حينما يرقص الأخطبوط
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض
تداولت وسائل الإعلام الخبر . " في نقطة تفتيش بمدينة أحور في محافظة أبين جنوب اليمن , قام قطاع طرق باعتراض ثلاث حافلات لجنود كانوا في طريقهم من عدن إلى محافظة المهرة لاستلام مرتباتهم ، وتم اقتيادهم إلى منطقة جبلية وإعدام 20 منهم وجرح العشرات " . الرواية بذلك السيناريو تجعل الحقيقة أبشع مما يتم تداوله . والخبر بهذا السياق يجعله أمرا يصعب تقبله وتصديقه , ففيه ثغرات واسعة لا يمكن سدها بالنص المعلن . وفقا لعدة عوامل :
ـ أولا : إن التنظيم المشهور بمثل هذه الأعمال , قد نفى صلته به . وهو الذي كان يسارع دائما إلى إعلان مسئوليته عن جرائم قد لا يكون محدثا لها !. وهو هنا يخالف ما جبل عليه . فما هي دلالات هذا النفي , ودوافع سرعة إعلانه له ؟ .
ـ ثانيا : الغالب على اليمني المدني عدم ترك سلاحه . فكيف بالجندي النظامي أو المتقاعد , ولو كان بلباس مدني . وهل يعقل في ظل هذه الظروف أن يسافروا جميعا ـ ركابا وسائقين ـ كل هذه المسافة ولا يحمل بعضهم سلاحا ؟ فلماذا لم يتم استخدامه . وعلى فرضية عدم وجود السلاح أو قلة عدده . فكيف تم سوقهم بسهولة , وهم بهذا العدد الكبير , وفي 3 حافلات متتابعة , إلى مكان جبلي لتتم تصفيتهم دون مقاومة منهم ؟. 
ـ ثالثا : من هو هذا المتقطع ؟ وكم عدد من معه ؟. وما تاريخه وسوابقه ؟. لأن هذا العمل الإجرامي وبهذا الأسلوب ليس هو المعهود من نمط قطاع الطرق . فهم يريدون كل ما يحقق لهم مكسبا كبيرا , من مال ومتاع وسيارات وغيرها . ولا يتورطون في القتل إلا في ظروف نادرة تهدد حياتهم . فما الذي جعل هذه الفئة تخالف نمطها المعروف . وما الدافع لقطع الطريق على جنود يفتقرون للمال الوفير , بدليل ذهابهم لاستلام رواتبهم . وإن كان المتقطعون يريدون الحافلات , فلماذا أخذوا الركاب بعيدا . والمنطقي في حالات التقطع أن يتم نزولهم في وسط الخط أو على مسافة قريبة منه .
ـ رابعا : المهمة التي ذهبوا من أجلها هي استلام رواتبهم من المهرة وحضرموت . لماذا لم يتم إرسالها بالبريد أو عبر مراكز الصرافة المتعددة ؟. أو توكيل من يقوم باستلامها عنهم . ولماذا تم السير بهذا العدد الكبير والحركة المنسقة ؟ . فهل كان هدف سفرهم ما تم الإفصاح عنه . أم يحمل غاية أخرى ؟. وهذا ما ستبينه معرفة ماهية هؤلاء الجنود , وأي قوة أمنية أو عسكرية يتبعونها ؟ وما هو تخصصهم ومجالهم ؟. بمعنى هل لديهم درجة تأهيلية عالية وفي مجال فائق القوة . مما يجعلهم مستهدفين لذاتهم في عملية مخطط لها . وليست عملية تقطع عشوائية . 
خامسا : مكانها وتوقيتها يولدان تساؤلا عن هدفها , وما الغاية من بشاعتها ؟ . ما هي الرسالة ؟ ومن أرسلها ؟ ولمن يوجهها . هل هي نذير عام ؟ أم هي موجهة لجهة محددة على وجه الخصوص ؟. وفقا لتصريح محدد أوموقف مرتقب .
أخشى أنها تحمل دلالة حادة . مفادها .. " حينما يرقص الأخطبوط . فلا يظنن أحدكم أنه يستطيع وحده قيادة فرقة العازفين , وضبط حركة الراقصين . الأذرع كثيرة , وكل نمط يتغير وكل أسلوب يتبدل . ولعل حفلنا في بدايته , حينما تظنون أنه قد شارف الختام " . 
ـ وعندها سنعود من هناك .. ( صفرا ) !! .. وبدون حتى خفي حنين .


في الأحد 10 إبريل-نيسان 2016 04:11:00 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=