ثقافة الكراهية في الجنوب الأسباب والمسببات
د. عبده سعيد المغلس
د. عبده سعيد المغلس
دعوى الكراهية تقوم على أساس أن كل من دخل الجنوب هو مع الإنقلابيين وهذا كلام مجانب الصواب والحقيقة.
من مارس الظلم نحو الجنوب والشمال هي منظومة حكم شارك بها جنوبيين وشماليون وليس كل الشعب في الشمال مشارك بهذا الظلم .
والتفسير من وجهة نظري لهذه الحملة يكمن في أن بعض السياسين الجنوبيين الذين هم وراء شن حملة الكراهية ضد الشمال هما ثلاثة أصناف صنف يعمل تحت إمرة الرئيس السابق ووفق مشروعة والثاني مرتبط بالمشروع الإيراني وأداته الحوثيين والصنف الأخير ارتكب في حق الجنوب أخطاء وخطايا في ممارساته السياسية طوال تاريخ الجنوب . وتقاطعت مصالح الجميع حول دفع الناس نحو كراهية الشمال بالمطلق الصنفان الأولان يعملون وفق مشروع التفتيت المرتبط بالمشروع الإيراني والإنقلابيين ولن ينجح مشروع التفتيت دون خلق كراهية تُفتت المجتمع والصنف الأخير يستفيد من حملة الكراهية لإخفاء جرائمه في حق الجنوب والشمال معاً.
لا احد ينكر الممارسات الظالمة ضد ابناء الجنوب في التهميش والإقصاء وقد عمل مشروع الشرعية المتمثل بالدولة الإتحادية على حل مظلوميات اليمن بالكامل وأولها ومدماكها القضية الجنوبية .
ملاحظة ختامية
من الغريب ان هذه الحملة ضد الشمال بالمطلق لا تُوجه ضد الذين تعاونوا مع المشروع الإيراني وأداته الإنقلابية.

في الخميس 15 أكتوبر-تشرين الأول 2015 09:01:10 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.com/articles.php?id=