تحرش ومعاكسات ساخنة
مأرب برس
مأرب برس
اعتبر موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بى بى سى» أن المعاكسات أو الملاحقات التليفونية أحد أشكال ما سماه التحرش اللفظى بالمرأة فى المجتمع المصرى حاليا، واصفا التحرش الجنسى سواء كان جسديا أو لفظيا بأنه مشكلة متجذرة فى مصر. وقال الموقع الإنجليزى للهيئة، فى تقرير نشره أمس، إن المجتمع المصرى يشهد حاليا انتشار ظاهرة المعاكسات عبر الهاتف المحمول، حتى إن لم يتم الإبلاغ عنها، واصفاً الشوارع والأماكن المزدحمة فى القاهرة بأنها أصبحت بيئة تخويف لكثير من النساء، سواء كن يخرجن بمفردهن أو فى جماعات.

ولفت التقرير، الذى أعده «كريستيان فراسير»، إلى أنه فى ظل تطور التكنولوجيا الحديثة أصبح الكثير من النساء يشتكين من تلقيهن معاكسات تليفونية غير مريحة من رجال لم يقابلوهم قبل ذلك، مدللا على ذلك بتعرض إحدى العاملات فى مكتب الهيئة فى القاهرة إلى معاكسات فى منتصف الليل.

ورصد التقرير أن غالبية الرجال المتحرشين من خلال المعاكسات التليفونية فى سن الشباب، إذ يتصلون بأرقام عشوائية حتى ترد عليهم امرأة لتبدأ المحادثة بشكل لطيف قبل أن تتطور إلى ما هو أسوأ عبر الكلمات الإباحية والبذيئة، ويظل يلاحقها سواء أبدت تشجيعاً، أو رفضت المحادثة.

ورأى التقرير أنه من السهل إيقاف المتحرشين بإصدار تشريع يلزم أى شخص يشترى تليفونا بأن يكتب اسمه وعنوانه، لافتا إلى أنه منذ سنتين شهد المجتمع تظاهرات واحتجاجات من مستخدمى المحمول ضد استخدامه كأداة للتحرش اللفظى.

وأرجع التقرير عدم الإبلاغ عن غالبية التحرشات التليفونية التى تتعرض لها المرأة إلى أن النساء لا يعتقدن أن البلاغ سيتم التعامل معه بجدية، أو بسبب الروتين الحكومى، واقترح أن يتم إجبار قوات الشرطة على التحقيق فى ادعاءات التحرش الجنسى بنوعيه، ويتم فرض غرامات باهظة على المتهمين.

 
في الجمعة 23 أكتوبر-تشرين الأول 2009 05:04:17 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=