عيد بير باشا
د. محمد جميح
د. محمد جميح
 

وفِي كل عيد تكون تعز على موعد مع الدم...
لابد من أضحية...
إنه عيد الدم...
عدد من المدنيين تفاجئهم مليشيات الانقلابيين بنيرانها قبل ساعات...
مزقت أجسادهم في تعز...
مناظر لم يعد مستطاعاً تحمل رؤيتها...
تقتلون تعز بدم بارد...
أي جنس من البشر أنتم؟
لا إنسانية!
لا دين!
لا عروبة!
لا قبيلة!
لا مدنية!
وليس فيكم أخلاق الفرسان...
بير باشا -تعز تنتمي للجمهورية اليمنية يا ورثة هادمي بيوت اليمنيين، وحارقي ممتلكاتهم...
بالأمس اهتز الضمير اليمني لمجزرة عطان، وهأنتم اليوم تمزقون أجساد الأبرياء في تعز...
نحن جميعاً نعرف لماذا تقتلون تعز...
لا لأنها ميناء اليمن الذي يفيض لبناً وعسلاً، ولا لأنها عاصمة البلاد التي تمكن من يسيطر عليها من مقاليد السلطة، ولا لأن فيها النفط والغاز...
لا شيء من ذلك فيها...
ولكنكم تدركون أن الثورة تبدأ في تعز، وتصل منها إلى صنعاء وعدن...
أنتم أيها الخارجون من عباءة الخرافة تحاربون تعز لأن فيها منارة اليمن التي ستضيء المسافة من ساحل عدن إلى جبال صعدة ...
لهذا تكرهون تعز...
تكيدون لها...
تريدون رأسها حياً أو ميتاً...
هيهات من مدينة الرسوليين الذلة أيها المجرمون...


في الثلاثاء 29 أغسطس-آب 2017 04:17:45 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=