلى مرحلة أصحبت هذه التضليلات تنطلي عليهم هم أنفسهم واجدهم احيانا يخلصوا في الكذب وكأنه صدق حتى يصدقوه.

ما الذي بيد المعارضة سوى الحراك السلمي النضالي القانوني والحوار الجاد الذي يمكن ان يكمل نضالهم السلمي بما يؤدي الى ان تنقشع هذه الغيمة ويخرج الناس من النفق المظلم.

عندما تقول السلطة اننا لسنا جادين واننا ننتظر الانهيار.. الانهيار يا اخي هذا قد يطول انتظاره، وهذه معارضة تستطيع ان تتدخل حتى تزيد من هذا الانهيار اذا رأت، اما بالنسبة للحوار نحن من جديتنا للحوار كونا اللجنة التحضرية للحوار الوطني في شهر مايو 2009م.

 

- هم يستشهدون بهذه النقطة انكم لو كنتم جادين في الحوار بعد ثلاثة اشهر من اتفاق فبراير لما اتجهتم لتشكيل لجنة الحوار الوطني؟

بدأنا بالتحضيرات لتشكيل اللجنة التحضيرية للحوار الوطني من منتصف عام 2007 م وكنا صادقين مع الله سبحانه وتعالى ومع أنفسنا ومع الناس عندما أعلنا بأن أزمات اليمن تتفاقم وأنها أصبحت في وضع لا يكمن لحزب أو مجموعة أحزاب ان تنفرد بحلها وانها تستوجب اجماع وطني وصدق وان يجتمع ابناء اليمن على طاولة واحدة يتحدثوا بشفافية وبوطنية بدون مواربة للخروج مما هم فيه. وسرنا في مرحلة التشاور على طريق الحوار وأعلناها صريحة ان هذه المرحلة ستنتهي بتشكيل لجنة للتحضير لحوار وطني شامل، وعندما وقعنا مع السلطة في شهر فبراير 2009 التوقيع في حد ذاته كان ينص على انه لابد من إشراك جميع الفرقاء واستدعاء منظمات المجتمع المدني وعدم استثناء احد من ابناء اليمن .. ما الذي يعنيه حوار؟.

وقبل التحضير للحوار انا كنت شخصيا حريص ان أطلع الأخ الرئيس على اننا لسنا بصدد شيء الا لمصلحة اليمن وقلتها في كلمتي في ملتقى التشاور الوطني بان الاخ الرئيس كان يسألني ما الذي تريدوه من هذا الحوار اننا لا نريد الا مصلحة البلد واننا لا نريد الا ان نجمع بين ابناء اليمن على كلمة سواء .. فقال انا اوصيكم بالديمقراطية اوصيكم بالوحدة فما كان الرد كما قال سيد قطب "لاجلها اقتل" .. هذه لأجلها نتحرك .. لأجل الديمقراطية والوحدة واليمن والاسقرار نتحرك .. إذا كان حريصاً فنحن اكثر حرصاً، اذا كان يتحدث من منطق انه رئيس الدولة فنحن بحاجة للديمقراطية حتى نتخلص من هذا الظلم ومن الفساد ومن مصادرة الدولة.

اتذكر قال الاخ الرئيس انا ارعى ملتقى التشاور هذا قلت له اذا رعيت ملتقى التشاور سيعتبر هذا الملتقى عبارة عن فعالية من الفعاليات التي تقوم بها السلطة، والناس لم تعد لديهم ثقة بمصداقية السلطة ولكن ستكونوا انتم مدعوون لتكونوا جزء من اللجنة التحضرية، وللاسف لاننا خاطبنا البيض وبعض القيادات في الخارج بما يجب علينا ان نخاطبهم به انقلبت السلطة علينا، ولانها وجدت ان الحضور فعلا كبير رأت ان القضية جد فتحولنا نحن الى الغريم الاول للسلطة وبياناتها واعلامها، وبعد انطلاق اللجنة التحضرية للحوار تركوا كل من يحمل السلاح عليهم وتركوا كل من يمكن ان يرفع شعارات تخالف الدستور والقانون واتجهت اقلامهم ضدنا.

نحن مع الحوار سرنا في الحوار؛ دعونا السلطة والناس جميعاً، وفي اللقاء السنوي للجنة التحضرية للحوار في منتصف عام 2010 في دورة فقيد اليمن المهندس فيصل بن شملان (رحمة الله عليه) جددنا الدعوة للسلطة ان تسير مع ابناء اليمن في حوار جاد. لا يوجد امامنا خيار الا الحوار والنضال السلمي الجاد والصادق.

- لكن باختصار نريد ان نعرف من الذي انقلب وكيف على الحوار ؟

بعد مراحل طويلة جدا من الحديث عن الحوار، وبعد ان قامت السلطة بعمل حوارات داخل المجالس المحلية انا اريد الناس ان يتذكروا يا ابناءالشعب اليمني يجب ان تكون ذاكرتكم في هذه الفترة قوية، راقبوا ما الذي يتم في الساحة، وكونوا قادرين على معرفة الحقائق.

الإخوان في السلطة بعد ان اطلقنا الحوار قالوا حوار للمجالس المحلية حوار على مستوى كل المحافظات، بعدها شكلوا لجنة التحضير للحوار يعني لجنتهم الحوارية برئاسة الشخصية الوطنية التي نحترمها الاستاذ عبدالعزيز عبدالغني وقلنا نحن نشفق عليك يا استاذ عبدالعزيز لانهم لم يحترموا ما تقوم به انت وبعدها رأوا انه لابد من حوار فعلا مع هذه المنظومة السياسية ومع هذا التكتل الوطني الذي يضم شخصيات وطنية من مختلف المشارب فتم التوقيع في يوليو على ذلك الاتفاق الذي من خلاله حاولنا ان نعيد الروح الى اتفاق فبراير، والاخ الرئيس كان يرغب في ان يتم توقيعه في 7/17 ذكرى توليه وقد كنت من المعارضين لان الحقيقة هذه نفسيا لا تليق به يعني ومع ذلك الاخوة يعني بعضهم رأوا ان الايام كلها لله. نحن لم نقف امام اي تاريخ يريد ان نوقع اليوم نوقع بكرة نحن نعتبره يوم وهو يعتبره ما اعتبره وكانت محاولة ارسال رسالة انه الغرض ان نجلس.

ابتدأت التهيئة المشتركة للحوار عسى ان نجد لدى السلطة لدى الاخ الرئيس (السلطة هي الاخ الرئيس) الاخوة البقية كلهم حتى مثلا الاخ نائب الرئيس الذي احترمه واقدره فهو رجل فيه مصداقية كثيرة اذا اتيحت له الفرصة ان يعبر عن ما في نفسه، لكن في الاخير القرار هو بيد الاخ الرئيس الان يعني بيد الاخ الرئيس وبيد احمد علي وبيد عمار وبييد طارق، هناك من يشاركه لكن هؤلاء فقط اما غيرهم لا.

- هنالك مستشارين أيضا سياسيين عبدالكريم الارياني وغيره..؟

عبدالكريم الارياني الشخصية الوطنية السياسية المعروفة مستشار الأخ الرئيس ومن تولى رئاسة الوزراء عدة مرات وتولى وزارات كثيرة وبذل في هذه التهيئة المشتركة للحوار جهودا كبيرة هو ونائب الرئيس، ونحن نعلم انه ما كان يبت في شيء مع قياداتنا الذين حاوروهم (الأستاذ عبد الوهاب الانسي والدكتور ياسين سعيد نعمان) إلا بعد العودة إلى الأخ الرئيس.

عندما يقال أننا لسنا جادين ساروا وشكلنا لجنة المئتين وقيل نشكل لجنة الثلاثين حتى تكون الأمور مصغرة ويمكن ان تسير بشكل أفضل شكلنا لجنة الثلاثين خمسة عشر منا وخمسة عشرة منهم؛ قالوا لجنة من ثمانية في ثمانية وعلمنا وقتها أنهم لا يريدوننا ان نلتقي بكل من الخمسة عشر حتى لا نؤثر عليهم وحتى لا يحصل غسيل دماغ لأنه أحيانا في الدماغ مع مخالطة السلطة رواسب كثيرة فخافوا من التنظيف!

قلنا لا بأس فليسيروا بما يطمئنوا؛ بعدين قالوا أربعة في أربعة قلنا على العين والرأس ما يأمر به الأخ الرئيس ننفذه المهم ان تسير الأمور بشكل جيد فالأربعة ويعلم الله ان الأستاذ عبدالوهاب الانسي كان يبذل جهود كبيرة وبعدها انضم إليه الدكتور ياسين سعيد نعمان الرجل كان يجتمع في اليوم ثلاث أو أربع مرات معنا ومعهم ومع نائب الرئيس ومع لجنة الثمانية والخمسة عشرة وتركوا كل أعمالهم وتركوا أسرهم حتى يصلوا بهذا البلد إلى بر الأمان وحتى نجد الخيط الذي يخرجنا من هذا النفق وبذلوا جهوداً كبيرة وكل يوم تكتب الصحف الصفراء كتابات مزرية.. الغرف المظلمة أصحاب المصالح لا يخرجوا إلا بأوراق !!.

يا أخي إذا كان الرئيس يحول للناس او يقضي لهم أوراقهم خارج القانون فحاكموه أما قيادات المعارضة فهي أرفع من أن تطلب من الأخ الرئيس أو من غيره شيء في مقابل أدائها أو عملها الوطني فإذا كان لها حقوق فعلى الرئيس أن يعطيها هذه الحقوق دون منة منه، وإذا كان يعطي أكثر من الحقوق فيفترض انه أول من يحاسب.

لو كنا أصحاب مصالح فليس هناك أكبر من مصلحة ان يعطينا وزارات ونحن اليوم يكرر على الإعلام أنهم يريدونا أن ندخل معهم في ائتلاف.

ساروا الأخوة في حوار مشترك أو تهيئة مشتركة لحوار وطني وبذلوا جهود كبيرة ووصلوا إلى ورقة تمثل خارطة طريق للسير المستقبلي حتى ننتقل معهم من التهيئة والتواصل إلى الحوار المشترك الذي يدعى فيه الجميع وفي الأخير يقول الأخ الرئيس زدتم على عبدالكريم الارياني .. عبدالكريم الارياني يزيد على شعبين وليس على شعب واحد ثم هو لا يقطع شيء إلا بعد العودة إلى الأخ الرئيس، قلنا الظاهر أن الأخ الرئيس يمزح ويريد أن يضيف شيء ودعوا قياداتهم وذهبوا ويذهب الأخ الرئيس ويقول أنا سآتيكم بأمر آخر انبرى لها الأخ صادق أمين ابو راس وهو مسكين وأنا متأكد انه أحيانا يقول بأشياء ليس مقتنع بها وجاء لنا بأشياء اعوج من الشريم حسب ما يقولون.

واليوم الثاني مؤتمر صحفي واليوم الثالث تعديلات قانونية لقانون الانتخابات وهكذا... الأخ الرئيس ننصحه ان العورات التي تبدو من قبل الأخوان في الحزب الحاكم ومن قبل سلطته ليست لائقة بشخص له أكثر من 33 عام في الحكم ليس لائق به ان يخالفوا الواضح من نصوص الدستور والقانون واللائحة اذا لم يستطع في خلال هذه الـ33 السنة أن يرسي قواعد النظام والدستور فلم يعمل شيء وهذه هي الحقيقة.

وهي الأساس في بناء دولة مؤسسية .. إذا أردنا شيخ حميد أن نلخص للمواطن العادي البسيط المواطن يعتقد أن هذه القضايا تهم النخب فقط، لكن نريد ان نلخص للمواطن ماذا تريدون انتم في اللقاء المشترك واللجنة التحضيرية للحوار الوطني من خلال إصراركم على مواقفكم وعلى الحوار ولا تريد السلطة من خلال هذه الخطوات المتسرعة والانفرادية، والحرص على أن تدخل الانتخابات منفردة وعلى أن لا يكون لها شريك؟

نحن نريد أن يكون هذا المواطن كامل الحقوق والحريات وآمن في بيته وفي مسكنه وفي وطنه وله حرية التنقل بأمان في بلده من أطراف صعدة إلى أطراف المهرة ويعيش حياة كريمة فيها كهرباء وفيها ماء وصحة وتعليم لأبنائه وفيها فرصة عمل له ولأبنائه، وفيها الحدود الدنيا من الحياة الكريمة نحن نريد له ان يكون مواطن ككافة المواطنين في العالم كله.

90 بالمئة من المليارات الذين يسكنون في العالم اليوم يعيشون حياة كريمة نحن لماذا نريد ان يكون المواطنين اليمنيين ضمن العشرة في المئة التعيسة، نحن نريد أن نزحزح هؤلاء لكي يعيشوا ضمن التسعين في المئة الذين يعيشون حياة كريمة؛ السلطة تريد منهم ان يكونوا رعية مملوكين للسلطة بمن فيها مأمورين ويذهبون للتصويت أو للمظاهرة - أكمل المسيرة وطلعها ونزلها وطولها وخذ حياتنا – "الكرسي هذا من نار" .. نحن سنزيده جمراً مادمت دافئ فيه حتى لا يقربه احد!

هذا الفرق بيننا وبينهم، وبالتالي نرى انه يعطي حق لهذا المواطن نهيبه ونوعيه ونعطيه الحق السياسي في اختيار من يحكمه ومن يدير شؤون أموره بشكل صحيح؛ أن يكون له الحق في كل أربع سنوات وخمس سنوات يذهب إلى صناديق الاقتراع ويراقب المجلس المحلي .. أحسن المجلس المحلي إذا نمدد لهذا العضو أو ذاك .. لم يحسن إذا نغيره، وينتخب مجلس نواب .. هل هذا المجلس لي أو مجلس للسلطة .. هل يدافع عن حقوق هل يمارس العمل بشكل سليم، وإلا إذا كان هذا المجلس لا يحترم الأعضاء الذين فيه ولا يحترم دستوره فكيف سيحترم حقي أنا المواطن الذي موجود.

 

الجعاشن لهم عدة سنوات موجودين أمام مجلس النواب والأخ يحيى الراعي يخرج ويدخل ولا ينتبه أنهم موجودين لان الفندم لم يقل له أن ينتبه لهم واحنا عارفين أن البرمجة حق الفندم يحي تأتي من دار الرئاسة.

- المجلس انزل لجنتين إلى الجعاشن وأعيدت..

هذا هو المواطن ونجن نرى أن هذا المواطن كما نحن مواطنين نريد حقوقنا وحقوق الآخرين ونسعى لأن يعيش أبناء اليمن مثلما يعيش غالبية أبناء الكرة الأرضية وهم لا يريدون هذا الشيء؛ يريدونهم أعداد يحشدوهم متى أرادوا . آلاف تسقط في صعدة وهم مواطنين احتاجك يا مواطن تتعسكر وهو عارف انه سيقتل. ويزيدوا يعطوا إحداثياته إلى أي مكان لا نعرفه ويقولون أمانه المواطن فلان الفلاني موجود هناك خلصونا منه شغلنا ولم نعد بحاجة إليه، وبعدين يقول لك حادث اليم هذا الفرق بيننا وبينهم.

- المؤتمر وهو يسعى رغم كل هذه التجاوزات التي نعلمها التجاوزات الدستورية والتجاوزات الأخرى في اعتقادك انه حريص على ان يوجد مجلس بلون واحد هل هدفهم فقط تصفير العداد أو ان لا ينزل منافس ما هي القصة؟

والله لو كنت مكان الأخ الرئيس بعد 33 عام .. هناك أهم من البحث عن التمديد .. ابحث عن الخاتمة وكيف تكون .. حتى لو مدد عدة سنوات بعد هذه ستنتهي لا محالة إذا لم ننهيها نحن سينهيها ارحم الراحمين وبعدين هي رئاسة وليست زواجة بعد هذه الفترة كلها.

- لكنه يقول إذا كان الشعب يريد فماذا أعمل؟

 نحن من الشعب ولا نريد وهل نحن من الشعب أم لا، أقصد لو فيه حريصين بجانبه لحرصوا على الكيفية التي يجب ان تكون عليها الخاتمة أما الرغبة في السلطة فالرجل أخذ الشيء الذي لم يأخذه غيره وإذا أحسن الخاتمة فسيظل بمكانة أعلى بكثير من أن يبقى رئيس وقواته تتقاتل مع أبناء اليمن في كل مدينة من المدن إما باسم الحراك أو باسم الحوثي أو القاعدة التي تخرج من داخل الرئاسة .. فواز الربيعي كان داخل دار الرئاسة وجاء ورأينا أنهم يلاحقونه في أرحب أو انه يفجر وأنا مستغرب حقيقة .. الا تعرفون ان فواز الربيعي كان داخل دار الرئاسة.

- سمعنا ذلك لكن ..؟

خذها اليوم إثبات ليست فقط سماع كان موجود هناك ولا أدري هل الأخ الرئيس عنده روح ثورية لهذه الدرجة ومن خرج من عنده ذهب ليفجر عجيبة !!.. هذا هو الواقع.

شيخ حميد منذ قيام الوحدة المباركة أقيمت العديد من الانتخابات البرلمانية والرئاسية والمحلية والمفترض كسائر بلدان الدنيا أن تتطور التجربة لدينا وان تنضج وان يتسع الهامش الديمقراطي، ولكن الملاحظ انه في كل انتخابات عن الانتخابات التي قبلها يضيق الا تعتقد ان المعارضة أسهمت أحيانا ـ بقبولها ببعض الأدوار الهامشيةـ فيما وصلنا إليه؟

إذا كان هناك وزر يمكن أن احمله المعارضة فهو حسن الظن بالأخ الرئيس يمكن ان يكون هذا هو الذنب الوحيد الذي اقترفته أنها أحسنت الظن بالأخ الرئيس وأنا لا أقول هنا أن إحسان الظن خطأ لكن ربما على حسب المثل الشائع لدينا "اقرأ ياسين وبيدك حجر" أحسن الظن وأنت قادر على الدفاع عن حقك.

على العموم الملاحظ هنا أن الاخوة في السلطة استمرأوا تجاوز الحدود .. قامت الانتخابات في عام 93 وكانت أفضل انتخابات على الإطلاق حتى الآن مع أنها كانت أول انتخابات في ظل دولة الوحدة وكان الناس غير مدركين معنى التعددية بشكل صحيح، ومع ذلك كانت أفضل انتخابات حتى الآن. جاءت انتخابات 1997 وكانت الرغبة واضحة لدى السلطة أنها تريد أن تسيطر على الأمور وحصلوا على الأغلبية مع مشاركة أطياف أخرى، لكن ورأوا ان هذه المشاركة تزعجهم وأرادوا ان يتخذوا قرار سهل داخل مجلس النواب فسعوا إلى مصادرة جزء من حقوق الآخرين واستخدام كل ما هو متاح وغير متاح حتى يصلوا إلى الأغلبية الكاسحة فكانت تلك الأغلبية .. اكتسحت الواقع اليمني فأصبح كسيحاً فصودر مجلس النواب وأصبح مجلس النواب كما يقول الأخ يحيى الراعي "أيش رأيكم واحنا ما قاله الأخ الرئيس نوافق عليه" هكذا أصبح مجلس النواب.

انتقلوا من مرحلة إدارة العمل الوطني داخل البرلمان بشراكة مع الغير إلى اكتساح هذه الشراكة واكتساح الوطن، وبالتالي فإنه يقول لمجلس النواب اليوم "غيروا الدستور هذا .. شغلنا الدستور عداد، أريد أن ابعد هذا العداد"، وجاء البطل القومي للمؤتمر وقال "احنا سنقتلع العداد" (واعتبروا هذا منجز كبير جداً) اليوم لا نريد أن يحاسبنا احد ولا يعاقبنا احد ولا نشغل أنفسنا بانتخابات من سوف يطلع سيجلس حتى يموت

- يلاحظ في كلامك شيخ حميد أنك تركز كثيرا على الأخ الرئيس ومنذ عدة سنوات وأنت تُنادي بتنحي الأخ الرئيس ؟

والله يا أخي أنا منذ طفولتي وأنا أرى الأخ الرئيس كوالد والشيخ عبدالله كانت تربطه به علاقة كبيرة جدا، صحيح الشيخ عبدالله كان مع كل هذه العلاقة متوازن وكنا نفهم من خلال مجالستنا له أن هذا الرئيس فيه إيجابيات وفيه سلبيات وعشنا بهذا الشكل ولكن كان بيننا مودة نحن أبناء منطقة واحدة ونحن أتينا من ثقافة متقاربة وعشنا سنوات طوال وأنا كنت أرافق بعد الشيخ عبدالله وهو مع الأخ الرئيس، أرافق بعدهم الإثنين وعندي شعور أنه لو تعرضوا لشيء أنا موجود لحمايتهم ولكن كبرنا وكبر معنا الوعي السياسي وبدأنا ننصح وبدأنا نقول ووجدنا أن هذا النصح لا ينفع وبدأنا نشعر بالحرج أمام الله سبحانه وتعالى وندرك اننا سنساءل على أن نطيع غير الله سبحانه وتعالى على ونُطيع إنسان في معصية الله.

هناك معاصي تًقترف .. الأخ الرئيس تحول من الشخص الذي يمكن أن يُنصح فيسمع إلى أنه لا ينصح وإذا نصحته أخذ في نفسه عليك "ليش ينصحني هذا أنا مش في حاجته لماذا يتطاول عليّ بالنصح"، حتى لو كانت النصيحة بينك وبينه يمكن أنك تدفع ثمنها.

طاعة الله سبحانه وتعالى أولى من طاعته، وحب الوطن أكبر من حبه. ليس الأمر شخصي والله لو أريد مصلحة من الأخ الرئيس سيُلبيها لي اليوم يمكن أنا أكون أكثر شخص بيزعجه في هذا البلد ويمكن بقدر الإزعاج هذا أنه يلبي لي أي مطلب أنا أريده، لكني لا أريد إلا أن أشعر بأني قد قمت بما عليّ، والأخ الرئيس معزز مكرم هو اليوم رئيس دولة له ثلاثة وثلاثين سنة في السلطة باقي له سنة أو سنتين "يختمها بخير" يخلي الناس يعينوه على ان يختمها بخير حتى لو أراد بناء اليمن أنهم يعيدوا ترشيحه او انتخابه وفقا لتعديلات دستورية سليمة ليس الأمر بأيدينا،

ولا أعتقد أن أبناء اليمن إذا أُتيحت لهم فرصة أنهم سيختاروا التمديد لكن فلنفرض أنه وفقا لإجراء حر وسليم اختاروا التمديد هذا شأنهم.

إذا كان بإرادة الناس؟

هذا شأنهم هل أنا أمنع الناس من هذا لكن اليوم أنا عندي قضايا أهم من تصفير العداد أهم من الأخ الرئيس عندي قضية الوطن عندي قضية إيقاف نزيف الدم في محافظة صعدة، إعادة صعدة إلى حظيرة الدولة .. كنا نتكلم بفي السابق عن الفرقاء في صعدة ندعو الفرقاء إلى ... اليوم لا حاجة أن ندعو الفرقاء، نتوجه لجماعة الحوثي أنتم أصحاب القرار في صعدة اتقوا الله في المواطن هذا أعيدوا الأمن أصلحوا الأمور لأنها لم تعد هناك دولة وفي الحقيقة طالما والدولة تركت لماذا نلوم جماعة الحوثي.. الدولة تركت.

اليوم في الجنوب.. خليجي 20 ومن نزل، وما قامت به المعارضة والحراك من ضبط الأمور في خليجي20 مشكورين، لا يعني أبداً أن القضية الجنوبية انتهت في قلوب أبناء اليمن.. القضية الجنوبية هي تعبير عن ضيق من تصرفات السلطة، القضية الجنوبية هي شعور باليأس من أن هذه السلطة يمكن أن تصلح الأمور وتحترم اتفاقية الوحدة.. القضية الجنوبية لا تعني أن أبناء الجنوب غير وحدويين، هم وحدويون مثلما نحن وحدويين.. لكن أنت يا من في السلطة كن وحدوي.. أثبت أنك تحب الوحدة مش تحب نفسك أما إذا هي إلا بالصميل، فكل واحد سيخرج صميله.

 

ثم ان الوطن أهم، لا نحمل للأخ الرئيس إلا كل مودة.. إخواني بجانبه أخي هاشم، الأخ حمير أكبر مني وأحترمه وأقدره وأعزه لا يمكن أني قلت له في يوم من الأيام يا أخي لا .. أترك الأخ الرئيس وإلا لا تتعامل معه، والأخ صادق هو اكبر مني وهو في مقام والدي لا يمكن أني أتحدث معه إلا بطلب، لا أقول له والله أنا هذا علي عبدالله صالح أكرهه لا تذهب عنده بالعكس.

- العلاقات الشخصية لا مشكلة فيها ولكن...؟

أنا بالنسبة لي علاقتي الشخصية بالأخ الرئيس منقطعة .. منذ ملتقى التشاور لم أتكلم معه في التلفون ولم أقابله لكن هذا لا يدل على أن هناك شيء شخصي بيني وبينه، انقطاع العلاقة هو بسبب الموقف العام.

- والمؤتمر يسير بهذه الخطوات المتسارعة غير عابئ بشيء آخر في اعتقادك ما مصدر هذه الثقة عند المؤتمر وهو يتحرك منفردا بكل هذه الخطوات ؟

 مصدر الثقة أن الانتخابات في الجيب الآلية الانتخابية مصادرة .. صادر اللجنة العليا للانتخابات.

- السجل الانتخابي ؟

صادر السجل الانتخابي والدولة والجيش والأمن والوظيفة العامة؛ فهو قادر على أن تكون النتائج بالطريقة التي يريدها لكن هل العملية التي تتم عملية سليمة او صحيحة.

مصدر الثقة عند من يحكم في ظل الديمقراطية لا يكون إلا من خلال الأداء الجيد والنجاحات .. بالله عليك ما الذي حققه المؤتمر في هذه السنوات من دولة الوحدة ؟ ما الذي حققه في هذه السنوات منذ انفرد بالسلطة عام 97 ؟. ما الذي حققه من آخر انتخابات حتى اليوم ؟ أسوأ مجلس أدار اليمن هو هذا المجلس وأسوأ حكومة (الكوارث الاقتصادية حصلت فيها). أسوأ إدارة أمنية للبلد تمت في هذه ستة حروب خلال العشر السنوات الأخيرة هذه حصدت فقط من جانب الجيش في آخر مرحلة من مراحلها بحسب تصريح الأخ نائب الرئيس ثلاثة آلاف جندي وأنت ضع خمسة آلاف من الجانب الآخر وألفين من المتعاونين مع السلطة، (هذه الحرب السادسة) هذا خلافا للمهجرين من مناطقهم وخلافا للجرحى.

وخلافا للتدمير؟

وخلافا للتدمير وغيره. ما الذي حققته على الجانب الاقتصادي ؟ التقييم الدولي يقول هذه دولة على وشك الانهيار، ووزراؤنا يدافعوا ويقولوا لا .. نحن دولة فاشلة لسنا على وشك الانهيار؛ ممكن نقبل منكم تقولوا فاشلة!

طيب إذا أنت يا أخي تقر أنك دولة فاشلة ما الذي يجعلك تتبجح أنك راسب؟!

أنت راسب بدرجاتك .. دخلت الامتحان ورسبت، إذا لم هذه الثقة إلا إذا الدكتور في جيبك، الأستاذ في جيبك سيعطيك شهادة بأن هذا ناجح هذا الأول، ليس لأنك والله ذاكرت ولا لأنك فاهم لعملك .. فهذه مصدر الثقة.

سجل انتخابي فيه أكثر من الثلث مزورين.. عندما يكون العسكري في مكان الدفاع عن الحقوق وعن الحريات وعن الشعب هو في أقدس مكان، والعسكري هذا المسكين الذي يضحي بحياته ويذهب إلى المعركة وهو يعلم بأنه يمكن أن تخونه قيادته هو يؤدي عمل أكبر بكثير من أي عمل آخر يذهب يطيع حتى في تلك اللحظات، نسأل الله أن يوفق إخواننا في الجيش والأمن ويخفف عنهم ويهيئ لهم قيادة صالحة تحفظ أرواحهم وحقوقهم .. تعطيهم الحقوق على الأقل يترك أبناءه وبناته وزوجته وبيته ...

- يكون ظهره آمن؟

ويرجع آخر الشهر وعنده المرتب الذي يكفيهم وإذا ما قدر الله عليه بوفاة أو باستشهاد يكرموا أبناءه وإذا ما جرح يجد دولة ترعاه أما هؤلاء اليوم فهم والله وقود للرغبات الشاذة.

 

لا أكثر سهولة من أن تهدم .. يمكن أن تبني مبنى خلال ثمان سنوات وتجيب من أفضل وأحسن المهندسين لعملية البناء، وفي ظرف ساعات يمكن ان يهدم. اللهدم سهل المصادرة للحقوق سهلة لكن إعطاء الحقوق والبناء هو الصعب.

- يعتقد البعض أن القوى الدولية قد أعطت الأنظمة العربية ومنها النظام اليمني بالطبع الضوء الأخضر لممارسة المزيد من الاستبداد بمقابل المزيد من الخضوع والتنازل عن السيادة ما رأيك؟

العالم يتحرك بالمصالح نحن لا يجب أن نفترض أن غيرنا سيكون حريص علينا أكثر منا أو أنه تحركه مصلحتنا اذا لم تكن تحركه مصلحته ، الأهم هل نحن اليوم قادرين على أن ندافع عن حقوقنا وعن مصالحنا في ظل هذا العالم الذي يعيش في ظل الماديات والمصالح، علينا ان نحفظ أنفسنا ولا نلوم العالم، أما ما يتعلق بأن العالم أو القوى الغربية والمتنفذة ممكن أن تغض الطرف على ما يحصل للحقوق من تنكيل في مقابل أنها تعطى مزيد من النفوذ فإذا كانت هذه المقولة هي التي تسري في هذه العلاقات فنحن نقول لك اليوم في اليمن معهم أكثر مما معهم في أي دولة أخرى لا يوجد حتى في الولايات المتحدة قدرة لحكومة الولايات المتحدة أن تتصرف مع مواطنين مثلما تتصرف مع المواطن اليمني تقتل من تريد من دون محاكمة، هذا لا تستطيع أن تعمله في الولايات المتحدة وتستطيع أن تعمله في اليمن.

لا يوجد بلد في العالم ـ غير البلدان المحتلة ـ تجوبها الطائرات الاجنبية ليلا ونهارا كاليمن.

نحن عندما نلتقي أحيانا مع من يزورنا من البعثات الأجنبية نقول لهم يا أخوة نحن لا نريد منكم أن تنتهكوا الدستور والقانون الدولي نحن نريد منكم أن ترفعوا أيديكم عن دعم الظلمة، وأبناء اليمن قادرين على أن يوصلوا إلى سدة الحكم من يدير اليمن في حكم راشد وصالح يأمن اليمنيين، ويأمن غير اليمنيين من اليمن فلا تحتاج أنت أن تقتل أبناء اليمن لأن أبناء اليمن أساسا لا يستحقوا القتل هذا شعب عظيم شعب مسالم شعب قوي في الحق ولكن القوة في الحق لا تعني أن ينتهك الإنسان ما هو صحيح من الدين وما توافق عليه البشر أبدا.

للأسف وثائق ويكيليكس هذه التي خرجت أعطتنا أشياء ما كنا نتصورها أبدا كنا نسمع بأن هناك سماح بضرب وهناك وهناك لكنها فعلا أكدت فمن هذا المنطلق سنصدق أنه يمكن أن يغض الطرف على حقوق أبناء اليمن طالما وهذه السلطة قد أباحت كل شئ للغير.

- وثائق ويكيليكس .. البعض وإن كان يعتقد أنها لم تأت بجديد لكن انتابته الصدمة كيف يصل الحكام وكيف تصل الأنظمة العربية إلى هذا التنازل عن السيادة بهذه الطريقة ؟

يا أخي اللجنة البرلمانية التي نزلت إلى أبين كانت واضحة لكن البرلمان ضعيف مستضعف ليس معه صوت وإلا كان تقريرها واضح أن الضرب الذي حصل كان بصواريخ ليست يمنية صواريخ أمريكية وهذه الصواريخ ما كان لها أن تصل إلى أبناء اليمن المساكين في المعجلة إلا برضا وبثمن، أتت وثائق ويكيليكس لتؤكد ما كنا كلنا نسمعه وفيها من الأمور لو كنا في بلد ديمقراطي لا يمكن أن تبقى هذه السلطة في مكانها.

- صحيح عندما يسمح بمثل هذه الضربة وعندما يقول نائب رئيس الوزراء انا كذبت على مجلس النواب .. فاخر..

بيكذبوا على الشعب ليل ونهار ومجلس النواب هو من الشعب رعية من جيز الرعية.

- لو عدنا إلى الحوار لماذا لا تتخذ المعارضة أو تختار وسيط دولي ليكون شاهد على الاقل على المتحاورين ؟

من أتانا نفتح له الباب ونضع له الحقائق كاملة وأداؤنا الاعلامي في الفترة الأخيرة بقدر إمكانيتنا الاعلامية وقدرتنا على ايصال الحقيقة نبذل جهود كبيرة أن يبقى الرأي العام المحلي والاقليمي والدولي على إطلاع بما يتم بيننا وبين اخواننا في السلطة والأمر من جانبنا مفتوح أن يشهد الكلام الذي يتم في اليمن، أما الضمانة الحقيقية فهي ضمانة أبناء اليمن .. هل أبناء اليمن قادرون على أن يأخذوا حقوقهم ؟ إن شاء الله قادرين ولكن نقول للسلطة الأفضل والأولى أن تُسلم حقوق الناس من دون أن يمروا بمراحل صعبة اكثر مما هم فيه.

لم تتوجهوا إلى وسيط دولي معين ؟

لم نتوجه، ولا نرفض أن يكون العالم كله شاهد لما يتم لكن الضمانة الحقيقية هي أن يكون أبناء اليمن قادرين أن يأخذوا حقوقهم.

- يتساءل بعض الناس شيخ حميد لماذا كلما اختلفتم مع السلطة اتجهتم للحوار مع الحوثي والحراك وهؤلاء لهم مشاريع أخرى .. الحراك كثير منهم ينادون بالإنفصال .. الحوثيين حركة مسلحة وانتم حركات نضال سلمي كما تقولون كيف تلتقون مع حركة مسلحة؟

نحن ضد الإنفصال نحن ضد أن يرفع السلاح بين أبناء اليمن بعضهم البعض نحن ضد اختراق الدستور والقانون ومقولة أننا نتجه نحو الحوثي او نحو الحراك كلما سُدت الأمور بيننا وبين السلطة غير سليم بدليل أننا طيلة الفترة السابقة ونحن نتحاور مع الجميع.

- من بداية تشكيل اللجنة..

من بداية تشكيل لجنة تحضير الحوار .. الحوثي اعلن أنه مقتنع بما ورد في وثيقة الانقاذ وهذا أمر طيب فتحنا الابواب .. أرسل أسماء من يمثله .. استقبل من يرسل إليه، ونحن نسعى اليوم بأن نعزز لدى الأخوان في حركة الحوثي أن النضال السلمي كفيل بأن يعطي الناس حقوقهم اذا كانوا يبحثوا عن حقوق مشروعة اما ما يتعلق بمشاريعهم الصغيرة فنحن بلا شك لن نرضى أبدا أن يُمرر من خلالنا أي مشروع صغير.

اذا كنا وقفنا أمام رغبات السلطة ورأس السلطة لأن مشاريعهم صغيرة (توريث، تملك، مصادرة) فبالتالي سنقف بصلابة أمام أي مشروع صغير آخر. نحن لا نتحرك إلا من أجل أن تصل نضالات أبناء اليمن طيلة العقود السابقة إلى مبتغاها، أن نعزز قيم الجمهورية في هذا البلد، و أن تترسخ الوحدة اليمنية والوحدة الوطنية في قلب كل يمني، ان يصل أبناء اليمن إلى خير وحدتي 14أكتوبر و26سبتمبر ووحدة 22مايو.

هذه كلها النضالات التي نسعى من أجلها ولا مانع أن نطور من نظام بلدنا ولا مانع من أن نعيد النظر في بعض المبادئ التي يمكن أنها تعزز من الوحدة الوطنية لا مانع أن نعزز من الشراكة في الثروة والسلطة لا مانع من اني أقول والله اخواني في ابناء المناطق الجنوبية سلموا دولة وبالتالي هذه الدولة يجب أن تتعزز حقوقها في ظل دولة الوحدة وما معنى الدولة ؟

الدولة اصبحت دولة واحدة الافراد الذين فيها يجب أن يكون لهم ثقل في إتخاذ القرار بما يوازي ذلك الثقل الذي كانوا يمثلوا به دولة اما بالنسبة للشعب اليمني فهو شعب واحد.

- اذا هو حوار منفتح على الجميع ولكن في ظل الأُطر الدستورية والقانونية معا .. ماهي العلاقة بين المشترك ولجنة الحوار البعض لايفهم العلاقة من يتبع من؟

لاتوجد تبعية يا اخوة .. المشكلة أن السلطة مع طول فترة بقاءها في هذا المكان رسخت عند الناس أن العلاقات لابد أن تكون تبعية. هناك شراكة بين الناس يتشاركون في حمل الهم الوطني؛ المؤتمر لا يفهم هذه الشراكة وبالتالي هو دائما يتكلم هذه تتبع هذه وهذه تتبع هذه.

 

اخواننا في المشترك عندهم نضج سياسي طيب، وبالتالي عندما وجدوا أن هذه الأزمات في اليمن تستحكم وحلقاتها اليوم أصبحت من الصعوبة أن تحمل من قبل المنظومة السياسية وحدها نادت بشراكة وطنية لبقية الأحزاب والمنظومة السياسية ولكل الكيانات والنقابات ومنظمات المجتمع اليمني وكل الشخصيات الوطنية التي ترغب. تعالوا معاً في جهد شراكي نحاول أن نرفع الظلم عن أبناء اليمن وأن نستشرف المستقبل الذي نأمله جميعا لنا ولأبنائنا في هذا الوطن؛ فشكلت اللجنة التحضيرية كإطار يضم المشترك ويضم بقية الشركاء ليسوا تابعين لها ولكنها مكونة منهم .. المشترك اليوم أهم مكون من مكونات اللجنة التحضيرية اللجنة التحضيرية .. لا تتبعه هناك شخصيات وهامات لا تتبع اي حزب رغبته أن لا يتحزب ليس لأن الاحزاب اقل من الاشخاص .. اليوم الاحزاب بالمعنى الديمقراطي في الحياة السياسية أهم من أي شخص ايا كان لكن هذا لا يقلل من أهمية الشخص .. احيانا بعض الاشخاص له وجود وحضور سياسي أكثر من حزب ولكنه كشخص لا يستطيع أن يغير، هو يتكلم، يعظ، يدعم لكن اليوم الشرعية هي للأداء التنظيمي والمؤسسي .. فهي نوع من التكامل اللجنة التحضيرية للحوار الوطني لا تتبع أيا من مكوناتها ولا يتبعها أيا من هذه المكونات ولكنهم أجزاء في هذا الكيان.

- شركاء ..

وشركاء في هذا الكيان الوطني الكبير.

هناك تساؤل ايضا لماذا قدم بعض المثقفين والناشطين الحقوقيين استقالتهم من اللجنة التحضيرية؟

يوم الخميس القادم السادس من يناير لدى اللجنة التحضيرية للحوار الوطني لقاء دوري وأمس كنا في لقاء اللجنة المصغرة وأبلغنا رئيس اللجنة الأستاذ محمد سالم باسندوة أن الاعضاء المستقيلين قد أبدوا رغبتهم بالعودة وموقفهم كان نتيجة لفهم معين في ملابسة معينة .. اللجنة التحضيرية ليست كيان حزبي .. لا تفصل ايا من أعضائها.

- أن تكون طوعي مثلا..

وهو عمل طوعي واحد من الأخوة كان له موقف رأى انه والله أنا لا أريد أن اعمل اتضحت لديه الأمور أو تحسنت قد ربما موقفه صحيح ولكن وجد أنها تحسنت فقال أنا والله أعود طالما تحسنت أو أعود طالما اتضحت لي الامور فأهلا وسهلا بك .. هؤلاء سيعودون لمواصلة بذل جهدهم الوطني مع اخوانهم.

- ناديتم إلى الهبة الشعبية في المشترك وفي اللجنة التحضيرية للحوار الوطني لماذا تقاعس الشارع عن الاستجابة لدعوة المعارضة بالاحتجاج هل بسبب الفزاعة الامنية ؟هل بسبب يأسه من قدرة المعارضة على التغيير ؟ هل بسبب تعوده على المعارضة في آخر اللحظة تدخل في صفقات مع الحاكم ؟ ماهي القصة؟

لم ندخل ولله الحمد في صفقات طيلة هذه السنوات قلت لك يمكن اذا أخذ شئ على الأخوان في المعارضة انهم في مراحل معينة احسنوا الظن بالأخ الرئيس ليس أكثر ولكن نحن حريصون على هذا الشارع وحريصون على أن تكون هبة شعبية فعليه توصل الناس إلى حقوقهم بأقل كلفة ممكنة نحن نسير اليوم في فعاليات التصعيد وهذه الفعاليات ستصل إلى ذروتها عندما يجب أن تصل إلى الذروة واليوم الكتلة كانوا يخرجوا الأعضاء في اعتصام داخل مجلس النواب خرجوا إلى الشارع في هذه الايام الأخيرة بدأ الناس يتوافدوا من تلقاء انفسهم إلى مجلس النواب يساندوا اعضاءهم ومن يمثلهم هؤلاء الخمسين عضو هم الذي يمثلوهم ليسوا الذين داخل القاعة منتظرين تلقي الاوامر من دار الرئاسة هؤلاء الذين يمثلوهم خرجوا يساندوهم وسيخرجوا لمساندتهم في كل مكان وسيتجه أعضاء كتلة المشترك والمستقلين وكل من يؤمن بهذا الوطن سيتجهوا إلى أخوانهم في جميع أنحاء اليمن ليقودوا هذه الهبة الشعبية مع اخوانهم في اللجنة التحضيرية وفي المشترك وكل حر وكل من لا يقبل أن يكون تابع ولا مملوك لغيره.

نحن يراد لنا أن نكون ملك نورث يرثنا غيرنا واحنا في الحقيقة لا يشرفنا ولا يمكن أن نعيش بهذه العقلية نحن أحرار ابناء اليمن احرار تخلصنا من ظلم أشد من هذا ونستطيع أن نتخلص من هذا الظلم ولكن نقول يا ظالم لا داعي أن تجرب صبر هذا الشعب لأن الصبر سينفذ لا تعتقد أن ابناء الشعب والأمن ستستمر في تطويعهم لمخالفة أوامر الله سبحانه وتعالى ومخالفة حقوق هذا الوطن سيأتي الوقت الذي يقفوا هم أمامه ..

- اذا ليست المعارضة ضعيفة كما يقولون ..

نحن اذا كنا ضعفاء فالشعب ضعيف .. المعارضة لا تمتلك جيش إذا كنت تريد أن تتكلم عننا صحيح لا نمتلك جيش ولا نمتلك سلاح نحن معارضة سلمية لا نمتلك خزائن الدولة .. يتصرف بها غيرنا وينهبها لكننا نمتلك قضية شعب نساندها.

اذا كنا ضعفاء فالشعب ضعيف .. والشعب اليمني ليس ضعيف والمعارضة ليست ضعيفة في قيادتها لحركة الجماهير واليوم قياداتنا واحد من قاداتنا الاستاذ سلطان العتواني تم التعرض له واحد من أبرز قياداتنا محمد غالب اعتقل، والله هذا الرجل يجب أن يقبله كل يمني في جبينه من أقوى الناس في الحق.

- ومن أكثر الناس وحدوية.

ومن أكثر الناس وحدوية يتعرضوا له لأنه يقول كلمة الحق قياداتنا بدأوا يؤذوا معناها أنهم يسيروا في الطريق الصحيح يستحقوا أن يسير الشعب وراءهم. نحن نريد أن السلطة تعزز من مكانة قيادات المعارضة عندما تكشف من ضيقها وهي قد كشفت كثير، هناك متابعات صحفية قد أوردت ما الذي تعرض له الاستاذ عبدالوهاب الآنسي تعرض لمضايقات، الدكتور ياسين سعيد نعمان هذا الرجل العظيم الوحدوي الكبير تعرض لمضايقات، الدكتور عبدالوهاب محمود الرجل الذي لم يقف إلا مواقف وطنية طيلة السنوات السابقة الذي عرفناه فيها ايضا تعرض الأخ حسن زيد لم يسلم من مؤاذاتهم ومن إرسال الرسائل بالتهديد ومن إرسال من يحاول أن يعتدي عليه اليوم قياداتنا تدخل أبواب الشرف بما تتعرض له من قبل السلطة من مؤاذاة..

قافلة التحرر من الظلم والاستعباد والمصادرة للحقوق ستسير ولن تتوقف حتى يصل أبناء اليمن إلى مبتغاهم إن شاء الله .

- طيب ياشيخ حميد لو عدنا إلى مواقفكم من الأخ الرئيس ومن الحكومة ومن السلطة؟

لو كان الأخ الرئيس تنحى كان على الاقل ثلاثة ألف جندي ستسلم حياتهم.

- البعض يطرح ان مواقفكم مبنية على مصالح شخصية مجرد دور تلعبونه من أجل تحقيق هذه المصالح ؟

الكلام هذا أصبح مستهلك، بدأوا يتكلموا من ثلاث سنوات لو كان هناك شيء فقد تحققت هذه المصالح و"هجعنا". الأخ الرئيس يكرر احنا ندعو المعارضة من أجل أن تكون معنا في حكومة وحدة وطنية وهذه الحكومة ستظل موجودة حتى بعد الانتخابات بغض النظر عن نتيجتها.

- وهذا سؤال كنت أريد أن أسألك قدموا لكم كثير من التنازلات ومن ضمنها هذا ؟

ماهي التنازلات يا أخي هذه حكومة مخجلة مع المؤتمر يريدون أن ندخل معهم حتى نتحمل وزر فسادهم وإفسادهم وظلمهم طيلة السنوات السابقة. الامر الآخر من صاحب الحق في أن يمنح السلطة الشعب.

اشكرك أيها الأخ الرئيس على هذا الكرم .. أن تعطينا حقائب وزارية ولكنا نريد أن يكون الشعب هو الحكم بيننا وبينك نريد بعد هذه الثلاثة والثلاثين من الحكم بعد تحقيق الوحدة والذي أنت نلت شرف أن توقع على اتفاقية الوحدة بعد أن خرج النفط ونبض في عهدك بعد أن بنيت المباني وخربت في وقتك بعد أن أصبحت اسطورة كبيرة نريد منك ومن حزبك أن تمتلكوا الشجاعة أن تنافسونا في منافسة حرة ونزيهة والشعب وأبناء الشعب اليمني يكون لهم الحق في الاختيار أنا أؤكد لك كلما نريد من الأخ الرئيس أن يتيح الفرصة ان نتنافس نحن وإياه.

- اذا لا مصالح هناك؟

مصلحتنا الحقيقية مصلحة أبناء اليمن يتيح لنا الفرصة وبعدين لا "يستضعفوناش" يقولوا والله هؤلاء ما عندهم إلا النضال السلمي. هم المشكلة أنهم يستضعفونا يقولوا هؤلاء ما معهم إلا البيانات والاعتصامات خليهم يفعلوا ما يريدون ونحن نفعل ما نريد . نعم سنعمل ما نريد، و ما نريده هو أن نحرك أبناء اليمن للحفاظ على حقوقهم وانتزاعها وهذا الأمر انصحكم أن تخشوه يا من في السلطة أنصحكم ان تخشوا هذا النضال السلمي.

- أما بالنسبة للحديث عن المصالح اذا كان الموضوع يخص الشيخ حميد انا أعتقد لوسكت فقط وطلب من الأخ الرئيس ما يريد فلن يتردد في إعطائه ما يريد ؟

فيما يتعلق بالمصلحة المادية لا أعتقد ان هناك من دفع من مصلحته المادية الشخصية من أجل الوطن مثلما دفعته دون ان أحتاج أن أذكر ما الذي أدفعه وانا أعديت نفسي لأن أسدد فاتورة عملي الوطني من مصالحي الشخصية وسعيد جدا بأن أدفع هذه الفاتورة.

- يقال أنكم المعارضة الوحيدة وهذا قد أجبت على جزء من السؤال التي لاتريد انتخابات ؟

والله نحن نريدها ومشتاقون لمنازلتهم انتخابيا في ظل انتخابات حرة ونزيهة، وسنعرف من الذي يتبجح وكيف مآله، فقط يسمحوا لنا، يعيدوا هذه الانتخابات المصادرة، يمتلكوا الشجاعة والثقة في أنفسهم، كل مقدرات الدولة في أيديهم وهذه السنوات كلها ينافسونا بها واحنا ننافسهم ببرامجنا التي يمكن أن تخرج اليمن من النفق المظلم.

- طيب ما هي خياراتكم فيما إذا ركب المؤتمر رأسه واستمر وأصر على أن يجري في الانتخابات منفرداً ينافس فيها نفسه؟

نحن لا خيار لنا إلا خيارات الشعب اليمني وسنستمر في تصعيد فعاليات قيادة أبناء اليمن نحو نضال سلمي متصاعد وقوي وثابت يمكن أبناء اليمن من ان يستعيدوا هذه الحقوق وقد أعلنا بأننا سنسير بخطى جادة نحو إنعقاد مؤتمر الحوار الوطني الذي حدد له خلال الثلث الاول واعتقد انه يمكن ان يعقد في خلال شهري مارس او فبراير من يمتلك الحق في تحديد النهاية هو اللجنة التحضيرية وسيتم إتخاذ القرار بهذا الصدد في الاجتماع القادم في السادس من يناير الجاري.

- والتحديد الزمني..

وسيتم اعلان الدعوة لإنعقاد مؤتمر الحوار الوطني.. هذا المؤتمر إما أن يكون مؤتمر للمصالحة الوطنية اليمنية شاملة تشمل السلطة أو النقطة التي ينفصل فيها الشعب اليمني عن هذه السلطة ويكونوا فيها الوعاء الشعبي الذي يحتضن دولتهم في ظل مصادرة وغياب الشرعية الدستورية التي تريد السلطة ان تلتهمها وهذا ما لا أعتقد أن ابناء اليمن يسمحوا به .

- أقرت قيادات المؤتمر في اجتماعاتها الأخيرة ما يسمى بموضوع "قلع العداد" أو التأبيد، وبدأت الاجراءات فعلا في مجلس النواب وطرحت التعديلات على مجلس النواب صحيح انهم اضافوا لها الكثير من المواد ربما للإلهاء او توابل للتغطية على قضية التأبيد هل يعد ذلك انقلاب على مبادئ الثورة بل وعلى برنامج الرئيس والمؤتمر الذي كان ينص على تحديد المدة الزمنية للرئيس وللقيادات وللمجالس التشريعية وغيرها؟

اذا لم تستح فاصنع ما شئت، ومن المسلمات أن الحياء قد نزع ممن يمكن أن يقدم على هذه الخطوة، هو خرف سياسي.. الانقلاب على الجمهورية والثورة والوحدة.. لا يمكن أن يكون له تعبير أصدق مما قامت به كتلة المؤتمر في خلال الاسبوع الماضي من تقديم لهذه التعديلات الدستورية التعديلات الدستورية تطرح لحاجة شعبية وليست لحاجة شخص.

التعديلات الدستورية يجب أن تتم في ظل توافق سياسي ويحشد لها طاقات من أبناء اليمن للتوضيح أن هذا لخدمتكم، أما أن تقدمت تعديلات دستورية من أجل خدمة شخص.. هذا أمر مخجل.

- في التبريرات التي طرحوها لتعديل إلغاء الفقرة التي تنص على تحديد فترة الرئاسة قالوا: نحن كانت هذه القضية فيها قفز على الواقع اليمني ونحن الآن قد عدنا إلى مراعاة ظروف الواقع اليمني؟

ما هي ظروف الواقع اليمني..؟

- كأننا كنا في تسعين متقدمين خطوات عما نحن الآن؟

هذا مؤكد، اتفاقية الوحدة فقط الذي البعض الذي ضيق بها وينادي لابد أن نعيد النظر في بعض أمور اتفاقية الوحدة، وهذا أمر متاح، اتفاقية الوحدة نفسها غير محترمة اليوم، اتفاقية الوحدة فيها أمور أسست لدولة مدنية، دولة مؤسسية، ضاق البعض بها ذرعا.. القفز على الواقع ما معناه؟ نحن شعب غير راشد.. نحن شعب لا نستحق أن نعطى الحق في اختيار من يحكمنا.. نحن شعب لا نستحق أن نقيم ونعيد النظر في من يحكم كل بضع سنوات..! نحن شعب محكوم علينا أن نصادر وتصادر حرياتنا وحقوقنا ومستقبلنا ونورث كما تورث النعاج.. يا من تريدوا أن تورثوا أنفسكم اعملوا تنازل ملكية عن أشخاصكم بمن تحبوا وتحولوا إلى الرق وهذا شأنكم شوفوا الجانب الشرعي هل يسمح لكم أن تكونوا رقيق أم لا؟ أما نحن فلسنا مستعدين.

- مشكلة القاعدة في اليمن يا شيخ حميد بين خطابين متناقضين للسلطة نفسها، بين من يهون وبين من يهول؟ خطاب مهول أنهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص ويحتاج إلى طلب العون والمدد الدولي كما يقول الدكتور القربي، وخطاب مهون كما يقول الدكتور الارياني: هم مجرد مائتين شخص ملاحقين في الجبال والدولة كفيلة بالقضاء عليهم؟

هي هكذا القضايا الحساسة في الساحة اليمنية يكتنفها الكثير من الغموض والتناقضات وقد تحدثنا كثير عن قضية صعدة في السابق وسنتحدث الآن تكتنفها كثير من الغموض، وشوفوا ما هي النتيجة واحدة.. من القضايا الأخرى التي يكتنفها غموض كبير هي موضوع القاعدة في اليمن الشيء المسلم به أن أبناء اليمن ليسوا من الشعوب التي تميل للعنف والإرهاب.. هذا ليس موجود بين أبناء اليمن والدليل على ذلك مسيرتنا التاريخية الكبيرة التي لم يسجل التاريخ فيها على أبناء اليمن أنهم كانوا غزاة ويغتصبوا حقوق الغير عشرات الآلاف من أبناء اليمن الموجودين في الولايات المتحدة وفي أوروبا وفي بريطانيا ما وجدنا منهم إرهابي واحد.. فقضية الإرهاب هذه حقيقة ليست موجودة عند أبناء اليمن، وليست جزء من شخصيتهم.

الأمر الثاني لا يوجد ما يحاولوا الإدعاء به، ان هناك قبائل ترعى الإرهاب، بدليل أنه لا توجد قبيلة اليوم تقول أنها مع الإرهاب، ومناطقها مناطق إرهابية.. والله لو تبنت قبيلة من القبائل الإرهاب في اليمن فلن تستطيع السلطة اليمنية ولا غيرها ان تغير واقعها ان تكون هذه القبيلة محضن لهذا الإرهاب.

المنظومة السياسية حريصة على اليمن وكل ما يقال ما عاد فيش أكثر من محاولة إلصاق الإرهاب برجل اليمن الأستاذ فيصل بن شملان، وتلك المسرحية قد عرفت ما هي بقية فصولها وانتهت.. الارهاب لعبة تستخدم من قبل السلطة لكسب مودة وتسويق نفسها المنظومة الدولية الغربية، وواضح جدا ان العملية ندفع ثمنها ونخلق شيء من العدم ونزهق أرواح أبناء اليمن لمكاسب سياسية رخيصة، هذا ما استطيع ان أقوله على قضية الإرهاب.. أبناء اليمن قادرين على أن تكون اليمن أأمن دولة.. لكن يرتفع من فوقنا هذا الظلم والباطل الذي احنا فيه.. السلطة هذه التي تريد أن نقول أننا إرهابيين، وطبعا الفقر والظلم والطغيان هو يؤدي إلى ان تكون هناك مشاعر عند بعض الناس، ولا يجد انه عاد في معنى للحياة ممكن أنه يتجه ويكون فريسة.. لكن من الذي أوجد الحاضن من الذي اليوم يرعى؟ من الذي يدخلوا أفراد إلى عنده، إلى داخل دار الرئاسة ويخرجوا يعملوا عمليات تفجير واليوم الثاني تلاحقهم الهيلوكبتر وتقتلهم وقد كانوا لأشهر ولسنوات داخل دار الرئاسة.. من الذي يقولوا انهم حاوروهم داخل سجون الأمن السياسي لعدة شهور وخرجوا من أجل أنهم يعملوا عملية، وإذا بكل من تم الحوار معه يكونوا هم من القيادات.. من الذي أعطت التصاريح لمن يقوم بالعمليات التي تنسب إلى القاعدة ويتنقلوا من محافظة إلى محافظة بأسلحتهم وبتصاريح واليوم الثاني يقولوا اصطادتهم الهيلوكبترات أو الصواريخ.. يا أخي إذا أردت أن تتعقب عنصر تقول أن هذا العنصر إرهابي فما المبرر انك تدك قرية كاملة أو تقضي على من في حارة.. إذا كنت دولة ابذل جهد.. إذا كان فعلا هناك إرهابي.. الإرهاب إذا وجد فهو حاضن الذي تحتضنه الدولة والذي تربي تصرفاتها.

- شيخ حميد لو انتقلنا إلى موضوع آخر يتسائله البعض، وأنت صاحب مشروع تغييري يدعو إلى ترسيخ دولة المؤسسات المدنية إلا انك أحيانا تأرز إلى القبيلة بصورة لافتة، كما حدث في تصريحاتك لقناة الجزيرة العام الماضي ولصحيفة الوسط في وقت سابق والذي قد يُفهم منها أنك تستند إلى قوة حاشد وإلى قوة الشيخ صادق وليس إلى قوة الدستور ومشروع التغيير الذي تقوده؟

ما طرحته مع الأخت المذيعة في قناة الجزيرة في أغسطس من العام قبل الماضي في ألفين وتسعه، يبدوا أن كثير من الناس فهموا بشكل خاطئ، الأخت كانت تقول هل تجرؤ أن تعود إلى اليمن بعد أن قلت ما قلته.. قلت لها بلا شك، قالت: إذاً هذا بلد ديمقراطي..

نحن نعلم أنها ليست العدالة والديمقراطية التي أعادتني فكنت صادق معها.

- إذا أنت كنت تقرر واقع..؟

أنا كنت صادق معها انه الذي سيعيدني وأنا آمن على نفسي ليس عدالة السلطة هذه ولا النظام والقانون ولا احترامها للدستور، مع انه الواجب لو كانت هناك فعلا دستور وقانون ما كانت ستسألني هذا السؤال، إنما الأمر الطبيعي أن الواحد يعبر عن رأيه، وأنا لما أقول خيانة وطنية بالعكس، أنا قلت شي واجب علي أن أقوله وفي ظل الدستور والقانون وفي إطاره، فظلت تكرر فاصلت لها انه ما كان احد يستطيع أن يقول ما قلته ويعود لو لم يكن مستند إلي شيخ مثل الشيخ صادق وقبيلته، وهذا لا يعني أبدا أن هذا ما نريد أن يستمر في اليمن، نحن لا نناضل إلا أن نصل إلي الحد الذي لا احتاج أن يحميني إلا الدستور والقانون.

أنا يا أخي إذا كنت واحد من أبناء حاشد فيجب أن أبادل أبناء حاشد المودة والمحبة، ومن مبادلتي لهم ان احرص على دمائهم.. أنا لا أريد أن يظلوا هم من يحموني ويبذلوا دمائهم من اجلي أو من اجل أي شخص من أبناء هذه القبيلة أو غيرها.. أريد أن أصل إلى الحق، وأنا رجل أعمال ادفع للدولة.. أنا أكثر من يدفع ضرائب إلى هذه الدولة.. أكثر من يدفع ضريبة لخزينة الدولة حميد الأحمر، وشوفوا ما الذي تقدم شركاتي والذي تقدم غيره، أريد أن تحميني الدولة لماذا يحميني أبناء قبيلتي؟ يحموني من مودتي لهم، هذا ما نأمل من جانب وطني ومن جانب مودة.. هؤلاء إخواني وأبناء قبيلتي، لكن فُهِم خطأ.. وهذا الفهم الخطأ نحاول اليوم من خلال قناة سهيل، نحن لا نريد أن نتحمل عبء ولا حماية أي مواطن يمني أياً كان.. رئيس أو مرؤوس أو رجل عادي إلا قوات الأمن والجيش التي أناط بها الدستور هذا الأمر والتي يجب أن تعد إعداد سليم، ابتداء من إعطاء هذا الجندي حقه، وحسن تأهيله وضمان مستقبله ومستقبل أبنائه وحسن إدارته بإدارة كفائه ونزيهة وشريفة.

- بعد نجاح خليجي عشرين في عدن أن السلطة اتجهت إلى خطاب نزق ويعبر عنه الأستاذ سالم صالح محمد بأنه نبش للقبور، ما هو رأيك؟

"قلة عقل".. خليجي عشرين أمر نجح بجهود متظافرة من الجميع، أبناء اليمن أبناء عدن أبناء أبين أبناء لحج الذي استضافوا هذه الفعالية بروح طيبه وبترحاب طيب.. الجهود التي بذلت من قبل مؤسسات الدولة لاشك كانت تنظيميه جيدة، لكن الجميع هيأ أنفسهم أنهم يستقبلوا إخوانهم أبناء الجزيرة العربية بترحاب، لكن السلطة كعادتها، تصادر كل الجهود لنفسها، دافع اليمنيون عن الوحدة في 1994 ودفعوا دمائهم من أجلها، انتهت وقال: "حقي والشاهد الله، أنا الذي عملتها أنا الذي ثبتها".. الشهداء أبناء اليمن أبناء أبين أبناء شبوة أبناء حضرموت أبناء كل هذه المناطق دافعوا عن الوحدة حقهم، قال: "لالا حقي وحدي".. وحده مش وحدة.. "حقي أنا الذي أوجدت هذه الوحدة ما بش أحد غيري".. الفهم الخاطئ، والآن يريدون تكرار ما حصل في 1994 في خليجي عشرين.

- وهذه مشكلة كبيرة.

لكن هذه المشكلة لن تمر مثل ما مر خطاء 94، ما عاد فيش عند اليمنيين ما يخليهم يصبروا.

- بلغ السيل الزبا.

ما عاد فيش اليوم.. المواطن إذا جاء يشوف أحواله هل اصبر على هذا الباطل هل ما يخليني اصبر؟ ما عاد فيش ما يخليه يصبر، مجاعة وجهل وبطالة وقلة أمن مناطق اليمن مغلقة أمامه.. ما الذي يخليه يصبر؟.

- "حسف وسوء كيلة" كما يقال.. يحدثني احد القياديين في المؤتمر ويقول أنا في الحقيقة لم أجد دوله مثل دولتنا استراتيجيتها التي تبني عليها كل آمالها في المنح والتمويلات هي الأزمات وابتزاز الآخرين وتخويفهم من اليمن ومن اليمنيين هل هذه استراتيجية تبنى عليها دولة؟

يعلم الله انه هذه الاستراتيجية التي يدار بها البلد.. في إحدى المرات الأخ الرئيس، هو أحيانا صريح وأنا أحب فيه هذه الصراح، يقول: أنا استخدم الآخرين ككروت.. دخلنا في دولة الوحدة واستخدم بعض الأحزاب كروت ضد البعض الآخر قضى بهم الغرض.. استمروا في استخدام بعض المنظومة السياسية حتى حرق الكرت الذي معه.. هناك استخدم أبناء اليمن مشائخ.. استخدم قيادات وطنية.. استخدم كيانات مختلفة حتى انتهت، بدأ يستخدما أبناء الشعب.. بدأ يستخدم الجيش والأمن كرت في صعدة أو كرت في الجنوب كرت ضد القاعدة.. بعدين يستخدم الشعب اليمني ككرت.

انتهت مرحلة استخدام القيادات فبدأت اليوم الدولة منذ حوالي سبع أو ثمان سنوات تدير شؤونها بالأزمات.. أزمة صعدة، وأزمة القاعدة التنمية الاقتصادية أزمة الجنوب.. أزمات مختلفة فهذا هو الواقع الحقيقي أن الدولة تدير شؤونها بالأزمات.. لم تعد لليمن علاقة نعتبرها أنها علاقة حميمة وصادقة واستراتيجية مع أي من دول الجوار.. هذا الأمر مخيف مخجل نريد.

- كما قالت وثائق ويكيليكس: الجني الذي تعرفونه؟

نريد من الشعب اليمني انه يجرب الأنس ولو مره عيجوا وهم أفضل رحمة الله على الشيخ عبدالله.

- شيخ حميد، بصراحة هل تراهن على القوى الدولية في الضغط لانتزاع الحقوق السياسية، وما هي كلمتكم لهذه القوى والمنظمات المعنية بأمر اليمن؟

لن نراهن إلا على الله سبحانه وتعالى وعلى أبناء اليمن أن يأخذوا حقوقهم، أما كلمتنا له فنحن ما نقولها عندما نلتقي بهم للأمريكان والأوربيين جربوا أن تبنوا مرة علاقة صداقة مع شعب وليست مع سلطة انحازوا إلى مصلحة الشعب اليمني وهذا الشعب شعب عظيم يستحق أن يساند في حقوقه ويمكن أن هذه التجربة إذا عممت تغير من واقع العالم هذا ما نقوله باختصارنا.

- الملاحظ في اليمن بعكس كل بلدان الدنيا، وقف النخب المثقفة التي يفترض أن تكون طليعة التغير في والوقت الذي يتحسرون فيه جميعا يعني لو تجلس مع أي مثقف مع أي إنسان واعي يتحسرون على الوضع، لكنهم سلبيون جدا يكتفون بنقد الوضع وأحيانا توجيه سهام نقدهم إلي المعارضة فقط ولا يسهمون بأي دور في التغير؟

هذا السؤال يفتح الباب على جرح من الجروح التي نعيشها اليوم نلتقي بكثير من أصدقائنا من اخواننا ممن نلتقيهم في الفعاليات العامة، وإذا نصيحة يوجههم وكأن الشأن اليمني ليس معني به، يتكلم مع المعارضة لماذا يا معارضة ما تفعلوا كذا ولا تعملوا كذا.. طيب وأنت يا أخي ما دورك أو ليس هذا الوطن ملك لنا جميعا، مشكلات اليمن اليوم اكبر من ان تحله المعارضة وحدها او ليس قد وجهنا الدعوة الى ابناء اليمن ان يكونوا جميعا في ظل اطار حوار وطني شامل.. ليس مطلوب منك ان تدخل اللجنة التحضيرية للحوار لكن تعال وابدي رأيك ساهم في قيادة الناس حدد موقفك لماذا تريد انه غيرك يضحي وانت جالس في البيت تنتقده.. "لان مستوى تضحيته ما قد وصلت إلى الذي يرضيني.. لكن انا بالنسبة لي عاد اجلس في البيت لوما".

- يسهم أحيانا في دعم السلبيات؟

بلا شك كثير منهم خايف على الوظيفة الذي هو فيها بينما يقول يا اخي انت ما قد اديت عدد كافي من حياتك ومن دمائك من اجل ان اقول رأيي المساند لك، كن معنا مسؤولين عن اليمن وأنا أقول لهذه هناك نسبة كبيرة صامتين من القيادات.. من النخب صامتين.. يا أخوة نحن مسؤولون جميعا نحن وإياكم.

- إذا لم تتحركوا انتم من سيتحرك؟

ولا يلومنا نحن سنبذل جهودنا ولكن الواقع سيتجاوزهم.. لا تأمرون بالمعروف ولا تنهون عن المنكر أو ليسلط الله عليكم شراركم ويدعوا خيراكم ولا يستجاب لهم.. لا تعتقد يا أخي أن صمتك عن مؤازرة الحق وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لم يدفع ثمنه من قبلك.. لست بمأمن الله سبحانه وتعالى تسري سنة على الخلق وهذه سنن ماضية.

- طيب.. كعادة المؤتمر في كل انتخابات نتوقع انه سيوجه الوزراء والمشايخ وذوي النفوذ وسينزلون إلى الناس وسيريقون ماء وجيههم عند الناس وسيبذلون كل ما في وسعهم لإقناع الناس "هذه المرة من اجلي وأرجوكم فقط هذه المرة".. وستمضي المرة هذه المرة كما مصت المرات السابقة ماهي كلمتكم الي هؤلاء جميعا؟

أقول لهؤلاء الاخوة الذي يحرم من موقع وزير او في الوزارة ولا في منصب يا اخي الحبيب المناصب كلها اذا جمعتها ما تقعش ولا مئتين منصب والذي بيتحركوا مع المؤتمر الشعبي وقت الله الله يكونوا بالآلاف لا تصدق انهم عيقدروا يرضوهم كلهم.. ارضي الله سبحانه وتعالى، ارضي ضميرك، ارضي وطنك، لا تؤدي هذه الأمانة في غير مكانها.. لا ترق ماء وجهك "ابشروا وابشر.. والله لابد من مشروع والله لابد من مدري ماهو" في الأخير تذهب هباء، أما أنت تصبح مثل فقير اليهود "يدي ذمته وما بش".

 

ودائما نقول لأبناء اليمن في كل مركز انتخابي في كل منطقة: يا أخي إذا جاءك الشيخ أو الوجيه أو غيره، يقلك "من أجلي"، اعرف ان صوتك أمانه في عنقك، والله لا يقول لك أنت أعطيته من أجل فلان الفلاني.. أنت أعطيته في غير محلة.. هؤلاء المؤتمر الشعبي العام له اليوم يحكم منفرد أكثر من خمسة عشر سنة، ما الذي حقق لأبناء اليمن؟ نحن أفقر دولة عربية إذا استثنينا الصومال، وإذا عاد باقي بعض الأشياء في الصومال أفضل مننا نحن أفقر دولة عربية، أتعس نظام تعليمي في الوطن العربي في اليمن.. أسوأ خدمة صحية تقدم في إطار العالم العربي في اليمن يعني تعدادنا اقل من تعداد مصر وثرواتنا ليست اقل من ثرواتها نحن اليمنيين توصل الطائرة اليمنية إلى القاهرة يقولوا طيارة العيانين وصلت، لأن اليمنيين يذهبون للعلاج.. البعض يقول: والله الإخوان هانا في المؤتمر الشعبي العام عندما وجدوا ما تم في مصر قالوا نحن عنفعل مثل مصر مثل التصريح أمس ما قالت وزارة الخارجية الأمريكية هي من التصريحات التي تصدر في مصر تلك الحنحنة، (...) يا أخوة نحن غير واقع مصر.. مصر ما فيش معها جزء عزيز منها يريد انه ينفصل.. مصر لا يوجد فيها إرهاب ردته هي من اجل ان تقتات عليه.. دوله مستقرة، نحن طبعا ضد الظلم وضد مصادرة حقوق الشعوب في اي مكان لكننا نقول لسلطتنا ما نحن أي دوله أخرى نحن اليمن واقعنا مختلف وانتبهوا أن خفة العقل للحد الذي نقول ما سار عند غيرنا عيسير عندنا، لنا ظروفنا وكلنا نطلب منهم إعطاء الناس حقوقهم وخذوا حقكم الانتخابات الحرة والنزيهة لن تقتلع المؤتمر من جذوره لكنه ستعيده إلي ما يستحق من الحجم، فلما يا مؤتمرين مصرين على ان تصادروا حقوق الناس، والنتيجة ستكون انتم.. فعلا ستدفعون هذا الثمن عبر التاريخ.

- شيخ حميد.. كلمتك للناس في ما إذا نجح المؤتمر في مصادرة الانتخابات القادمة، بعض المواطنين البسطاء يتوقع ان هذه مسألة الأحزاب والنقاد فقط، وبالتالي فلا دخل لهم في المشكلة كلها.. كيف ستنعكس على حياة الناس الاقتصادية والاجتماعية المختلفة؟

إن شاء الله أن ابناء اليمن يكونوا أكثر قدرة على ان يمنعوا مثل هذا الباطل، ونحن لا زلنا نثق في انه لازال هناك بعض من العقل ومن الوطنية التي تمنع البعض من ان يواصل هذا المسير في طريق الخاطئ، بل اننا ندعوا الجميع ندعوا الاخ الرئيس ندعوا السلطة هذه بلادنا جميعا: يكفي مآسي.. علينا ان نقر بوجود بعضنا البعض وعلينا ان نصدق مع الله سبحانه وتعالى ومع هذا الشعب احترام الدستور والقانون يتم من خلال الحرص على نصوص الدستور والقانون صدقا وليس فقط في الاعلام الشرعية تكتسب اذا ما انتهجت الطريقة الصحيحة لاكتسابها والحصول عليها اما بالنسبة للمغالطة هي ليست شرعية والشعوب القوية شعوب قادرة على ان تأخذ حقوقها ولو بعد حين نخاطب اخواننا في السلطة اتقوا الله ولا تسيروا في ما يؤجج الفتن، وندعوا ايضا ابناء اليمن قيادات وجماهير ان يقفوا بصلابة وراء من ينادي بحصولهم على حقوقهم.

اللجنة التحضيريه للحوار الوطني موكب نور يسير وعلى الناس ان يلتحقوا به وهو قادر وليس ضعيف بالنضال السلمي والصمود ان يحقق للناس ما يصبوا إليه ما يهدفوا ان يصلوا إليه مع تكرار دعوتنا للسلطة ان تظل في ركب الإجماع الوطني، وان لا تفصل نفسها عن الجسد اليمني لأنها ستكون الخاسرة بلا شك.

- لا يسعنا في نهاية هذا الحوار إلا ان نشكرك على سعة صدرك وعلى تحملك لأسئلتنا، شاكرين لك ايضا استقبالك لسهيل.. وإذا كان لك من كلمة اخيرة؟

أتمنى لسهيل كل التقدم ونتمنى ان تعزز من مكانتها كمنبر لكل أبناء اليمن.. وجه مشرق ينقل الحقيقة والواقع، وجود سهيل في الساحة الاعلامية أصبح الناس يستمعون إلى الكثير من الحقائق.. أدت سهيل ونتمنى ان شاء الله ان تستمر في تأدية رسالة اعلامية وطنية هامة، نسال الله ان يوفق جميع العاملين في قناة سهيل إلى الاستمرار في هذا النهج الوطني الطيب.

- أيها المشاهدون الكرام.. لا يسعنا في نهاية هذا الحوار الا ان نتوجه بالشكر الجزيل للشيخ حميد الاحمر على سعة صدرة وعلى هذه الاجابات الضافية على أسئلتنا.. نشكركم على حسن متابعتكم واصغائكم السلام عليكم.


في الخميس 06 يناير-كانون الثاني 2011 11:10:21 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=