ولكن " عاكف " لا بواكي له
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض
 

في بداية التسعين من عمره , ودع الحياةَ المرشدُ العامُ السابق للإخوان المسلمين " محمد مهدي عاكف " . لقي الله محبوسا في سجون الطغاة المدلسين , فرعون وعزيز مصر ظلما وعدوانا . ما ذنبه وما جرمه ؟ , كم نفسا قتل وظلم ؟ , كم مليارا أختلس ؟ , كم منشأة وطنية باع وخصص ؟ , كم قوة عسكرية فكك ودمر ؟ , كم مؤامرة دبرها ضد شعبه وأمته ؟ , كم جريمة نفذها ضد شعب فلسطين الصامد ؟ , كم مخططات مررها للمنافقين المجاهرين بالعداوة للدعاة والدين ؟ , كم مشروعا وطنيا أوكل عقده إلى أحد أبنائه أو أحد أفراد أسرته ؟ , كم منصبا حكوميا ومركزا سياسيا منحه لأقاربه ؟ , كم مهمة رسمية كلف بها زوجته متجاوزا الحكومة ورجالها ؟ , كم من أرض مصر وحقوقها أضاع , كم من خير نيلها وقناتها أفسد ؟ كم من سيادة مصر وكرامة أهلها أهان , كم من الجرائم والمفاسد فعل ليستحق هذا العذاب ؟ .

مات مرشد الإخوان الشيخ المجاهد " محمد مهدي عاكف " في سجون بلد يستقبلك مطارُها بعبارة قرآنية " ادخلوا مصر إن شاء الله أمنين " . مات مرشد أكبر جماعة إسلامية , ولن يتم إعلان الحداد عليه . ولن تحضر جنازته الوفود الرسمية من رؤساء الدول العربية والإسلامية , ولن يلفوا جسده بعلم مصر ولن تسبقه العربات ومواكب التشريفات . مات مرشد الجماعة التي أذاقت جنود اليهود في 48 الويل والهلاك , مات بطل القناة وقائد معسكرات جامعة إبراهيم ( عين شمس ) في الحرب ضد الإنجليز ., ولن يتلقى النظام فيه برقيات التعزية , ولن تنهمر الدموع من أعين رجال الدولة وصفوة المجتمع الراقي , ولن يُنكَس علم الوطن حزنا عليه . مات مرشد جماعة أخذت على عاتقها خدمة كتاب الله وسنة نبيه ( صلى الله عليه وسلم ) , ولن يُتلى القرآن في الإذاعة والتلفاز له , ولن تكتب عنه الصحف شيئا , ولن يمجده الكتاب والشعراء بما قدمه للأمة من خير وفضل , ولن يأتي على ذكره خطباء الدولة والدعاء له بالمغفرة , ولن يصلوا عليه في المساجد صلاة الغائب , و لن يسمحوا بأن يخرج محبوه ليشيعوه , ولن .. ولن .. ولن .. . إنهم يخافونه حيا وميتا . فهو عندهم متهم بقيادة جماعة فيها ملايين الدعاة والعلماء وخيرة كوادر الأمة في كل تخصص ومجال , يريدون تحكيم كتاب الله وسنة نبيه ( صلى الله عليه وسلم ) في كل شئون الحكم والدولة والحياة . وهذه جريمة سياسية وخيانة وطنية توجب وصمهم بالإرهاب , ويجب محاكمتهم لما يشكلونه من خطر على أرواح العباد ومقتدرات البلاد .

شيخنا الجليل . نم قرير العين يا مرشد الخير والحق . ومالك من حاجة في حضورهم وتحضيرهم ومراسيمهم وزيفهم . لقد حزت شرف وتشريف ملايين الأيدي الطاهرة التي سترتفع لك بالدعاء , وملايين الألسن الذاكرة التي ستظل تثني عليك بالخير , وملايين القلوب الخاشعة التي تحبك ولن تنساك . ولتستبشر خيرا , فقد ربيت أمة ستظل ثابتة على درب بدأتموه .ولن تتوقف حتى يتحقق وعد الله المبين .

ولكني أسأل نفسي ! لو كان الميت هو رئيسهم السابق المُحَرر "مبارك" . كيف كانت ستتعامل مع وفاته دولة العسكر ؟ .


في الإثنين 25 سبتمبر-أيلول 2017 04:11:30 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=