هكذا ستبدو المدارس في ألمانيا قريبا!
وكالات

قريباً لن يكون هناك فصولٌ دراسية قديمة، على الأقل في برلين. سوف يقضي الطلاب بدلاً من ذلك وقتهم في غرف تحمل أسماءً مثل “الغرفة الصغيرة”، و”المنتدى”، و”الغرفة الجماعية الرئيسية”، و”غرف الاستراحة”.

وحتى غرف المعلمين سوف تختفي. لأنه سيكون هناك في المستقبل ما يسمى بـ “منطقة فريق العمل”.

إعادة النظر في المدارس

وكانت سناتورة التعليم ساندرا شيرز قد قدمت يوم الأربعاء مشروع “مدارس برلين” إلى البرلمان، بحسب صحيفة Berliner Morgenpost.

ويوجد الأن في العاصمة الألمانية عدد قليل جداً من المدارس، وهو ما أدى إلى أن العديد من المدارس يجري تجديدها الآن، غير أن الكثير منها سوف يُعاد بناؤها وفق النظام الجديد.

وأوضحت شيزر أنه بحلول عام 2020 و2021، سيتم الانتهاء من أول 14 مدرسة بناءً على التصميم والمفهوم الجديد.

كيف ستبدو مدارس المستقبل؟

ذكرت صحيفة Morgenpost أن الطلاب في برلين سوف يمكنهم قريباً الجلوس على وسائد كبيرة في “المنتدى”، في مدخل المدرسة، والتفاعل مع المعلمين والطلاب الآخرين. فكرة “المنتدى” تعتبر مثالية للعمل الجماعي والتعلم التفاعلي.

وسوف يُقسم مبنى المدرسة إلى “مقصورات”، وغرف متخصصة، بحسب تقرير نشرته لجنة مجلس الشيوخ لشؤون التعليم والشباب والأسرة على موقعها على الانترنت.

وسوف تكون هناك أيضاً “غرف جماعية رئيسية”، لتصبح بديلاً عن الفصول الدراسية التقليدية. كما يمكن استخدامها أيضاً كغرف للاستراحة.

سوف تختفي حجرة المعلمين، ليحل محلها “منطقة فريق العمل”. في هذا المكان سوف يمكن للمعلمين، والمربين، والأخصائيين الاجتماعيين أن يجتمعوا ويتفاعلوا بشكل أكبر. ومن المفترض أن يحقق هذا مزيداً من الانفتاح والشفافية وتبادل الخبرات والمهارات.

وسوف تتم توسعة مساحة كانتين المدرسة، لتصل إلى 100 متر مربع.

ما هو الهدف من هذا المشروع؟

يجب أن يكفل تصميم بنية المدرسة تعاوناً وثيقاً بين المعلمين، بحسب لجنة مجلس الشيوخ لشؤون التعليم والشباب والأسرة. بالإضافة إلى تحسين العملية التعليمية لتحقيق أفضل استفادة لجميع الطلاب، بما في ذلك الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة. فضلاً عن دعم أسلوب التعلم في مجموعات متباينة.

نموذج “مدارس برلين” من الممكن أن يكون إشارة انطلاق لمفهوم المدرسة الجديدة في ألمانيا.


في السبت 24 فبراير-شباط 2018 01:32:07 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.com/articles.php?id=43481