هادي يقود الحسم العسكري القادم ..
أحمد عايض
أحمد عايض

اقترب الوعد وحانت ساعة الصفر .. هكذا تأكدلكل من تابع الرئيس هادي في خطابه الأخير مع كبار الشخصيات السياسية والاجتماعية في اليمن .

خطاب وٌصف بأنه من نوع آخر ,فرضته اللحظة والمسئولية ,وحركت مفرداته الهمم التي تناضل للحرية والكرامة ,ويمكن وصفه بأنه واحد من أهم الخطابات الرئاسية في عهد الرئيس هادي وأكثرها قوة ومصداقية وشفافية مع النخبة والشعب ,ابتعد فيه عن الروتين والشكليات وخاطب الجميع بمنطق الوعي والمسؤولية في لحظة فاصلة, حملت كلماته الكثير من المعاني الصادقة تجاه هذا الوطن ومواطنيه, واستنهض بحديثه كل أحرار اليمن للتحرك الجاد من أجل استعادة الجمهورية والثورة بعد أن اختطفتا على يد عناصر الحقد السلالي والعائلي الانقلابي .

خطاب الرئيس هادي كان بمثابة إعلان قرار الحسم النهائي لإخماد أنفاس الانقلاب ودعوة لكل أحرار اليمن ورجاله الى الوقوف صفا واحدا مع الشرعية, خاصة بعد أن سقطت كل خيارات السلام مع الانقلابيين.

دافع فيه عن كل المناضلين الذين انضووا إلى معسكرات الجيش الوطني, وتركوا مكونات العائلة والقبيلة والمنطقة , وهبوا هبة الرجال الغيارى عبر مؤسسة عسكرية واحدة لاستعادة الدولة والوطن , وهي رسالة عميقة تؤكد حرصه على بناء مؤسسة الجيش الوطني الجديد , فلم تعد هناك أي مليشيات أو مجاميع مسلحة تتبع أحزابا أو قبائل ,فقد تم تأهيل ودمج كل من لبى نداء الوطن في مؤسسة الجيش الوطني عبر التدريب والتأهيل والاحتراف.

كما أضاف الرئيس هادي مخاطبا الحضور "لا أتوقع من اَي شيخ أو وجاهة اجتماعية أو حتى مواطن عادي ان ينام وهناك قطعة ارض في اليمن لازالت ترزح تحت المليشيات فما بالكم لو كانت قريتك أو مديريتك ، هبوا هبة رجل واحد وخلصوا الوطن من هذا الوباء” .

وهي رسالة في غاية الأهمية لكل المشائخ والشخصيات الاجتماعية أكدت لهم أن مسؤولية إستعادة الدولة ومؤسساتها ليست مسؤولية الجيش الوطني فقط بل مسؤولية كل أبناء اليمن, وفيها دعوة صريحة لكل زعماء القبيلة مفادها"أنه حان الوقت لأن تحملوا أسلحتكم مع أبنائكم وإخوانكم في الجيش الوطني لتكوين جبهة وطنية واحدة تحاصر الإنقلابيين أينما وجدوا .

كلمة الرئيس للمشائخ تعد رسالة حسم واضحة تؤكد أنه "على كل رجال القبائل الكف عن مرحلة المتابعة والمشاهدة لما يحققه الجيش الوطني من إنتصارات وإنجازات في كل جبهات الحرب , بل عليهم الانتقال إلى مرحلة المشاركة في عمليات التحرير والنضالمع إخوانهم في الجيش الوطني سواء عبر العمليات المنظمة أو عبر العمليات الخاطفة التي ستزلزل أركان الانقلاب وتعجل بالإطاحة بهم .

كما حملت كلمة الرئيس رسائل صارمة للمجتمع الدولي تؤكد أن الحكومة اليمنية مع السلم والسلام والحوار ومع دعوات إيقاف الحرب, لكن بشرط واحد لا ثاني له وهو خضوع هذه العصابات الانقلابية للمرجعيات الدولية المعترف بها, مالم فإن الحسم العسكري لاستئصال الا نقلاب هو الطريق الوحيد لاستعادة الدولة ومؤسساتها, وهي رسالة تضمنت أيضا ردعا صريحا للمجتمع الدولي بأن عليه الكف عن أي ضغوط جديدة على الشرعية خارج إطار المرجعيات المعترف بها دوليا .

 
في الخميس 13 إبريل-نيسان 2017 04:07:04 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=