شعب قهر إمبراطورية .. فقهرته جمهورية .
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

14 أكتوبر 63م قامت الثورة في جنوب اليمن , وفي 30 نوفمبر67 م نال استقلاله من بريطانيا التي كانت تسرق خير وطنهم وثروته . وبدأ الشعب يحلم بغد تكسوه العزة والرخاء , ولكنه لم يأتِ كما حلموا به , بل جاءهم قهر وبلاء .

ـ ذاق القهر على يد دعاة الحرية والوطنية , شباب أكبرهم في منتصف الثلاثين وأصغرهم في العشرين , تولوا الحكم وهم يفتقدون الخبرة والعلم والتأهيل اللازم لإدارة مصنع صغير وتصريف أموره ’ فكيف بوطن وشعب 

ـ قهروه حينما فرضوا عليه قسرا اعتناق نظرية فكرية تخالف دينه ومعتقده , وطبقوا عليه عادات وسلوكيات ترفضها أخلاقه وأعرافه . ومازالت في مخيلتي فرار مئات الفتيات من القرى هربا من الالتحاق بالمجمعات الشبابية 

ـ قهروه حينما نحروا هامات الوطن الفكرية والدينية والاقتصادية والاجتماعية , حقدا وانتقاما دون جناية . كان يكفي أن يقرر مسئول التنظيم أن فلانا عميل أو برجوازي أو كهنوت أو إقطاعي ليتم قتله دون محاكمة , وسحله دون كرامة . ألوف يجهل أهلهم موقع دفنهم وتهمة قتلهم . ملفات يجب اليوم فتحها لمنع طباعة ملفات سحل وقتل جديدة غدا 

ـ قهروه حينما دمروا بنية الوطن واقتصاده العامر , فقاموا بالتأميم التعسفي لكل ما طالته يدهم من مصانع ومزارع وشركات ومساكن , ليتم طرد رؤوس الأموال والشركات العالمية إلى خارج وطنها ( عدن ) . فتم ازدهار الجارة ( تعز ) ودول الخليج والسعودية . بينما وقف أبناء درة الجزيرة في طوابير طويلة للحصول على حفنة رز تسد الرمق 

ـ قهروه حينما ظل يعيش في تخوف وهو يشهد كل بضع سنين مجزرة تجعل الحزن يخيم على بيوت عدة . فبعد عام ونصف من الاستقلال كان الموعد المبكر للعبة تكسير العظم السياسي , إزاحة ( قحطان الشعبي ) في يونيو 69م . وفي 71م حملة قهر ضد من أسمتهم المنشقين , وسجن وفرار الآلاف . وفي 72م حرب حدودية مع الشمال . وتوالت تصفيات الغدر بين الرفاق المتشاكسين . تفجير طائرة الدبلوماسيين 73م . 78م إعدام سالمين مع فئة من أنصاره دون محاكمة . حرب 79م بين الشمال والجنوب . 80 م نفي عبد الفتاح إسماعيل إلى روسيا . قلق أواخر حكم علي ناصر حتى شبت حرب يناير 86 م . وفيها فقد الجنوب أنبغ كوادره دون داع لهذا القتل والدمار مطلقا 

ـ قهروه حينما غرسوا فيه النعرة والمفاخرة . جعلوا أبناء الوطن صفوفا متمايزة متشاكسة . شبوة وأبين في مواجهة الضالع ويافع للتنافس دمويا حول سلطة القرار . والبقية على الحياد , أو بمشاركة جزئية هنا أو هناك 

ـ قهروه حينما جعلوا غيره مقدما عليه في الحقوق والامتيازات , فكان أبناء الجبهة الوطنية , واشتراكيو العراق والتجمع الوحدوي المصري ’ وغيرهم من المنشقين أمثالهم يتمتعون بما لم يحظ به يوما المواطن المسكين 

ـ قهروه حينما عاملوه كسقط المتاع , فيقررون حاضره ومستقبله ويختارون موضعه وتوجهه , دون استفتائه في حق تقرير مصيره . وزادوه قهرا حينما فتحوا أمامه الباب واسعا ـ برعاية حكومية ـ لسلوكيات مدمرة وعادات قبيحة , ثارات وقطع طرقات , تخريب ونهب , فساد مالي وإداري .. وغيرها . فبأي حق قهروك ! يا قاهر التاج البريطاني ؟

ـ وللأسف مازال القهر والاستغفال له مستمرا . اليوم تعيد العجلة دورانها لترسم مجددا أثار طريق مضى . فهل سيبقى القهر ملازما لنا من دولة إلى أخرى ؟ . أعد القراءة , وانظر وقارن .. وسوف ترى .


في السبت 15 أكتوبر-تشرين الأول 2016 12:27:45 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=